English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

هل من صوت للعقل في قضية الاستقطاع
القسم : عام

| |
2007-06-21 09:59:07


 

118blog_author100crop.jpg

 

ردود الفعل الواسعة ضد استقطاع نسبة 1% من رواتب الموظفين شكلت نقطة ارتكاز مهمة يجب التوقف عندها. فقد وحد قانون التأمين ضد التعطل الشعب البحريني بمختلف أطيافه الدينية والسياسية، مع أن كل طيف من النسيج الاجتماعي ينطلق من ثوابت قد تختلف في التفاصيل عن غيره، لكنها في نهاية المطاف تصف إلى جانب معارضة القانون .

الجديد في الأمر تلك الأنباء القادمة من ديوان الخدمة المدنية والتي تشير إلى أن الديوان قد بدأ فعلا في اقتطاع النسبة المحددة في القانون، لكنه لم يحسب فقط الراتب الأساسي، بل أضاف إليها العلاوة الاجتماعية، الأمر الذي سبب استياء شديدا في أوساط العاملين في الدوائر الحكومية .

وإذا صدقت الأنباء، فان الحكومة قد قررت تطبيق القانون دون مراعاة لهذا الرفض المتزايد من قبل مؤسسات المجتمع المدني من جمعيات سياسية ونقابات عمالية وعاملين في القطاعين العام والخاص، ناهيك عن موقف الكتل النيابية التي لحس اغلبها موافقته على القانون وانقلب على المواقف السابقة التي مررت القانون. لم يكن خطأ من النواب حين مرروا القانون الذي جاء بمرسوم فترة غياب المجلس الوطني، فالشرط أن يمرر أو لايمرر دون أي تعديل. لكن الخطأ النيابي كمن في أن النواب وبالرغم من ملاحظات الاتحاد العام لنقابات البحرين التي اقترحت تعديلا واضحا في المادة الثانية من القانون وارتأت أن تخصم النسبة من رب العمل وليس من الموظف أو العامل، إضافة إلى تعديلات أخرى مهمة تتعلق بمصلحة العاملين في القطاعين..هذه المرئيات لم تجد طريقها الى المناقشة والتعديل الذي كان يفترض في حينه، وليس بعد ان اقتربت ساعة تطبيق القانون، ما أثار سخطا واضحا وإرباكا شديدا في الأوساط التي أقرته قبل أشهر عدة. مع كل ذلك لابد من مراجعة جدية لهذا القانون واتخاذ قرار سريع بتوقيف تطبيقه حتى تجرى عليه التعديلات اللازمة والضرورية من أجل الحصول على القبول الشعبي. فإصدار قانون ضد التعطل ليس خطأ بحد ذاته، إنما النصوص التي حملتها مواد القانون موضوع الجدل هي المشكلة. فليس هناك عاقل يرفض هذا القانون إذا كان ملبيا لمتطلبات الوضع القائم الآن والذي ينذر بوجود متعطلين كثر خاصة من العاملين في القطاع الخاص .

وعلى النواب القيام بواجبهم حتى في الإجازة النيابية، باعتبار ان هذا أمر يكاد تجمع عليه كافة الأطياف بمختلف تلاوينها .

 

صحيفة الوقت

Thursday, June 21, 2007  

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro