English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المتردية والنطيحة في طيران الخليج
القسم : عام

| |
2007-09-26 09:07:48


 

 

118blog_author100crop.jpg

 

لانعرف كيف نصف التصريح الصحافي الذي ادلى به الرئيس التنفيذي بالوكالة في طيران الخليج بيورن ناف حينما امتدح نائبه للتسويق والمبيعات لي شيف؟

قال ناف في تصريحه الصحافي الذي أرسل من العلاقات العامة بطيران الخليج يوم الأحد الماضي إلى كل الصحف المحلية ‘’في هذه الأثناء تقول طيران الخليج وداعا لنائب الرئيس التنفيذي للتسويق والمبيعات السيد لي شيف الذي ترك العمل بالشركة ونتمنى له التوفيق والنجاح في حياته المستقبلية’’. هكذا على عينك يا تاجر.. نائب الرئيس التنفيذي الأجنبي الذي يمدحه رئيسه الأجنبي ايضا، هو من لم يترك وثيقة في مكتبه قبل ان يهرب ويحكم اغلاق مكتبه حتى لا تكتشف السرقة سريعا. نعم هي سرقة اوراق ووثائق اذا سلمت الى المنافسين فإن خطط الشركة ستكون مكشوفة، وفي عالم المال والاقتصاد تعني ان الجهود التي بذلت خلال الفترة الماضية لترقيع ثوب طيران الخليج ستبوء بالفشل ان لم يعد النظر فيها .

الرئيس التنفيذي يمدح مسؤولاً لصاً خان الأمانة ووجه لطمة وأهان مجلس ادارة طيران الخليج الذي يبدو ان اغلب اعضائه لايزالون يعيشون عقدة الاجنبي ويؤمنون اشد الايمان بأنه القادر على اجتراح المعجزات بينما لايستطيع البحريني فعل اي شيء سوى التذمر !

ماذا نسمي مديح الرئيس التنفيذي للص الوثائق الهارب من البلاد؟

لم أجد كلمة تناسب تصريح الرئيس التنفيذي سوى منتهى الانحطاط واحتقار المسؤولين عن هذه الشركة.. فماذا سيفعل مجلس إدارة طيران الخليج مع الرئيس التنفيذي الذي وجد وسيجد من يدافع عنه وسيعتبر كلام من هذا النوع تطفيشا للخبراء الأجانب وطرداً للاستثمارات الأجنبية المتدفقة على البلاد؟ !

لي شيف هذا واحد من اكثر (مطفشي) الموظفين البحرينيين، وبخلاف سلوكه وشذوذه، كان الرجل (الخبير) قد تم طرده من الخطوط الجوية القطرية وسارع الرئيس التنفيذي السابق اندريه دوزيه ليوظفه في هذا المنصب الحساس دون التاكد من سيرته .

ماذا أيضا في سيرة هؤلاء الذين يهددون بتدمير الناقل الوطني على مسمع ومرأى من مجلس الإدارة ومن ورائه شركة ممتلكات التي تضخ الملايين في مركب يبدو انه سيستمر في الطبع إذا استمرت العصابة الأجنبية متحكمة في مصير الشركة .

ان الوقت لم يفت بعد لكي يصحو مجلس إدارة طيران الخليج من غفوته التي طالت، وعليه ان يتحرك جديا لإعادة الكادر البحريني الذي تم تطفيشه من الشركة، وهو يدير الآن بنجاح أكبر شركات منافسة، كما ان عليه النظر للذين يتم التضييق عليهم لكي يتركوا العمل في طيران الخليج. ان الوقت لم يفت بعد لإنقاذ مصدر رزق آلاف العائلات البحرينية الذين يعمل أبناؤهم في الناقل الوطني .

 

صحيفة الوقت

Wednesday, September 26, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro