English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

لص مع مرتبة صاحب السعادة!
القسم : عام

| |
2007-09-17 10:13:17


 

 

w38.JPG

 

قال الناخبون: كيف تتحدث عن محاربة الفساد وتاريخك مليء بالفساد؟ أجاب: يجب على من يحارب الفساد أن يعرف دهاليزه ومداخله ومخارجه، وأن يكون ممن له تجارب فساد! ظهرت النتائج: فاز بالانتخابات النيابية. سامح الله أهل القرية الذين انتخبوه !

 

هذا النائب تدرج في اللصوصية؛ فمن لص صغير إلى لص وسط إلى لص كبير... تقاعد من الوظيفة التي عمل بها بعد أن «نشف» ماء بئرها من كثر سرقاته، فلم يغادر كراجاً أو نخيلاً أم تراباً إلا وسرق منه خلة! ختم عمله بالفوز بعقود استثمار - بثمن بخس - لشركات تعود ملكيتها إليه. يتحدث عن المال العام، والعقود التي يصوغها للشركة التي يمتلكها، ترهق موازنة الدولة بشروط تعجيزية، واستنزاف حاد لموارد الدولة التي من المفترض أنه يحميها !

 

أقام الدنيا ولم يقعدها على إحدى الجهات الحكومية، ولوح باستجواب الوزير المسئول ظنناً منه أنه سيرغم تلك الجهة على التوقيع مع الشركة التي يمتلكها ويفوز بعقود الاستثمار المرهقة لموازنة الدولة. والحمدلله أن المسئولين في الجهة الحكومية انتبهوا لأمر هذا النائب جيداً، فهم يعرفونه مذ أن كان لصاً صغيراً يتنقل بين الأقسام بحثاً عن غنيمة يلتهمها، إلى أن أصبح اليوم: لصاً مع مرتبة صاحب السعادة! هذه حقيقة صاحبنا الذي على رغم أنه يمضغ الأموال العامة التي ألتهمها بالأمس، فهو يدعي الحفاظ عليها اليوم !

 

الفضيحة الأخرى لهذا النائب، جلوسه على دكة النواب المدافعين عن سواحل وجزر البحرين، وكل العاملين معه سابقاً يعلمون من يسهر الليالي على ألحان الطرب حتى الصباح في تلك الجزر !

 

هل بعد هذه الفضائح من فساد للمشرعين؟! هذه عينة واحدة تبرهن على خطورة فساد المشرعين، والذين يتحدثون عن محاربة الفساد ليل نهار، وهم في الواقع يمارسون الابتزاز السياسي للوزراء والجهات الحكومية، حتى ينالوا جزءاً يسيراً من المال العام الذي يتشدقون بالحفاظ عليه؛ بعضهم من خلال صفقات لشركات يمتلكها أو أقرباؤه أو أصدقاؤه أو من أجل التوسط لفلان وفلان !

 

السؤال المحوري في هذه اللجة: من أوصل هؤلاء النواب إلى تحت قبة البرلمان؟ نعم هناك تزوير في الانتخابات، وعدم استقامة لميزان العدل بين الأطراف المشاركة في اللعبة السياسية ونطالب برقابة دولية على الانتخابات؛ إلا أن ذلك لا يعفي جمهور الناخبين البحريني من المساهمة في وصول أمثال هذا النائب الفاسد وغيره إلى البرلمان! وحينما قال العقلاء أن هؤلاء فاسدون كيف توصلوهم إلى البرلمان، وكيف تتجاهلون المصير الأسود الذي ينتظر البلد من هذه الكومة من الفساد... لم يستمع أحد للنصيحة... ولكِ الله يا البحرين !

 

صحيفة الوسط

Monday, September 17, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro