English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الليبرالية كما أفهمها (4)...مبادئ الليبرالية الخمسة
القسم : عام

| |
2007-04-15 12:35:02


 
تقوم الليبرالية على خمسة مبادئ مترابطة:
المبدأ الأول مركزية الفرد: في المجتمع الاقطاعي، والمجتمعات المحافظة الاخرى كالمجتمع القبلي، لا يكون للفرد كيان أو شخصية مستقلة عن عائلته أو قبيلته حيث يعتبر جزءاً منها. ومع تحرر الفلاحين من الأرض والاقطاع وعملهم في المصانع والمدن أصبحت لديهم خيارات جديدة للسكن بعيدا عن موطنهم أو العمل خارج عمل العائلة في الحقل. ومع تحطم رتابة الاقطاع انفتح مناخ ثقافي جديد يشجع على تحدي الماضي بكل جوانبه الاجتماعية والثقافية والدينية ويقوم على العقلانية والتفسير العلمي. ويطمح الليبراليون في تطوير مجتمع يمكن لكل فرد فيه تطوير إمكاناته كاملة.
المبدأ الثاني الحرية: الإيمان بمركزية الفرد يؤدي الى الايمان بأهمية الحرية الفردية، فالحرية لدى الليبراليين هي حق طبيعي لحياة انسانية كريمة. والحرية لا تُحقق للفرد فقط حق اختيار ما يراه مناسبا من عمل أو سكن أو أي بضاعة يشتريها، بل هي السبب الرئيسي في إبداعه وتطوير إمكانياته. ويتفق الليبراليون على أن الحرية تنتهي عندما تتعدى على حقوق الغير فهي ليست »رخصة« لانتهاك حقوق الآخرين.
المبدأ الثالث العقلانية: الليبرالية هي امتداد لعهد التنوير في أوروبا لذلك فهي مرتبطة مع فكرة عتق الجنس البشري من الجهل والخرافات وتحرير العقل واعتماد العلم والتعليم، وهي أمور تؤدي الى التحرر من الماضي والعادات والتقاليد. والعقلانية تقود الى اعتماد أساليب الحوار والجدال واعتبار الحرب الخيار الأخير بسبب كلفتها البشرية والمادية اللاعقلانية.
المبدأ الرابع العدالة: والمقصود لدى الليبراليين بالعدالة هي تلك التي يحصل بموجبها كل انسان على ما يستحقه، حيث يعتبر الليبراليون الناس سواسية عند ولادتهم وان لهم نفس الموقع الاجتماعي وخاصة فيما يتعلق بحقوقهم تجاه الدولة والمجتمع. لذلك يعارض الليبراليون بشدة أية حقوق تعطى لبعض المواطنين وتمنع عن البعض الآخر بناء على معايير الجندر (النوع الاجتماعي) أوالعرق أو الأصل أو القبيلة أو الدين أو الفئة الاجتماعية.
يؤمن الليبراليون بالمساواة في الفرص (الوظائف مثلا) ويحرصون على سيادة دولة القانون والمؤسسات التي تضمن العدالة القانونية وكذلك المساواة السياسية مثل تساوي أصوات الناخبين في الدوائر الانتخابية. ولا يقبل الليبراليون المساواة في المكافأة بين من يجتهد أو يعمل وبين من لا يجتهد أو يعمل.
المبدأ الخامس التسامح والتعددية: يتسم الليبراليون بالتسامح ويحتفون بالتنوع والاختلاف السياسي والعقائدي والثقافي في المجتمع ويرون ذلك إغناءً له. ويرجع هذا الموقف الى الاعتداد بالفرد وحريته. ومن المهم معرفة التقسيم الموجود لدى الليبراليين بين ما هو خاص وما هو عام. فالفيلسوف الانجليزي جون لوك الذي عاش في القرن السابع عشر كتب حول الحرية الدينية ما معناه ان دور الحكومة هو حماية الحياة والحرية والملكية (أي الحقوق الطبيعية) وليس من حقها التدخل في ما تحمله الأرواح (يقصد المعتقدات والديانات). أن أهمية التسامح والتعددية في المجتمع نابعة من أهمية استقلالية الفرد وتطوره الأخلاقي، وان الحرية في »سوق الأفكار« تساهم في اختيار الأفضل منها مثلها مثل حرية التنافس بين البضائع المنتجة، وان الحوار والجدل بين الأفكار المتصارعة محرك للتقدم في المجتمع.
وتأخذ الليبرالية ثلاثة أشكال مترابطة:
الليبرالية الاقتصادية :(Economic Liberalism) وتقوم على مبدأ حرية الملكية في اقتصاد حر كأحد أهم الحقوق الطبيعية للفرد، أي سيادة آليات السوق الحر. وكان للثورة الصناعية التي بدأت في منتصف القرن الثامن عشر دور مهم في تطوير الفكر الاقتصادي الليبرالي.  
الليبرالية السياسية :(Political Liberalism) يعتقد الليبرالييون بأن الفرد هو الوحدة الأساسية في المجتمع وأن القوانين والمؤسسات وجدت لحمايته دون تحيز لأحد بسبب موقعه الاجتماعي، ويركزون على مفهوم »العقد الاجتماعي« حيث يضع المواطنون القوانين ثم يلتزمون بها. وبهذا المعنى تناهض الليبرالية الحكم الملكي المطلق أو شبه المطلق وتناضل من أجل بناء حكم دستوري ديمقراطي يحدد سلطات الحكومة ويحفظ حقوق المواطن المدنية من خلال نوابه المنتخبين في انتخابات تنافسية وحرة.
الليبرالية الاجتماعية :(ٍَّىٌفْمقىج ٌفىكُس) ويستخدم هذا المفهوم عادة للتعبير عن حرية الفرد الدينية والجنسية وحرية الضمير والمعتقد والمأكل والمشرب والملبس ومنع تدخل الدولة في شؤونه الخاصة. الا أن أغلب الليبراليين يقبلون شيئا من التنظيم لهذه الحريات مثلا لحماية صغار السن أو لمنع البغاء أو التعري في الأماكن العامة والمخدرات والقمار.
وفي البحرين يتم استخدام مصطلح الليبرالية ليعني أشياءً مختلفة. فالبعض يستخدم المصطلح ليعني به الليبرالية الاجتماعية، ويضيف البعض الآخر الليبرالية الاقتصادية، وقليلون يضيفون مفهوم الليبرالية السياسية. وقد ساهم نضال العمال والنقابيين والمدافعين عن البيئة في تطوير الفكر الليبرالي ليشمل حماية المجتمع وأضعف طبقاته وفئاته من اضطرابات السوق الحرة وآلياتها العمياء وتوحش رأس المال غير المقيد ومخاطره على البيئة والمجتمع.
الليبرالية كل متكامل يستند على المبادئ الخمسة المذكورة أعلاه وأي انتقاص لأي مبدأ منها انتقاص لليبرالية. لا يمكن للفرد أن يكون ليبراليا اذا لم يؤمن ويعمل من أجل المساواة بين المواطنين ويناهض التمييز والترقي في الوظائف الحكومية، ويرفض التقسيم غير العادل للدوائر الانتخابية خلافا لقاعدة المساواة بين أصوات المواطنين (مبدأ العدالة). ولا يمكن أن يكون ليبراليا من يبرر غياب دستور عقدي يعطي صلاحيات كاملة لنواب الشعب فمبدأ العقد الاجتماعي الذي يوافق عليه الشعب وآليات الحكم الديمقراطي هو من منجزات الليبرالية الديمقراطية. ولا يمكن أن يسمي نفسه ليبراليا من لا ينتقد احتكار البعض للأراضي والسواحل بحكم سلطتهم فهو ينافي مبدأ العدالة والمساواة، ولا يكون ليبراليا من لا يحارب الفساد فهو يقوض دولة القانون والمؤسسات وينافي مبدأ تكافؤ الفرص.

 

صحيفة الأيام 15/4/2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro