English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

كلمة محاميي الخواجة في وقفة التضامنية مع عبدالهادي الخواجة
القسم : الأخبار

| |
2012-03-30 00:42:37


هذه الكلمة ألقيها بصفتي حقوقية ومدافعة عن حقوق الإنسان و متابعة للقضية عوضاً عن زميلي الأستاذ محمد الجشي محامي الأستاذ عبدالهادي الخواجة. سأحاول ان اسلط الضوء على الجانب الحقوقي في إضراب الأستاذ عبدالهادي عن الطعام. سبق وان إلتقيت الأستاذ في زيارة في السجن و رأيت فيه إصرار و صمود على إكمال مابدأ دون تراجع وهذا ما يجعلني قلقة على صحته لمعرفتي بأنه لن يفك الإضراب حتى نيل مطالبه بالحرية.  عدم وجود أي مبرر قانوني لإستمرار حبسه خصوصاً بعد الإعتراف الصريح من قبل لجنة تقصي الحقائق بأن الرموز معتقلي رأي و يجب الإفراج الفوري عنهم هي أحد أسباب إضرابه عن الطعام.  عندما بدأ الإضراب قال بأن هذا الإضراب قام به لتسليط الضوء على كل المعتقلين السياسيين و على كل قضايا الرأي في البحرين. منذ ان بدأ إضرابه وهنالك بعض الجهات المختصة تحاول تضليل الرأي العام. آخرها من خلال إرسال لجنة مؤلفة من شخصين أخفوا حقيقتهم أمامه و بعدها تم الإكتشاف بأنهم ممثلي للحكومة. أحدهم صحفي والأخرى طبيبة معروفان إعلامياً وليس مهنياً بطبيعة الحال. وأصدروا بيانات مضللة بأن حالته طبيعية بالرغم من تعرضه للإنتكاسات الصحية العديدة خلالها. بعد هذه الحادثة، أضرب الأستاذ عدة أيام عن الماء إحتجاجاً منه على خداعه وإنتهاك حقوقه كسجين. العديد من المنظمات و الشخصيات العالمية أبدوا إهتماماً بحالته و زاروا البحرين ليطمئنوا عليه وعلى تواصل دائم لإستعراض حالته. منهم إلتقينا مؤخراً بوزير الخارجية الإيرلندي السابق الذي أبدى إمتعاض شديد من طريقة التعامل معه من قبل إحدى الجهات المختصة حيث انه حصل على أوراق تحمل جداول الزيارات السابقة للأستاذ عبدالهادي في السجن عندما سأل عن حالته وعن قضيته، قائلاً هذا ما حصلت عليه! بإستغراب عن كيفية تعامل تلك الجهة معه. دخل الأستاذ عبدالهادي مرحلة الخطر في إضرابه عن الطعام والذي قارب على إكمال ٥٠ يوم. ومما يجعل حالته أشد سوءاً ان هذا الإضراب الحالي فصل بينه وبين إضرابه السابق مع الرموز يومان. وقد أخبر محاميه يوم أمس بأنه سيبدأ بتقليص كمية الجلوكوز المستخدمة لحين الإمتناع عنه تدريجياً. بالنسبة لقضية الأستاذ عبدالهادي الخواجة والرموز فإنه منذ ٢٩ أكتوبر ٢٠١١ تم تقديم طلب بالنظر في التمييز ووقف التنفيذ لحين البت في الحكم وبعد ٥ أشهر جاء الرد من المكتب الفني لمحكمة التمييز بشأن إعادة قضية الرموز للمحاكمة وتبدأ أولى جلساتها بتاريخ ٢ ابريل ٢٠١٢. الأستاذ على علم بالفعالية ويبلغكم تحياته ويشكر القائمين على الفعالية و الحضور حيث انه اتصل الساعة السابعة من مساء اليوم بمحاميه ويطلب ان تكون الفعاليات القادمة مخصصة لجميع المعتقلين السياسيين. اختم حديثي هذا بمناشدة الأستاذ عبدالهادي الخواجة بالفك عن إضرابه. نريده هنا معنا روحاً وجسداً. وكما كنت أقول مراراً، عبدالهادي الخواجة لم يربي أسرة بل ربى أجيال على مبادئه الحقوقية المسالمة ولا يمكننا تعويض خسارة معلم و أب وقائد مثله.
المحامية فاتن حداد ٢٩ مارس ٢٠١٢

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro