English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

جمعيات التسنين والقضاء على الضلالة!!
القسم : عام

| |
2007-05-29 09:59:28


 

westa.gif

 

من يعتقد أن ذاكرة الشعب ضعيفة فهو واهم, فشعبنا مازال يتذكر بما ورد في التقرير المشهور الذي منع الحديث عنه رغم خطورته, ومن ضمن ما ورد في هذا التقرير وجود مخطط مدعوم بتأسيس جمعيات إسلامية ذات واجهة خيرية ولكن مضمونها العمل على " إرجاع إخواننا الشيعة عن طريق الضلالة إلى طريق النور والصواب".

والمقصود تحويل الشيعة إلى المذهب السني, وكأن هذه هي معركة الإسلام الكبرى والرسالة المقدسة لتيار جل اهتمامه الاستنهاض الطائفي, متناسياً المشكلات الكبرى لهذا الوطن من فساد وفقر وتمييز وبطالة وضعف أجور وبيوت آيلة للسقوط ومستنقعات آسنه بعد كل سحابة ممطرة, ومخدرات منتشرة في صفوف الشباب وضياع لأي برنامج ومؤسسات ثقافية وترفيهية للشباب في الوسطى, بجانب القضايا الكبرى من تعزيز الحريات وتحقيق العدالة الاجتماعية في توزيع الثروة الوطنية والمساواة وغيرها, حيث يعتبرون كل هذه الازمات شكلية ويستغلون حاجة المواطن وفقره أو قله وعيه لتحويله من مذهب إلى مذهب آخر.

 

أن المخطط المذكور في التقرير المشهور مازال جاري المفعول, ففي الآونة الأخيرة تشكلت جمعية إسلامية ظاهرها العمل الخيري وباطنها تحقيق الهدف المذكور أعلاه وذلك عبر مظاهر المساعدة المالية والعلاج النفسي لإخراج الجن من الأجساد وتدريجياً تسريب أفكارها الخاصة, ولقد أصدرت جهة غير معلومة في شهر مارس كتاباً بعنوان ماذا تعرف عن حزب الله؟ دون معرفة مكان الطباعة أو من وراء هذا الكتاب الذي تضمن تشهيراً أو تشويهاً كبيرين لحزب الله وكفاحه ضد الاحتلال الصهيوني ومقاومته الباسلة في لبنان, حيث استغلوا الصور لتزوير مواقفها وإيهام القارئ بارتباط زعماء هذا الحزب بمصالح إسرائيلية وأمريكية.

إنها خطوة من خطوات تشطير هذا الوطن والهاء الشعب عن مشكلاته السياسية والاقتصادية الاجتماعية, وعن مراقبة الحكومة ومتابعة الفساد والمطالبة بالحقوق للجميع إلى التلذذ بانتصارات وهمية هي بمثابة فقاعات صابون ما تلبث وأن تختفي.

 

نشرة الديمقراطي - العدد 38 أبريل/مايو

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro