English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«راشدي» سياسي!
القسم : عام

| |
2007-12-01 11:54:51


 

w38.JPGحسناً فعلت كتلتا الوفاق والمستقبل برفضهما قانون تقاعد النواب وزيادة رواتبهم والوزراء. الكتلتان أحرجتا البقية، تلك البقية التي «صاوخت ولادخت وتمتمت» عن زيادة الوزراء والنواب وقانون التقاعد، بل بعض النواب من الكتل الأخرى بدأ الترويج بشكل فج لتقاعد النواب!

 

أحد نواب الحصالات السياسية كان من أنصار تقاعد النواب وزيادة الهبر، والهم، هم، هم.... وكلما سأله الناس عن مأساة الناس الحقيقية، وكيف يحق للنواب الهبر من موازنة الدولة على حين يتم التقتير على المواطنين سواء في الزيادات التي لم تلد إلا فأراً أجربَ، قال هذا النائب مدافعاً عن أحقية النواب في التقاعد: «إن من حق النواب أن يكون لهم تقاعد. حتى لو أنهم (ما سووا شي)»! وحينما قلنا له: «على الأقل قدموا للناس شيئاً يذكر»، ولكنه كعادته في الانتقال من موضوع إلى موضوع، رد قائلاً: «إن نواب الكويت يستلمون تقاعد؟ من يعرف النائب يعرف أنه يتغافل الناس ويموه عليهم، إذ نواب الكويت لم يصرف لهم تقاعد إلا بعد مرور أكثر من ثلاثين عاماً على أول فصل تشريعي! وإن موازنة الكويت لا تقارن بالبحرين، وإن المواطن الكويتي نال جميع حقوقه الأساسية من الدولة (وفوقها بوسه)، أما المواطن البحريني (خذ وخل، وحالته حاله)»!

 

الوعي السياسي، والثقافة السياسية العامة في المجتمع لها دور كبير في تبوء نواب جماعات المصالح والحصالات السياسية للواجهة السياسية في البلاد. فالمجتمع البحريني تراجع في مدى وعيه الحقوقي إلى مسافات بعيدة، وخصوصاً الشارع السني، فإحلال جماعات المصالح والحصالات السياسية مكان أصحاب كلمة الحق، وفضيلة الدفاع عن حقوق الناس هو أمر يجب أن يكون خاضعاً للمراجعة لتسجيل الملاحظات والعناية بها من قبل النخب السياسية في المجتمع. ومن ثم البدء في بث وعي يهدف إلى المطالبة بالحقوق بدلاً من سيطرة وعي الحصالات السياسية!

 

وأخيراً، ألف شكر للوفاق والمستقبل فقد صفعتم بقية النواب «راشدي» سياسياً لن ينسوه أبداً، وسيلازمهم طيلة حياتهم السياسية!

 

«عطني إذنك»...

 

إلى جميع الإخوة والأخوات الذين قالوا: إنك لو فزت لفعلت مثل النواب. أقول الجواب يُقرأ من عنوانه، ومن كان قبل البرلمان أعمى سيظل من بعد دخوله أعمى، ومن كان قبل البرلمان على بصيرة فسيظل من بعد دخوله على بصيرة من ربه. ومن كان ينتمي إلى الحصالات السياسية فسيظل وفياً لها حتى إن خالفت المصلحة العامة. ولا يعتقد هؤلاء الإخوة والأخوات أن الضغوط الاجتماعية والسياسية التي يواجهها صاحب القلم وطأتها بسيطة أو خفيفة. ويعلم الله كم من كاتب صحافي عانى المر مراراً، ولعق العلقم تَكراراً؛ سواء بالهمز واللمز أو التصريح والتجريح، حتى بالتعريض به في مختلف المؤسسات التي تخضع لسيطرة القوى السياسية الدعية في تمثيلها الإسلام، هذه القوى التي ليس لها نصيب من الإسلام إلا اسمه ومظاهر متنطعة. ومع ذلك فالإنسان يصبر ويحتسب الأجر والمثوبة من عند الله!

 

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك. اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.

 

صحيفة الوسط

‏01 ‏ديسمبر, ‏2007

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro