English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المدرسات والعاملات في رياض الأطفال .... سوق جديد للنخاسة(1/2)
القسم : عام

| |
2007-10-19 13:19:28


 

 

w32.jpg

في لقاء مكتب قضايا المرأة مع النقابية أمينة عبد الجبار، رئيسة نقابة العاملات في رياض الأطفال ودور الحضانة ، أوضحت أمينه عن قرب، حجم المعاناة والعوز وضيق اليد الذي تعيشه قرابة 3000 موظفة من المدرسات والعاملات المشتغلات في هذا المجال ، فهن يعملن من دون قانون ينظم عملهن ويحمي حقوقهن، ويعانين قلة الأجور وانعدام الترقيات طوال سنوات العمل، فضلا عن تجريد معظمهن من حقوقهن في التأمين الاجتماعي والمكافآت وبدل الإجازات إضافة إلى التسريح التعسفي من العمل دون سابق إنذار .

أجور العاملات والمدرسات متدنية، جدا حيث تبدأ من الأربعين ديناراً، خصوصاً للمدرسات الوافدات، ولا تتجاوز المائة والأربعين ديناراً للبحرينيات المخضرمات، اللاتي أفنين عمرهن في المهنة لسنوات مضنية تفوق العشرين عاماً .. وأصبح المجال يشهد مزاحمة كبيرة من قبل المهاجرات العرب في المملكة اللاتي ياتين كمرافقات لأزواجهن أو لعائلاتهن، ثم يعملن بالرياض بدون إجازة قانونية .

وقد تم فصل النقابية أمنية عبد الجبار في شهر سبتمبر الحالي من إدارة الروضة التي كانت تعمل بها لفترة تجاوزت 25 عاماً ، بحجة أنها لم تحضر اجتماعات دعت إليها إدارة الروضة التي تعمل فيها وتحت مبرر أن الروضة " تريد العمل الجاد والبعد عن المشاكسات و الاعتصامات " وتسلمت أمينه خطاب الفصل دون أي تقدير لفترة خدمتها السابقة في الروضة. هكذا يسمي ملاك الرياض دفاع العاملات الإنساني عن حقوقهن لتحسين أوضاعهن "مشاكسة و اعتصامات وعمل غير جاد " ..... حقوق أولية تجاوزتها منظمة العمل الدولية والعربية مثل العقود السنوية المنصفة والإجازات مدفوعة الأجر، وصرف الرواتب في فترة الإجازات واشتراكات التأمين . 

انتهاكات عقود العمل ... الطامة الكبرى

تفحصنا وأمينة عدداً من نماذج عقود العمل التي ابتكرتها إدارات الرياض ، بعضها يتلخص في ثلاثة أرباع الصفحة فقط وبدون مواد مرقمة، و البعض الآخر يتوسع في صفحتين وفي مواد تصل إلى 15 بنداً أو أكثر ، وتشدد أمينة أن العقود غير رسمية وغير معتمدة من الجهة الرسمية متمثلة في وزارة العمل.. هذه العقود تسلم من قبل إدارة الروضة إلى المدرسات والعاملات خالية ويتم استلامها خالية أيضا فيما عدا توقيع المدرسة بالإجبار، وتترك البنود خالية ، ليتم استغلالها لاحقاً لاستعباد المدرسات والعاملات فيما تراه الروضة مناسباً. بالإضافة إلى ذلك يتم تشغيل عاملات برواتب متدنية بدون عقود أو أي أوراق بل بالاتفاق الشفهي تهرباً من التأمينات .

العقود الموسمية :

·      غالبية العقود محددة المدة بالموسم التعليمي ، أي تشمل فقط الفترة التي تكون فيها الروضة أو الحضانة مفتوحة، وهذه تمتد لتسعة أو عشرة شهور فقط في السنة ، تبدأ في شهر سبتمبر وتنتهي في نهاية شهر يونيو أو مايو ، بمعنى أنه لا رواتب للمعلمات والعاملات في أشهر العطلة الصيفية الممتدة لشهرين أو ثلاثة أشهر.. فنفقات هذه الأشهر تقع على كاهل العاملة والمدرسة، وعليهما التصرف أو التوفير المسبق، فلا رواتب صيفية من الروضة و لا تأمينات. وبحسب أمينه لا تسلم العقود شخصياً للموظفات للتفحص والفهم ، بل يتم تسليمهن عمدا نسخاً فارغة من العقد يملؤها صاحب أو صاحبة العمل ثم توقعها الموظفة دون احتجاج .... و إن احتجّت فالتهديد والتلويح بالفصل يرجعانها إلى صوابها...... وقد أدى استمرار هذا التلاعب لمدد طويلة إلى جهل العاملات والمدرسات بحقوقهن .

·      بعض العقود تبرم مع المدرسات اللواتي لم يحصلن على المؤهل المطلوب لمزاولة وظيفة مدرسة، كما أن العاملات يعانين من إسناد أكثر من مهمة لهن كالتدريس وتنظيف الصفوف، إضافة إلى تبديل ملابس الأطفال وتقديم الوجبات لهم براتب لا يتعدى 50 ديناراً .

الاستقالة الصيفية الإجبارية : توضح النقابية أمينة عبد الجبار حالة الخوف والتردد التي تصيب المدرسات مع نهاية كل عام دراسي.. فإدارة الروضة تخيّرهن بين الاستقالة الصيفية والتجديد في سبتمبر أو التسريح النهائي .. وحيث لا تمتلك معظم العاملات عقود عمل ملزمة مع رب العمل، وخوفا من التسريح يوقّعن على العقد تحاشياً للتعطّل .

·      لا حماية قانونية في العقود :  لا تلتزم العقود ببعض المواد الهامة المذكورة في الباب التاسع " في تشغيل النساء" من قانون العمل في القطاع الأهلي ... وعلى الأخص لا تلتزم بالمادة (61 ) المتعلقة بإجازة الوضع وساعة الرضاعة ، فهذه المادة تؤكد حق العاملة في إجازة الوضع وساعة الرضاعة بعد الوضع .. وبحسب المادة (61) فإن فترة إجازة الوضع هي 45 يوماً مدفوعة الأجر ، ويحق للعاملة أيضا الحصول على إجازة أخرى مدتها 15 يوما غير مدفوعة الأجر، علاوة على الإجازة السابقة . أما ساعة الرضاعة فهي من حق المولود لمدة سنتين كاملتين وفق تعديل المرسوم بقانون رقم (14) لسنة 1993م على قانون العمل في القطاع الأهلي ، ولكن وفقا لمشاهدات أمينة عبد الجبار، العاملة الحامل التي تلد تضطر للبقاء في المنزل دون مرتب وبالتالي لا حاجة لساعات رضاعة ، بل عليها تدبير من يتولى مهامها فترة غيابها، وعندما تعود تشتغل دواماً عادياً وأحياناً بساعات إضافية لرعاية الأطفال الذين يتأخر أولياء أمورهم لساعات طويلة ودون أي مقابل مادي .. 

·      تشدد بعض العقود على ضرورة التزام العاملة بساعات العمل الإضافية و لا تذكر شيئا عن التعويض المالي بالمقابل .. وتزيد أمينة عبد الجبار أن الكثير من المدرسات يصنعن الوسائل التعليمية على نفقتهن الخاصة ولا تدفع لهن إدارة الروضة أي ميزانية .

·               مسؤوليات غير محددة :

قد تعمل المدرسة أحياناً معدة للمناهج ومشرفة باص ومنظفة ومعدة للطعام ومهيأة للصفوف قبل بدء العام الدراسي ، دون بدل ، وقد علقت إحداهن " إننا أصبحنا مثل طحين جميع الاستعمالات " نعمل كل ما يفرض علينا ، وهذا ما تردده كثيراً المعلمات والمعلمات الأوائل في مدارسنا الحكومية أيضا.. في معاناة مشتركة على ما يبدو من كثرة الأعباء وضغط العمل المرهق .

الإدارات تتهرب من التأمينات الاجتماعية و تقلص فتراتها

تقول أمينة ، عندما ذهبت إلى الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية ، عرضت عليهم بطاقتي السكانية ، واستفسرت عن حقوقي التقاعدية ، ففاجئوني من حيث أن التأمين لا يغطي فترة 6 سنوات كاملة من عملي بين العامين 86م و 92م ، وقالوا أن توقيعي على العقد السنوي دون وعي تسبب في تحوير الوضع ضد مصلحتي.. وتقول أن الكثير من الرياض تتلاعب في تقليل أعداد العاملات البحرينيات المسجلات لديها حتى لا يصل عدد الموظفات إلى العدد القانوني وهو (10) الذي يتوجب بعده على الروضة الانضمام للتأمينات .. وبهذه الطريقة تؤخر الروضة انضمامها وتستفيد من المبالغ التي كانت ستصرفها للتأمين على الموظفات. وتقول إن عدداً كبيراً من الرياض قد تفننّ في استحداث الألاعيب ليتجنب دفع مستحقات المدد التأمينية لصالح المعلمات .

ووفق بعض المصادر المطلعة، فإن 1050 فقط من العاملات في قطاع رياض الأطفال من بين الـ 3 آلاف مشمولات ضمن برنامج التأمين الاجتماعي، مما يعني أن ثلثي العاملات غير ملحقات بالتأمينات الاجتماعية .

·      وتوضح أمينة أن إدارات الرياض تتعمّد أيضا تقليص الفترة الزمنية الفعلية التي تشتغلها المدرسات والعاملات لتدفع أقل ما يمكن من مستحقات تأمينية للتأمينات ، إذ تؤمن إدارات رياض الأطفال على العاملات تسعة شهور فقط من دون إجازة الصيف .. وهذا يؤدي إلى حرمان العاملات من التأمين الاجتماعي المستمر، و يترتب على ذلك الحاجة للمزيد من سنوات الخدمة للوصول إلى الغطاء المطلوب للاستفادة من التقاعد .

·      موضوع آخر هو تزوير المعاشات ، فما يسجل من مبالغ لرواتب المعلمات المؤمن عليهن في التأمينات يقل عن الراتب الفعلي ، وبهذه الطريقة تدفع الروضة نسبة أقل من التأمينات وتوفر ..

·      وتدعو أمينة عبد الجبار،العاملات إلى الالتفاف حول النقابة والاستعانة بها لمعرفة كيفية المدافعة عن حقوقهن التأمينية و كذلك مراجعة الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية لمعرفة المدد التي تمتعوا فيها بالتأمين والمطالبة بتصحيح تلك المدد وفقا للفترات الفعلية التي عملوا بها .

- الحمل والولادة غير محبذين :

لا تلتزم رياض الأطفال بإعطاء العاملات إجازات سنوية أو مرضية أو ساعات للرضاعة، في انتهاك صارخ لمواد الباب التاسع من قانون العمل في القطاع الأهلي " في تشغيل النساء" ، وعلى الأخص المادة (61) التي تنظم إجازات الولادة وساعات الرضاعة كما أسلفنا سابقا .

·      في بعض رياض البحرين، تشير أمينة عبد الجبار إلى استبعاد الروضة للعاملات أثناء فترة الحمل للبقاء في البيت ، وفي حال أرادت العاملات الاستفادة من الإجازات المرضية والبقاء في المنزل للراحة والاعتناء بالرضيع، فعليهن إحضار بديل للقيام بمهامهن. ولا تلزم الروضة بدفع بدل إجازة الوضع المعتادة وفق القانون حيث أن النظام الخاص المبتكر هو لا صرف بدل عن الإجازات الرسمية والسنوية، ولا عن الإجازات الخاصة بالمرأة العاملة .

·      تروي إحدى المدرسات اللواتي رفعن قضية ضد روضتها في المحكمة منذ سبعة أشهر، أن عقد العمل المستخدم من قبل روضتها يتضمن عبارة " يمنع الحمل " ، وأن المدرسة التي تلد أثناء الفصل الدراسي تذهب للمنزل ، ومن ترفض تفصل من العمل .. ويمكن للمدرسة العودة من المنزل بعد أسبوعين ترتاح فيهما ، دون أن تطالب الروضة براتب عن الأيام التي قضتها بعد الوضع ، شرط أن توفر البديل أثناء فترة الغياب .

 

 

نشرة الديمقراطي -العدد 41-سبتمبر /أكتوبر 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro