English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«بلــد الأمـــــــان»
القسم : عام

| |
2007-05-21 09:36:08


118blog_author100crop.jpg

 

هذا مقطع من النشيد الوطني البحريني الذي نتغنى به كل يوم في المدارس وفي افتتاح الفعاليات والراديو والتلفزيون.

وهو حلم مشروع لكل مواطن على هذه الأرض الطيبة وأبنائها الذين يستحقون كل جهد يبذل من أجل أمنهم الشخصي والعائلي والمعيشي والوظيفي.

هذا الأمن لا يأتي إلا إذا كانت هناك قناعة لدى المواطن أن هذا الوطن لجميع أبنائه الذين عليهم واجبات ولهم حقوق واضحة في العيش الكريم والحياة الحرة.

بالأمس ألح علي مقطع النشيد الوطني وأنا أتصفح مواقع الانترنت متابعا ما قامت به قوات مكافحة الشغب ضد ندوة جماهيرية في قرية النويدرات مساء أمس الأول. فقد كانت الندوة سلمية ومحصورة في منطقة داخل القرية، لا تعطل المرور ولا تسبب إزعاجا لأحد. كانت صور دخان القنابل المسيلة للدموع كافية لان يختنق بها رجل عجوز مثل الشيخ عيسى الجودر أو علي ربيعة أو حسن مشيمع الذين كانوا على المنصة إلى جانب الأستاذ عبدالوهاب حسين والنائب جلال فيروز وأمين عام جمعية (وعد) الذي أصيب برصاصة مطاطية في ركبته قادته إلى طوارئ مجمع السلمانية الطبي. صورة المنصة التي كان يجلس عليها هؤلاء تعرضت أيضا لتكسير الإنارة فوق رؤوس المشاركين وامتلأت بالرصاص المطاطي والعلب الفارغة للقنابل المسيلة للدموع. ولو لا تطوع مجموعة من الشباب اليافعين لحماية ضيوف الندوة ومسارعتهم لنقلهم بعيدا عن الغاز والمطاط لكان حدث ما لا تحمد عقباه.

حصل هذا وسط حضور اكثر من 300 شخص في الندوة، وتسبب الهجوم في إثارة الفزع والرعب في القرية المجبولة على المواجهات منذ ستينات القرن الماضي حين سقط عبدالنبي سرحان وعبدالله مرهون شهيدين في انتفاضة 5 مارس/ آذار 1965م ضد الجيش البريطاني واحتجاجا على تسريح أكثر من 500 عامل من شركة النفط إلى جانب آخرين في المحرق والمنامة والديه.

ما حصل مساء أمس الأول يجب ألا يمر مرور الكرام. فالتبرير الرسمي لايعبر عما حصل، ولم يشر إلى أن مكافحة الشغب مارست شغبا في الندوة والقانون لايمنحها الحق في خنق الناس بقنابل الغاز واطلاق الرصاص المطاطي. فقد كانت القوة التي مارستها هذه القوات مفرطة لحد التسبب في أذى أبرياء ذنبهم الوحيد أنهم حضروا ندوة من عشرات الندوات التي تعقد في البلاد يوميا.

من أعطى الاوامر بإطلاق الرصاص المطاطي على الجمهور والمتحدثين في ندوة النويدرات؟

ولماذا كل هذا التعسف في استخدام القوة والعنف؟

وهل كان الهدف تفريق ندوة سلمية غير مرخصة ام الإمعان في مضايقة المواطن؟

أسئلة نتمنى من الجهات المعنية الإجابة عنها بوضوح .

ومع كل ذلك لايزال مقطع ''بلد الأمان'' يرن في إذني.

 

صحيفة الوقت

Monday, May 21, 2007  

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro