English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ليست من صلاحياتكم.. هذه القرارات القراقوشية: للمحرقيين فقط!!
القسم : عام

| |
2007-04-17 12:42:19


القرار الذي اتخذه المجلس البلدي (يوم الاثنين الموافق 26 فبراير 2007) بالموافقة على قرار المحافظ حول منع بيع وشراء العقارات في محافظة المحرق (ثم تقلص القرار الى المحرق القديمة وحالة بوماهر) على المحرقيين حتى يعاد تخطيط المنطقة، قرار خاطئ ويعيد الموضوع الى نقطة البداية!!

اذا كان المقصود اعادة تخطيط المنطقة. فيجب التوقف نهائياً عن البيع والشراء في هذه المنطقة سواء من قبل المحرقيين او غيرهم.. حتى تنتهي اللجنة المكلفة باعادة تخطيط المنطقة..فعملية البيع والشراء هي المشكلة اذا كانت النوايا سليمة.. وليس من يشتري ومن يبيع، من المواطنين باعراقهم وطوائفهم او الاخوة العرب او الاجانب الذين بات لهم الحق في البيع والشراء... واحياناً الهبات الكبيرة التي لا يحصل عليها المواطن!!

ومن المؤسف ان يوافق اعضاء المجلس البلدي على هذا القرار غير الدستوري (فالمواطنون ـ دستورياً ـ متساوون في الحقوق والواجبات) ومن حق كل مواطن ان يبيع ويشتري ويزاول كل الاعمال في كل مناطق البحرين.. وبالتالي فان المنع ـ اذا كان وراءه اعادة تخطيط وما شابه ذلك ـ يجب ان يشمل الجميع.. حتى لا نجد انفسنا في محافظات اخرى تسير على خطى المجلس البلدي للمحرق او محافظ المحرق.. او أولئك الذين يريدون التمييز بين المواطنين على اساس مناطقي او عرقي او طائفي..

في تعليقنا على القرار.. نتمنى الا يكون اعضاء المجلس تابعين للسيد المحافظ، ينفذون قراراً لم يصدر من قبله .. وأن يكونوا معبرين عن الشعب والاهمية البالغة لوحدته في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة، لا أن يكونوا معبرين عن الحكومة وتوجهاتها الخاطئة في هذه المسألة، وألا يكونوا تابعين ومعبرين عن جمعيات موالية نعرف موقفها جيداً.. وان يكون حرصهم على الوحدة الوطنية يترجم على ارض الواقع.. فقرارهم غير دستوري وغير قانوني.. ويمكن الطعن فيه سواء على الصعيد الشعبي بمختلف اساليب الاحتجاج والرفض، او في مجلس النواب او في المحاكم.. حيث انه موقف تمييزي بامتياز!!

 

نشرة الديمقراطي- صوت المحرق - العدد37 - فبراير/مارس2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro