English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 

«الحصالة السياسية» و «ترس المخابي... حچي»
القسم : عام

| |
2007-11-26 12:55:14


 

 

w38.JPGالحصالة هي آنية مصنوعة من الفخار، تستخدم من قبل الأطفال الصغار (قديماً) لكنز النقود المعدنية، ويتم كسرها بعد أن تمتلئ، أو قبل ذلك حينما يسيطر الجشع على عقلية الكانز .

 

انكسرت الحصالة وانكشف أمر الجمعيات السياسية، أي جمعيات تحصيل المنافع واستخدام الوساطات والتهويش والضوضاء الإعلامية. هذه الجماعات انفضح أمرها على الملأ وانكشف الثراء الفاحش الذي يتلذذ فيه أفرادها على رؤوس الأشهاد، وليس لها الآن من مولى ولا نصير؛ إلا قلة قليلة ممن اشتروهم بوظيفة هنا ومساعدة خيرية هناك، أو اشتروهم بوعد الحصول على وظيفة أو مساعدة. واليوم، ليس لتلك الجماعات من نصير تتكئ عليه؛ إلا نصير سوء أو عضيد واسطة أو بقية نفوذ مستحكم في بعض مفاصل الدولة .

 

الحصالات السياسية، أي جمعيات المصالح والواسطة والمحسوبية، عليها الاستعداد للحساب الشعبي، وتقديم كشف حساب عن الفعل السياسي، وليس بيع الكلام و «ترس المخابي... حچي»! عليهم تقديم كشف حساب عما قاموا به من فعل وليس كلاماً في الهواء “لا يودي ولا يجيب”، و “ترزز” صور في الجرائد والقول إننا طالبنا وقلنا وصرحنا في الصحف !

 

على الناشطين “الأهليين” الاستعانة بالله أولاً وأخيراً، ليكونوا في مستوى إحداث تغيير في نمط التفكير لدى الناس، وتغيير الثقافة السياسية للمجتمع بشأن الحصالات السياسية، فتلك الحصالات لم تقدم شيئاً للناس (ماسووا شي). وعلى الناشطين في المجتمع محاصرة تلك الحصالات السياسية بما قدمته من وعود إبان الانتخابات ولم تطبق منه حتى قطمير !

 

لذلك فالمطلوب من أفراد المجتمع دعم الناشطين الاجتماعيين، فهؤلاء رأس الحربة في الدفاع عن مصالح الناس وثروات البلاد، تلك المصالح والثروات التي ضيعها أفراد جمعيات المصالح والواسطة والمحسوبية، فبدأوا بتحصيل المنافع وتكثير الخير المنهمر على الجميعة من داخل البحرين وخارجها .

 

وعلى الناشطين الاجتماعيين، الانتباه جيداً إلى أن الطريق شائك ووعر، وهو ليس معبدا بالورود والرياحين، فهذه الحصالات السياسية لديها النفوذ القوي في مفاصل الدولة، ولديها المال السياسي الكبير الذي من الممكن أن ترشو به أصحاب النفوس المريضة .

 

يواجه الناشطون الاجتماعيون كل هذه المَكنات التابعة للحصالات السياسية بجلادة الصبر والإرادة القوية والعزيمة التي لا تلين أمام ضربات الغدر، وألسنة الكذب والمراوغة والتدليس التي ينطق بها المنتمون للحصالات السياسية أو المستفيدون منها .

 

وتبقى إرادة السائر على الحق أقوى من إرادة السائر في طريق الكذب والغش والخداع، ويبقى الإنسان الذي يضحي من أجل الآخرين أكثر عرضة لسهام الغدر وتلويث السمعة والتعريض بما يحمله من أفكار نيرة، وأخلاق مناقبية راقية يواجه بها خصومه السياسيين !

 

 

صحيفة الوسط

Monday, November 26, 2007 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro