English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تواصل اعتصامات الخريجين و«وزارة التربية» في «سبات عميق»
القسم : الأخبار

| |
2007-08-27 09:35:38


تواصل اعتصامات الخريجين

الخريجون والخريجات: «التربية» في «سبات عميق» ونناشد «التدخل »

 

جددت مجموعة من خريجي علم النفس وعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية وخريجات التربية الرياضية وتكنولوجيا المعلومات شكواهم من عدم توظيفهم هذا العام في الوقت الذي لا تزال وزارة التربية والتعليم - والكلام لأحدهم - «تنام في سبات عميق» من مطالبات الخريجين والخريجات، مطالبين وزارة التربية والتعليم بتوظيفهم خلال العام الدراسي المقبل على رغم اعلان وزارة التربية والتعليم عن قائمة التوظيف، وداعين الوزارة إلى عدم التذرع بالأسباب المكررة وهي معيار الكفاءة في حين توظف الوزارة فئات معينة من الخريجين والخريجات لوحظت أخيراً في قوام التوظيف، على حد الخريجين والخريجات. وناشد العاطلون والعاطلات القيادة السياسية في البحرين التدخل العاجل وإصدار التوجيهات للمسئولين في وزارة التربية لتوظيفهن، مؤكدين أن «القيادة السياسية لا ترضى أن يبقى أحد من أبنائها عاطلا على رغم تجاوز هذا الابن او تلك الابنة جميع الإجراءات اللازمة للتوظيف في حين يجلب المدرسين ومدرسات أجانب من الخارج لممارسة مهنة التدريس ».

 

وقال الخريجون والخريجات المشتكون إن قرار الكفاءة الجديد «ضبابي» و»غير واضح» المعالم، وعليه «يلغي معيار الأقدمية ويتيح فرصة للتلاعب، وهذا ما ظهر من نتائج التوظيف لهذا العام، إذ إن معظم الموظفات من حديثات التخرج»، مشيرين إلى أن وزارة التربية والتعليم لا تتبع أسلوب الشفافية في التوظيف، إذ تم الإعلان عن الأسماء بشكل مفاجئ، كما يظهر أن هناك عدة أسماء من العوائل ذاتها، بحسب قولهم. وطالبوا في هذا الصدد بإلغاء معيار الكفاءة المبهم والعمل بمعيار الأقدمية، وكذلك إلغاء قرار تقديم الامتحان بشكل متكرر وتقديم المواطنات البحرينيات الأصل في التوظيف، وعدم الاستعانة بالعناصر الخارجية على رغم وجود أعداد كثيرة من العاطلات المؤهلات .

 

خريجات «الرياضة» ينتقدن تعيين كبار السن و «المحسوبية »

 

اشتكت خريجات التربية الرياضية من المحسوبية الواضحة من قبل وزارة التربية والتعليم في توظيف الأجانب على رغم وجود خريجات مجتازات للامتحان، منتقدات تعيين خريجات كبار السن قلن إنهن «في العقد الخامس من العمر ».

 

خريجات «التكنولوجيا» يطالبن بالشفافية وعرض النتائج على الجميع

 

أما خريجات تكنولوجيا التعليم والمعلومات، فطالبن وزارة التربية والتعليم بالشفافية في التوظيف وعدم الزج بمعيار الكفاءة لتوظيف من هن من عوائل معينة كما يحصل سنويا، وعرض نتائج الامتحانات لجميع المتقدمين لشغل الوظائف .

 

خريجات الإسلاميات: «التربية» توظف بالطائفية

 

ذكرت خريجات التربية الإسلامية أن وزارة التربية والتعليم توظف بالطائفية والمحسوبية، مضيفات أن الوزارة قامت بتوظيف عدد من الخريجات والخريجين من كبار السن، متناسية ومتجاهلة الشباب والشابات الذين يعانون من التعطل لسنوات .

 

خريجو علم النفس يشكون من تناقض إعلان التوظيف

 

اشتكو طلبة علم النفس من تناقض إعلان التوظيف المنشور للعام 2007/ 2008 من قبل ديوان الخدمة المدنية في فبراير/ شباط الماضي عندما كان تخصصهم من ضمن التخصصات التي تحتاج إليها وزارة التربية والتعليم للعام المقبل .

 

وبين الإعلان الآخر الذي نشر من دون إدراج تخصصهم في يونيو/ حزيران الماضي، مطالبين وزارة التربية والتعليم بالإعلان عن نتائج الامتحانات لكي يتعرف كل طالب على ما حصل عليه في الامتحان، لافتين إلى أن الوزارة تطالب خريجي علم النفس بالحصول على شهادة الدبلوم في التربية، إلا أن جامعة البحرين قامت بإغلاق تخصص التربية في الجامعة .

 

خريجو الخدمة الاجتماعية يشكون تجاهل التربية لهم

 

خريجو وخريجات الخدمة الاجتماعية عبروا عن استيائهم الشديد من عدم تجاوب وزارة التربية والتعليم معهم وعدم توظيفهم قبل عامين .

 

وأضافوا: أن الوزارة محتاجة إلى توظيف عدد من خريجي الخدمة الاجتماعية مشرفين واختصاصيين اجتماعيين، وخصوصا في ظل أوضاعهم الاجتماعية الصعبة، إلا أن الوزارة تتغاضى عن هذا التخصص على رغم وجود قرار بتعيين اختصاصي لكل 250 طالبا وطالبة، ذاكرين أن معظم المدارس لم تطبق هذا القرار .

 

 

11 خريجة من «الفنون التربوية» ينتظرن التوظيف

 

طالبت 11 خريجة من خريجات تخصص الفنون التربوية من جامعة البحرين للعام الدراسي 2004-2005 وزارة التربية والتعليم توظفهين، وذلك بعد مرور 3 أعوام على تخرجهن. وقالت الخريجات لـ «الوسط» إنهن يعتبرن الأقدم وفي الوقت نفسه فإنهن يمتلكن الكفاءة والمهارة للعمل في مجال الفنون، بالإضافة إلى تفوقهن الدراسي، وتكريم سمو رئيس الوزراء لهن .

 

وأشارت الخريجات إلى أنه «على رغم عدم حصولنا على وظيفة في الوزارة، إلا أننا لم نتأخر في المشاركة في الأعمال الفردية أو التطوعية والأنشطة الصيفية التي تنظمها جهات عدة من بينها الصناديق الخيرية والجمعيات»، فيما عزين ذلك إلى حرصهن على عدم تلاشي خبراتهن الفردية أو ما درسنه خلال 4 أعوام في الجامعة. وذكرت الخريجات أنهن أجرين امتحانات الوزارة والمقابلات التي تجريها لأكثر من مرة، وأبلغن بنجاحهن واجتيازهن المقابلات والامتحانات، آملات أن تنظر إليهن الوزارة بعين الجدية لتوظيفهن. وبحسب الخريجات فإنه «على رغم قلة عددنا الذي كان يبلغ 13 خريجة، لم توظف الوزارة سوى اثنتين فقط وهما حديثتا التخرج، لتبقى 11 خريجة من دون وظيفة». وبينت الخريجات أن الزميلتين اللتين تم توظيفهما حديثتا التخرج، وقدمتا امتحان التوظيف مرة واحدة فقط، ما يعني أنهما لن تعترضان على توظيف أي واحدة من 11 خريجة العاطلات .

 

صحيفة الوسط

Monday, August 27, 2007

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro