English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

حين يمتزج الدم الزكي بالتراب الطاهر
القسم : عام

| |
2006-05-03 15:55:04


يحيي العالم في الثلاثين من كل عام يوم الأرض تضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يواجه اليوم حرب إبادة جماعية  تتمثل في عمليات الاغتيل السياسي والاجتياحات المتكررة والحصار الاقتصادي وتجريف الاراضي ومنع المساعدات للشعب الفلسطيني.

وقد أصدرت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني بيانا بهذه المناسبة أشارت فيه إلى شهداء يوم الأرض الأول الذين سقطوا في الثلاثين من مارس عام 1976 على يد سلطات الاحتلال الصهيوني في فلسطين وهم : خير ياسين ، رجا أبو ريا ، رأفت الزهيري ، خديجة شواهنه ، خضر خلايله ، ومحسن طه. إلى هذه الكوكبة من الشهداء وجميع الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن الأرض والهوية وحق العودة المقدس للشعب العربي الفلسطيني ، تحية إكبار وإجلال وعهد أننا على خطاهم سائرون.

 

تأتي الذكرى الثلاثون لهذه الانتفاضة المباركة وسط دعوات مخزية مجرمة لإحكام الحصار على الشعب الفلسطيني العظيم بهدف النيل من إنجازات مقاومة الباسلة للاحتلال الصهيوني العنصري وإجباره للعدو على الانسحاب مدحورا من قطاع غزة، وتمكنه من ممارسة حقه وتفعيل خياره الديمقراطي واختيار ممثليه عبر انتخابات حرة ونزيهة شهد لها العالم، رغم كل الإرهاب الذي يتعرض له من قبل العدو الصهيوني في الداخل وحصار المتواطئين معه في الخارج، ليسجل بذلك إنجازا عجز آخرون عن تحقيقه مثله في ظروف أفضل ألف مرة مما هو عليه الشعب الفلسطيني.    

 

تأتي هذه الذكرى العزيزة في وقت يسرع فيه العدو الصهيوني الخطى لاستكمال جدار الفصل العنصري ، في تحدى سافر لإرادة المجتمع الدولي وقرار محكمة العدل الدولية عدم شرعية هذا الجدار ووجوب إزالته فوراً، ليشكل بذلك حدود "دولته" المصطنعة في محاولة يائسة للهروب من مصيره المحتوم بالاندحار من باقي الأراضي الفلسطينية، رغم ما يشكله هذا الجدار من جحيم لإخوتنا في الأرض المحتلة ، إذ عزل القرى والبيوت عن بعضها البعض وعزل القرى عن الحقول ومصادر المياه.

 

تأتي هذه الذكرى بعد أيام من قيام قوات العدو الصهيوني في الرابع عشر من مارس الجاري بقرصنة عبر التوغل في مدينة أريحا واقتحام السجن المركزي الذي يعتقل فيه الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضل أحمد سعدات ورفاقه منذ أربع سنوات من قبل السلطة الفلسطينية وأدت هذه القرصنة لسقوط عدد من الشهداء والجرحى واختطاف المناضل أحمد سعدات ورفاقه.

 

في يوم الأرض ووفاءً للشهداء والجرحى والمعتقلين والمناضلين المرابطين في فلسطين نؤكد أننا سنقاوم تلك الدعوات المخزية، لاسيما مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا للمجتمع الدولي وقف التعامل مع الحكومة الفلسطينية المنتخبة، وسنقاطع تلك الأيادي المجرمة التي تريد إحكام الحصار على شعبنا في فلسطين، فبعد حصار الجدار تأتي محاولة إحكام حصار الغذاء والدواء ، كما فعلت بالأمس القريب عبر الحصار والعقوبات المجرمة التي أدت لقتل الملايين من أطفال شعبنا في العراق. 

 

ودعت الجمعية شعب البحرين وكافة الشعوب العربية والإسلامية ومؤسسات المجتمع المدني إلى المبادرة بالتحرك السريع لتوفير الدعم المادي وإظهار التأييد لنصرة شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro