English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الطلبة الجامعيون... غائبون أم مغيبون؟
القسم : عام

| |
2007-11-11 10:10:56


 

 

 « ثمة فاجعة كبيرة يمكن أن تحدث حين تنفصل الطبقة الجامعية الشابة عن الجماهير»... هذا التوصيف ينطبق أساساً على الواقع الاجتماعي والسياسي بل وحتى الثقافي في البحرين، وعلينا أن نعترف بوجود هوة كبيرة بين شريحة الطلبة الجامعيين التي تصل في مجموعها إلى أكثر من 35 ألف طالب في مختلف الجامعات وبين قضايا المجتمع، فلا أثر يذكر لهذا الرقم الكبير على جميع مجريات الواقع .

 

لم يعد خفياً أن دور الطلبة الجامعيين في البحرين يتراجع إلى حدٍ كبير ومخيف، وأكاد أقول أنهم أضحوا مغيبين تماماً عن عملية رسم القرار السياسي لبلدهم على كل صعيد، ويحصل كل ذلك على رغم أننا نقرأ أن أقرانهم من طلبة البحرين في عقود الستينات والسبعينات كانوا محركاً أساسياً من محركات الوعي الاجتماعي للبحرين .

 

آسف جداً لأن أعترف بأن الطلبة الجامعيين مغيبون عن الواقع السياسي والاجتماعي والثقافي في البحرين، وهذه القوة الهائلة التي تشكل عصارة المجتمع لم يعد لها أثر يذكر على مستوى صناعة القرار لا في حيز الدولة ولا في نطاق المعارضة .

 

ومن سوء الحظ أن يتذكر البعض حاجته إلى الجامعيين حينما يجد نفسه مضطراً للتحشيد والتعبئة في الشارع .

 

مفهوم الجامعة في الفكر السياسي أبعد من مجرد مؤسسة أكاديمية، لأن الشباب من الجامعيين في كل أنحاء العالم هم من يقودون عملية التغيير الاجتماعي، وهم المحرك الحقيقي وهم المناط بهم بلورة الوعي الجماهيري ولعلي أسأل: هل طلبتنا غائبون أم مغيبون، هل هم مقصون عن التأثير أم أنهم من يقصون أنفسهم بأنفسهم؟ !

 

الدولة من جانبها وضعت العراقيل والعقبات في طريق تأسيس الاتحاد الطلابي البحريني، وفي المقابل فإن مجالس الطلبة لا تعدو عن كونها مجالس شكلية، لا يتعدى دورها المساهمة في الحذف والإضافة، و هي ليست معنية بالسكون والتغيير، وأنا هنا لا ألومها، لأنها هي الأخرى محكومة بلوائح مكبلة تحد من حركتها وفاعليتها .

 

الجمعيات السياسية التي يفترض أن تعطي نموذجاً آخر مارست دوراً خطيراً في إقصاء الطلبة الجامعيين لصالح قوى أخرى، وواقع هذه الجمعيات يكذب بشكل كامل ما تدونه في أدبياتها من خطط لتمكين الشباب، والدليل أن الطلبة الجامعيين المنتسبين لهذه الجمعيات (و هنا لا استثني أحداً) لا يتم التعامل معهم على أنهم الصف الأول ولا الصف الثاني بل هم طابور خامس لا أكثر، وسبب وجودهم هو لزيادة رقم العضوية ليس إلا !

 

وبسبب الاصطفاف الطائفي الكبير وغير المسبوق في المنطقة أضحت الطائفية هي المحرك لأي حراك طلابي، وأي عمل طلابي لو تبحث عنه ستكتشف أنه ذو منشأ طائفي، لأن المعادلات تداخلت مع بعضها، وأصبح الطلبة الجامعيون ورقة سهلة طيعة في يد الكبار الذين يريدون أن ينتصروا لطوائفهم أو يبقوا على زعاماتهم إلى لا نهاية. كذبة أن الشأن العام يجب أن يكون حكراً على السياسيين ساهمت في إقصاء الطلبة الجامعيين عن كل ساحات التأثير وهي مؤامرة خطيرة، استسلم لها الكثير من طلبتنا، ولكن هل حان الوقت لمراجعة حقيقية؟ هل ستغيرون من واقعكم، هل ستنتصرون على من يحاول مصادرة دوركم؟ هل من صحوة للتفكير؟ أتمنى ذلك !

 

صحيفة الوسط

Sunday, November 11, 2007

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro