English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

طيران الخليج أمام مجهر النواب
القسم : عام

| |
2007-07-03 04:01:44



 118blog_author100crop.jpg

الاجتماع الذي عقد أمس بين اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس النواب وبين مجلس إدارة طيران الخليج بحضور سعادة وزير المالية، يشكل محطة على طريق تقويم أداء الناقل الوطني ومعالجته من كبواته المتكررة منذ سنوات طويلة.

الاجتماع بحد ذاته ايجابي لأن التحرك الجدي يفترض أنه بدأ مع التصريحات التي أطلقها أعضاء اللجنة النيابية وتحذيراتهم من ولوج الشركة إلى متاهات يستحيل بعدها إنقاذ ما يمكن إنقاذه في هذا الظرف العصيب. فقد سبق أن تم التأكيد على أن الناقل الوطني لابد أن ينهض من كبوته، إلا أن السؤال كيف يتم ذلك؟

حسب تصريح رئيس اللجنة المالية والاقتصادية النائب عبد العزيز أبل، فان التحذيرات تركزت على برنامج التقاعد المبكر للموظفين البحرينيين. وهذا جزء من المشكلة التي يعاني منها الموظفون الذين يقعون اليوم بين نارين: الأولى حرصهم على الناقل الوطني من الانهيار في ظل وجود قيادة أجنبية لاتدرك معنى الناقل الوطني ولا أهمية طيران الخليج، ليس للموظفين فحسب، إنما أيضا للمواطنين البحرينيين الذين يجدونه واحداً من صروح المواصلات يتهاوى أمام أعينهم بسبب سوء الإدارة والتسيب وغياب المحاسبة لسنوات طويلة. والنار الثانية حالة الغبن التي وصلوا لها على رغم المحاولات الجادة في إيصال آرائهم إزاء ما يجري داخل الشركة، التي لاتستطيع اليوم الالتزام بمواعيد إقلاعها بعد أكثر من خمسين عاما على تأسيسها!

النواب قالوا كلمتهم أمس أمام وزير المالية وأمام مجلس إدارة شركة طيران الخليج وطالبوا بتقارير عن الأداء المالي في الفترة الماضية ووعدتهم إدارة الشركة بأنها ستقدم التقارير المطلوبة في الفترة المحددة وهي ثلاثة أشهر.

لكن، وحتى يحين تقديم التقارير، ثمة أسئلة في الطريق لابد للإدارة من الإجابة عليها، وأولى هذه الأسئلة تتمحور حول نسبة الخصم الحقيقية من مبيعات تذاكر السفر سواء في البحرين أو في الهند أو في أي محطة من المحطات التي تجوبها طيران الخليج. فالمعلومات التي رشحت تفيد بوجود خصومات و(كوميشنات) لايعرف احد كيف تتم ولماذا أصلا تتم.

خلاصتها أن الناقل الوطني لابد أن يتجاوز محنته، وحتى نصل لهذا الهدف لابد من وضع المشرط في المكان الصحيح واستئصال حالة الفساد المزمنة التي قادت إلى الخسائر المتراكمة.



صحيفة الوقت

03 يوليو, 2007

 


 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro