English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أبا خالد.. عد إلينا فقد اشتقنا إليك
القسم : عام

| |
2007-05-22 13:19:21


 

نتذكر عودتك من المنفى مع رفيق دربك أبي منصور في موكب عشرات العائدين إلى أحضان الوطن، نتذكر تلك الحشود والدموع والأفراح الغامرة في بداية مسيرة جديدة لطموحات وآمال أهل البلد الذين انتظروا طويلاً في معاناة وصبر في درب التضحيات .

منذ اللحظة الأولى اكتشفنا فيك ذلك الوالد والقائد والصديق وعرفنا لماذا أحبك كل هؤلاء الرفاق والإخوة والأصدقاء، أبا خالد أو أبا أمل لا فرق فهما عنوانان عزيزان في ذاكرة هذا الجيل الذي سارعلى درب النضال مدافعاً عن حق الناس في الحرية والكرامة والمساواة. بكل الحب والمودة والاعتزاز كان لقاؤنا مع رفيقة دربك أم أمل وأبنائك الأعزاء أمل وخالد ووليد وسلوى وعائشة .

منذ اليوم الأول أدركنا أن عودتكم إلى الوطن لم تكن للراحة والاستجمام والتقاعد المبكر أو المتأخر كما يقولون، لقد بدأت مرحلة استنهاض جديدة للهمم والإرادات والآمال التي كبلتها أغلال المرحلة العصيبة، مرحلة القمع والاستبداد والنفي والصوت الواحد .

إن كل لقاء جمعنا في أي مكان خرجنا منه بالمزيد من الفوائد لنزداد إيماناً وثقة بأنهم وحدهم الصامدون على المبدأ، الرافضون للمساومات الرخيصة والمصالح الخاصة قادرون على كسب حب الناس واحترامهم. لقد كنت يا أبا أمل في مقدمة أولئك النماذج التي تفكر في الوطن ومستقبله وترفض العطايا والمكرمات والمناصب هنا وهناك .

أتذكر اهتمامك الشديد بقضايا وهموم الشباب وحضورك الدائم لمخيمات ‘’وعد’’ الشبابية على رغم مشاغلك ومتاعبك الصحية. كنت دائماً تردد أنا بينكم لأطمئن على أبنائي وعلى مستقبل وعد التي نريدها حضناً دافئاً لكل أبناء الوطن من أجل غد أفضل للجميع دون تفرقة أو تمييز .

أبا خالد عد إلينا فقد اشتقنا إليك كما تشتاق السدرة إلى عصافيرها، إن صهوة الجواد تنتظر فارسها لمواصلة درب المسيرة الطويلة، إن قلوب الآلاف من المحبين والأصدقاء والرفاق والرفيقات يتضرعون إليه سبحانه وتعالى بأن يمن عليك بالشفاء العاجل لتعود إلينا... إلى عائلتك الطيبة... إلى وطنك الذي يفتخر بك.. فمازال وعدك وعداً

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro