English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نترك الرأي للمواطن
القسم : عام

| |
2007-05-12 01:38:46




قبل نحو ثلاث سنوات كنت في زيارة لمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية والتقيت بصاحب مشويات من الإخوة السوريين، وعندما عرف أنني من البحرين قال لي ‘’هل صحيح أن البحرين تقوم بتجنيس أبناء بادية الشام؟’’. وفي الزيارة نفسها ركبت سيارة أجرة يقودها أحد الإخوة اليمنيين، وبالمثل عندما عرف أنني من البحرين، كرر عليّ سؤال أخينا الشامي نفسه! نترك الرأي للمواطن.

يقول الشيخ وجدي غنيم ‘’إنني وجدت في البحرين ما لم أجده في أميركا من الحرية، وأنا أحب هذا البلد وأحب أن أستقر فيه وما هي المشكلة؟ وما المانع أن أستقر في البحرين؟[1]’’، نترك الرأي للمواطن.

تحويل المدارس إلى منابر دينية بالسماح لشيخنا الفاضل وجدي غنيم ولأمثاله بإلقاء محاضرات دينية في المدارس نختلف بشأن مضمونها وبشأن أهدافها التي نعتقد أنها غير بريئة. نحن نشك (يراودنا الشك) في أن الأخ النائب المنبري الأخ صلاح علي (إخوان مسلمين) بما له ولجماعة الإخوان المسلمين من نفوذ في أجهزة الدولة، بأنهم يقومون باستغلال هذا النفوذ في تجنيس بعض أفراد الجماعات الإخوانية من مصر أو من غيرها خدمة لأهداف هذا التنظيم العالمي. يقول نائبنا الفاضل صلاح علي ‘’إن تجنيس الداعية وجدي غنيم شرف للبحرين، لأن غنيم على قدر عالٍ من الوزن العلمي والديني والثقافي، ونحن نرى أنه من الأولى أن يتم منح شرف الجنسية البحرينية لمثل هذه الشخصيات التي خدمت الأمة[2]’’. يبدو أن شيخنا الجليل لم يأتِ منفرداً، بل جاء مع أفراد عائلته الكريمة ورفيق دربه الداعية صلاح سلطان الذي عُيّن مستشاراً. نترك الرأي للمواطن.

‘’وعلى رغم القرار الذي اتخذته الجمعية العمومية لاتحاد السلة في اجتماعها غير الاعتيادي الأخير بخصوص وقف التجنيس في لعبة كرة السلة وسحب الجنسية من جميع اللاعبين الأفارقة، إلا أن المحرق خالف قرار الجمعية العمومية وقام بتجنيس ثلاثة لاعبين دفعة واحدة للمشاركة مع الفريق في البطولة[3]’’. لكم أن تتصورا أن يكون اللاعبون الستة في فريق كرة السلة لنادي المحرق الذي يلعب في بطولة عربية ممثلاً لكرة السلة البحرينية مكوناً من ستة لاعبين أفارقة؛ ثلاثة منهم تم تجنيسهم يلعبون بصفتهم بحرينيين والثلاثة الآخرين بصفته محترفين أجانب، لكم أن تتصوروا أن أسماء اللاعبين: بوني.. أكيم.. روبرت.. كامارا.. لاري.. رايموند.. غيغارا.. ما هو شعورك أخي المواطن عندما تحقق رقية الغسرة فوزاً للبحرين؟ وما شعورك أخي المواطن عندما تحقق هذه الكتيبة الأجنبية بكاملها فوزاً للمحرق الأصيلة باسم البحرين؟. أيهما أجمل وأحلى وإحساس بالوطن عندما يسجل للبحرين بن سالمين أو علاء حبيل أم عندما يسجل جون أو فتاي؟ نترك الرأي للمواطن.

الاتحادات الرياضية تبحث عمن تجنسهم ليلعبوا باسم الوطن، الأندية تبحث عمن تجنسهم ليلعبوا باسم البحرين في البطولات الخارجية!. الإخوان المسلمون في البحرين يبحثون عن الدعاة ممن خدموا الأمة لتجنيسهم حتى تتشرف البحرين بمن قدموا خدمات جليلة للأمة! الأجهزة الأمنية والعسكرية تقوم بالتجنيس حتى تحصل على جنود يدافعون عن الوطن بدلاً عن مواطنيه وحتى تحصل على أفراد يحمون الوطن من المواطنين! نترك الرأي للمواطن.

لنا أن نتساءل ما هي مقومات هذا الوطن وما هي مقومات مواطنيه وصفاتهم؟. الوطن بالدرجة الأولى ملك لمواطنيه وهم من يحق لهم تقرير مصالحه وسياساته وحمايته؟ التاريخ وحوادثه تؤكد لنا أن دولاً وسلطات انتهت إلى سيطرة الفئات الأجنبية التي استعان بها الحكام لحماية حكمهم لعدم ثقتهم في مواطنيهم وانقلب السحر على الساحر. نقولها بكل وضوح وبكل صراحة مع شديد احترامنا وتقديرنا لإخوتنا الذين تم تجنيسهم ويتم تجنيسهم سيظلون يمثلون تجمعات يصعب اندماجها الكامل في المجتمع، وهم مرتبطون بوطنهم الأم وبعضهم بلغتهم الأم، وسيتحول الوطن وقد تحول بالفعل إلى تشكيلة غريبة عجيبة لا يحتملها وطن مثل البحرين لا في الحاضر ولا في المستقبل.

فعلى سبيل المثال لا الحصر ومع شديد احترامنا للإخوة ممن هم من أصول إيرانية وقد عاشوا في هذا الوطن لعقود من الزمن، ولكن نقولها إن اندماجهم الكامل في المجتمع لم يتم، بل هناك من المشكلات التي قد تظهر بين الحين والآخر، مع التأكيد على أن ظروف تجنيسهم تتماشى مع واقع قائم بحكم التداخل الكبير والهجرات التي تمت عبر عقود من الزمن ولظروف لا يمكن معالجتها إلا عبر تجنيسهم، أما أن نقوم بجلب أناس إلى أرض الوطن خصيصاً لتجنيسهم، وهو ما نعنيه، فليس هناك من الأسباب ما يقنعنا حتى يتم تجنيسهم، فالأسباب نفهمها ونراها غير مقبولة، بل نشك في أنها أسباب مشبوهة يراد بها في نهاية الأمر تدمير هذا الوطن وإلحاق أفدح الأخطار به وبمواطنيه.. نترك الرأي للمواطن.

 

[1]،[2] الوسط، 8 مايو/ أيار .2007

[3] الوسط، الاثنين 7 مايو/ أيار .2007

---------------------------------------

صحيفة الوقت

12 مايو, 2007  



 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro