English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

شروط على بنت «الحسب والنسب»
القسم : عام

| |
2007-08-22 10:02:29


 

99blog_author75crop.jpg

 

عجبي من الرجل الشرقي، ولنقل الخليجي عموماً والبحريني خصوصاً، أن قرار الزواج وإكمال نصف دينه ووقعت عينه على الأجنبية لا يفكر سوى بالزواج منها من دون أي اعتبار لأخلاقها وسلوكياتها ومن أية بيئة تنحدر، وطبعاً لا يهمه نسبها ولا حسبها ولا فصلها، بل تجده يخضع لأسلوب حياتها ويحترم ما تعودت عليه طوال عمرها، ولكن إذا ما قرر الزواج من بنت من بنات جنسيته تجده لا يتوانى من وضع الشروط التي تبدأ من الشكل الخارجي وطريقة اللبس (يعني إذا بحرينية لازم متحجبة وإذا أجنبية كيفها ما يقدر يجبرها على ارتدائه «محمد في دينه وعيسى في دينه»)؛ ولا يتوقف الأمر عند ذلك فحسب فتجده يدقق في نسبها وفصلها وحسبها، وكما تقول صديقتي إن من المتعارف عليه في منطقتها أن أهل المعرس يرجعون إلى أصل الفتاة من سابع جد باعتبار أن العرق دساس، ويمكن أن تكون سلالتها طيبة إذا ما كان أصلها طيب، وإن كان أصلها خبيثاً وكانت جدتها السابعة ليست بالمرأة «الكفو» غضوا الطرف عنها وبدأوا في البحث عن عروس أخرى أجدادها «ما عليهم غبار ».

من حق الزوج أن يختار من يشاء ومن أرض الله الواسعة التي يختار، وقد تكون الأجنبية زوجة صالحة أكثر من تلك التي من ذات جنسيته، وهناك كثير من التجارب التي تثبت ذلك، ولكن الأصل في الحديث عن الشروط التي يتعنت فيها الشباب عند تقدمهم للفتاة من ذات بيئتهم ولا يجدون لها أصلاً ولا داعي، إذا ما كانت فتاة الأحلام ذات شعر أشقر وعينين خضراوين .

اخرج للمجمعات التجارية وستجد نماذج متعددة، فذاك متأبط يد زوجة من دول شرق آسيا وتلبس القصير والفانيلة الخالية من الأكمام، وذاك يجري بعربته وراء تلك الأوربية ذات العيون الزرقاء التي تفوقه طولاً وعرضاً ولا تبالي إذا ما رأت زميلها أن تقبله «وتأخذه بالأحضان».. بالله عليكم، هل يعرف هؤلاء أصل هذه الفتاة وأهلها وأخلاقياتها؟ فالخليجية عموماً والبحرينية خصوصاً إذا ما اعترفت بأن لها ولو قصة حب سابقة خسرت ثقة شريكها، ولكن إذا ما جاءت القصة ذاتها وبتفاصيل وأحداث أكثر جرأة من قبل الأجنبية فإن الأمر لا يعدو ماضياً لا داعي لتقليب صفحاته، وإن الله يغفر فكيف بالعبد، ويطلب منها بدء حياتهما بصفحة جديدة ونسيان الماضي .

ليس من حق أي منا الاعتراض على اختيار الغير، فتلك حياتهم التي اختاروها، ولكن من المؤلم حقاً أن تجد انتشار ظاهرة الزواج من الأجنبيات «بلا شروط» والتشدد في الشروط على بنت البلد «بنت الحسب والنسب ».

 

صحيفة الوقت

Wednesday, August 22, 2007  

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro