English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ناشطون سعوديون حملة شعبية للمطالبة بإجراء اصلاحات جذرية
القسم : الأخبار

| |
2011-02-08 02:34:02


علم منتدى حوار الخليج من مصادرر موثوقة في المملكة العربية السعودية أن ناشطون سعوديون  سيطلقون حملة  شعبية للمطالبة بإجراء اصلاحات جذرية في بلدهم من بينها قيام ملكية دستورية واجراء انتخابات تشريعية واطلاق الحريات العامة والغاء كافة اشكال التمييز ومعالجة البطالة والتوزيع العادل للثروة.
واتخذت الحملة التي انطلقت على موقع فيس بوك قبل أيام شعار "الشعب يريد إصلاح النظام" في محاكاة على ما يبدو لشعار الثورة التونسية والمصرية الشهير "الشعب يريد اسقاط النظام".
ورفع الناشطون السعوديون 12 مطلبا قالوا ان تحقيقها سيلبي "حق الشعب السعودي و تطلعاته المشروعة".
وجاء في طليعة المطالب الاصلاحية الدعوة إلى قيام ملكية دستورية وسن دستور مكتوب يقره الشعب ويقرر الفصل بين السلطات واجراء انتخابات تشريعية تحت اشراف قضائي مستقل ونزيه.
كما تضمنت الحملة دعوات إلى اطلاق الحريات العامة واحترام حقوق الانسان والتصريح لمؤسسات المجتمع المدني والغاء كافة اشكال التمييز بين المواطنين واقرار حقوق المرأة.
وعلى الصعيد الاقتصادي طالب الناشطون بمعالجة جادة لمشكلة البطالة واعتماد الشفافية ومحاربة الفساد واجراء تنمية متوازية وتوزيع عادل للثروة.
وتأتي الحملة السعودية التي لم تصل حد المطالبة باسقاط النظام الملكي وسط حالة غليان تجتاح شعوب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن تداعيات الثورة التونسية التي أسقطت نظام الديكتاتور السابق زين العابدين بن علي والثورة المصرية القائمة.
حملة "الشعب يريد اصلاح النظام" الالكترونية لدعم حق الشعب السعودي و تطلعاته المشروعة في:
1- ملكية دستورية تفصل بين الملك و الحكم.
2- دستور مكتوب مقر من الشعب يقرر فصل السلطات
3- الشفافية و محاسبة الفساد
4- حكومة في خدمة الشعب
5- انتخابات تشريعية.
6- حريات عامة واحترام حقوق الانسان
7- مؤسسات مجتمع مدني فاعلة
8- مواطنة كاملة والغاء كافة اشكال التمييز.
9- اقرار حقوق المرأة و عدم التمييز ضدها.
10- قضاء مستقل و نزيه.
11- تنمية متوازية و توزيع عادل للثروة.
12- معالجة جادة لمشكلة البطالة.

خاص:GDF

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro