English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

حكمـــــــــــــــــــــــة التنفيـــــــــــــــــــــــذ
القسم : عام

| |
2007-08-25 11:56:53


 

a-haddad.jpg

 

كان الوضع بارودا مهيئا للانفجار، وإزالة المخالفة لم تكن شيئا مألوفا أو محسوما، كان اجراء نوعيا يشكل تحديا كبيرا وفي نفس الوقت غرسا لنبتة رائعة ستورق يوما مع مثيلاتها دولة المؤسسات وحكم القانون بعمق المفهوم. حين تم التنفيذ، لم يشكّل مفاجأة لأهل المالكية فحسب، بل كذلك لأهل البحرين كافة الذين تعودوا عدم المساس بالمتنفذين، فهم الذين يضعون القانون أو هم الذين يتجاوزونه.  شخصت في تلك اللحظات العيون على التنفيذ لا على قرار الإزالة، فالبحرين ليست ناقصة كثيرا في تدبيج القوانين واصدار القرارات، فهي من أوائل دول المنطقة في التحضر ووضع القوانين، لكنها تعاني كثيرا من طبقية التنفيذ، لأن القانون كان طبقيا وما يزال حتى يكتمل نمو المؤسسات وتسود ثقافة القانون. وحين تم التنفيذ الفعلي، تبدت حضارة أبناء هذا الشعب، فتصريح رئيس المجلس البلدي للمحافظة الشمالية كان في مستوى الحدث، لم يشمت، ولم يسرح كثيرا أو يشطح، بل قال إنه انتصار للبحرين دولة وشعبا، مؤسسات رسمية وشعبية، وهذا فعلا فحوى الحدث، إنه خطوة في الدرب الصحيح. ونحن نضيف على ذلك إنه انتصار للسلطة الرابعة، للصحافة التي تولت التركيز على المخالفة من أيام ما كان الساحل محجوبا عن الناس وحتى انفراج الفتح، ومن أيام ما تم تثبيت »الحظور« حتى إزالتها. إنها الصحافة إذا تولت ملفا فإنها تخلق موقفا، فمطالبات المواطن وحدها رغم أساسيتها ومهما كان حجمها وحشودها لن تخلق موقفا إن لم ترافقها أداة كاشفة معززة ومحللة وراشدة تقوم بمهمة التوصيل، فتحدد مكامن الخلل والنضج المطلوب والرشد في اتخاذ القرار وإن المسألة ليست غالبا أو مغلوبا إلا الفوضى والعنتريات، إنها السلطة الرابعة سلاح العصر الأمضى، التي تتيح للجهات الرسمية فرصة التعرف على مدى المشكلة وخطرها ورأي المواطن وموقفه الجاد وأسباب إصراره وثباته برغم احتمالات الخطر والخسائر المتوقعة. إزالة »الحظور« أول إنجاز خالص يتحقق بإرادة شعبية وجهود لمؤسسات شعبية وتوافق رسمي ناضج، بهدوء تام بعيد عن التجاذبات ولي الذراع، هكذا تتحقق دولة القانون والمؤسسات، فإذا وجد شعب ناضج وسلطة متفهمة ومقدرة ووعي شعبي عام مناصر للمظلوم وللفئات الشعبية الكادحة، يمكن أن تتحقق المطالب.  فالدولة ليست مجرد قانون مكتوب وقرارات مصفوفة على الورق، فقد صدر »قانون النوخذة« من قبل، لكنه لم يرَ التنفيذ سوى سويعات حتى تجمد، لأن المواطن لم يناصر أهل الصيد في قوتهم، بل حتى بعض الصيادين لم يقفوا مع زملائهم صفا واحدا أما لخوف أو لعدم اكتراث طالما النار في بيت الجيران، أو لمصلحة آنية لن تستمر طويلا، كما صدرت قوانين وقرارات كثيرة بخصوص خليج توبلي من أيام ما كان الخليج شاسعا ونظيفا ومنتجا، لكن القانون والقرارات لم تحمه من القضم والتلوث حتى بات خبراء البيئة يعتبرونه مستنقعاً ينبغي علاجه حتى لا تنفق الأسماك فيه، لماذا؟ لأن الشعب لم يقف بأسره مناصرا لقضية الخليج بهدوء ونضج، اقتصر الأمر على بعض المواطنين، قضية من هذا النوع في دول الغرب تقوم الدنيا ولا تقعد حتى تنتهي المشكلة.. ولم تحل قضايا البطالة أو علاج إغراق العمالة الوافدة للسوق أو التخفيف منها، برغم التصريحات والقرارات ونسب عمليات الإحلال المعلنة، لماذا؟ لأن عمال وموظفي الدولة ما زالوا يتفرجون وينتظرون حلا سماويا، ولم تتحقق بعد مطالب الناس بسكن لائق في فترة معقولة، بسبب أن كلا يرى أن منطقته أولى بالبداية مع أن الأراضي التي حول هذه المنطقة شحيحة بينما الأراضي البعيدة هي التي يمكن أن تحل المشكلة.. ولم تسترجع كثير من السواحل، لأنها تحتاج الى استمرار بالمطالب وإصرار على تحقيقها وعدم التواكل على الغير في الاستجابة لها، مع ابتكار الطرق والوسائل التي تبين حجم المشكلة ومخاطر عدم الحل، كل تلك القضايا لن تحل إن لم تقف السلطة الرابعة التي هي الصحافة مساندة، تستخدم سلطتها بالكامل فتتبنى ملفا ما حتى يتحقق.  هذا هو المختلف في هذا القرار، إنه درس لمن أراد أن يصل.. عليه أن يبدأ المسير، دون كلل، وان يشجع الآخرين للسير في دربه، ويثبت لهم بأن صدره واسع ويقبل الجدل والنقد والحوار، وإن ما يريد أن يحققه ليس هزيمة لأحد ولا لقضاء وقت فراغ وإنما لضرورات الحياة واستمرار الدولة التي هي دولة الجميع بلا صراع، فالحق المطلوب ليس حقا خاصا وإنما عام يخص غيره كما يخصه. ما تحقق بذرة أولى في درب تنفيذ القانون على الجميع، وعلى من يود أن يقطف الثمار عليه أن يساهم في غرس المزيد في ارض البحرين الشاسعة والعزيزة.

 

صحيفة الأيام

25 اغسطس, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro