English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الأب الروحـــي
القسم : عام

| |
2007-04-12 09:45:03


كتب الصديق العزيز عبدالهادي خلف يوم أمس الأول مقالاً نشر في ‘’الوقت’’ تحت عنوان ‘’التيار الديمقراطي.. الفريضة الغائبة’’، تحدث فيه عن ممارسات قيادات التيار الديمقراطي، وقال ‘’هي ممارسات تتفاوت ما بين ما تفعله قيادة كاريزمية لأب روحي له سلطة لا يجرؤ كثيرون على مخالفتها علناً في جمعية العمل الوطني الديمقراطي، وما بين ما تفعله قيادة التسوية التي ليس المطلوب منها أكثر من (تمشية الأمور) والحفاظ على الحد الأدنى من التماسك الداخلي..’’.
من حق الدكتور عبدالهادي خلف إعلان رأيه كما يشاء في الناس، وهذا حقه، وأيضاً حق الآخرين أن يتفقوا أو يختلفوا معه. لذلك سأطرح رأيي المخالف الذي أعتقد ويعتقد معي الدكتور أنه حق أصيل. لكنني سأناقش جزئية ‘’أب روحي له سلطة لا يجرؤ كثيرون على مخالفتها في جمعية العمل الوطني الديمقراطي’’، يقصد خلف هنا عبدالرحمن النعيمي الذي يرقد في إحدى المستشفيات المغربية منذ أكثر من أسبوع ونتمنى له الشفاء العاجل.
المهم أن الكاتب يتهم النعيمي بالأب المتسلط الذي لا يجرؤ أحد على مخالفته الرأي.
يبدو أن سنوات غربة الدكتور وعشرته مع عبدالرحمن لم تمكن الأول من معرفة النعيمي عن قرب، فسارع إلى إصدار إحكامه الستالينية المسبقة على رجل نخالفه الرأي كل يوم بجرأة علمنا إياها عبدالرحمن النعيمي نفسه عندما كنا نتعلم ألف باء العمل السياسي حتى الوقت الحالي.
والظاهر أن الموقف الذي حمله الدكتور عبدالهادي خلف منذ عقود طويلة إزاء الأمين العام، أي أمين عام، هو نفسه الموقف الذي يحكم فيه الآن على النعيمي. وهو موقف يعرفه كل من عاش حقبة سطوة الأمين العام الذي إذا وقف في مجلس ليقضي حاجته وقف القوم من حوله. وهذا ليس من سلوك النعيمي الذي ربى أجيال على الجرأة والصراحة والصرامة مع الذات أولاً، فقدم نموذجاً ليس للقائد السياسي الذي يحترم أعضاء تنظيمه فقط، إنما للإنسان الذي يتعامل بكل تواضع مع الآخرين. ولأن هذه الشهادة مجروحة من واحد من أنصاره ومحبيه، إلا أني أدعو الدكتور إلى السؤال عن كل من تعامل معهم النعيمي في البحرين وخارجها، ومن تعاطى معهم في الشأن السياسي والتنظيمي ليدلوا بدلوهم في كيفية تعاطي القائد السياسي والزعيم التاريخي مع رفاق دربه وأصدقائه.

صحيفة الوقت12/4/2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro