English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 

مواضيع ذات صلة

نهضة الأمل

 

صلاة الوحشة على الخليج
القسم : عام

| |
2007-07-10 03:49:48




118blog_author100crop.jpg


يبدو أن خليج توبلي قد مات من دون أن يعلن أحد عن وفاته. فالخليج الذي كان يهب الخيرات، لا يهب اليوم إلا المزيد من التلوث بعد أن تمت استباحة مياهه وقيعانه التي كانت زاخرة بأشجار القرم الفريدة وبالثروة السمكية غالية الثمن كالربيان، التي كانت مبايضة في خليج توبلي من أهم المبايض في منطقة الخليج العربي وأغناها، إلا أن مياه الصرف الصحي وما تقذفه مصانع غسل الرمال وغيرها من عمليات الردم الممنهجة التي لم تنصاع إلى المراسيم والقرارات الصادرة منذ عقود.. كلها أوصلت إلى الحال التي عليها اليوم خليج توبلي.

وفي هذا البلد يتسائل الناس: لماذا لا يطبق القانون على المخالفين الذين لايزالون حتى اليوم يردمون الخليج ويلقون ببقايا البنايات في بحره وفي وضح النهار. فاحترام القانون كل لا يتجزأ، بيد أن أصابع الاتهام توجه للجهات التنفيذية التي تسهر على تطبيق القانون وتحمي الناس والعباد من شر الذين يتجاوزونه ولا يضعون له أي اعتبار. ويبدو أن متجاوزي القانون هم أنفسهم في مختلف المواقع والمناطق سواء في خليج توبلي أو في ساحل المالكية أو حتى في الحد والمياه العميقة المحيطة بالجزر، حيث تجرى عملية سحب الرمال من دون مراعاة للبيئة البحرية ومن دون وضع حساب للخسائر الكبيرة التي تمنى بها البلاد جراء هذه الأعمال المحرمة قانونا لكنها مباحة للبعض.

قبل سنوات قليلة قام أحد الاقتصاديين المتخصصين بجولة في خليج توبلي، وأخذ عشرات الصور لأشجار القرم وحسب المساحة المدفونة في الخليج التي كانت تزيد على 24 كيلومترا مربعا، وشاهد ما تم ردمه وتحويله إلى غابات من الخرسانة الجامدة، وخرج بنتيجة واضحة لا تقبل الطعن مفادها أنه إذا كان القصد من ردم الخليج بيع الأراضي الموهوبة والحصول على الأموال، فإن الذين استفادوا مرة من بيع هذه الأراضي كان يمكن لهم تحصيل أضعاف ما حصلوا عليه من عملية البيع لو أنهم فكروا قليلا واستثمروا في واحد من أهم مصادر البحر وهو الربيان. يقول صاحبنا إن الأموال لن تتوقف لو أنهم طوّروا الخليج ببضعة آلاف من الدنانير ليحصلوا على ثروة جارية بعد ذلك.

هذا الكلام صحيح، لكن يبدو أن هؤلاء يطبقون المثل القائل ‘’اضرب واهرب واحصل على قسائم أخرى’’، وللبيئة رب يحميها من عبث العابثين.

وموت خليج توبلي لايختلف كثيرا عن موت أحلام وآمال كثيرة كان ابن هذه الأرض يتمناها في أرضه لكنها ذهبت واستثمرت في أراض بعيدة.

فلنصلي صلاة الوحشة على خليج توبلي، وليتبرع احدهم ويعلن موته


صحيفة الوقت

10 يوليو, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro