English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الخطاب الوطني «الجامع والمبدئي والموحد» يصدح في خيمة فخرو
القسم : الأخبار

| |
2010-10-22 07:02:30


أكدت منيرة فخرو أن «تباشير النصر لنا ولمرشحي قائمة وعد بدأت قبل ثلاثة أسابيع تقريباً عندما استنفرت جهات معينة من رفع شعار (بسنا فساد) ولكن القضاء وقف على ما قدمناه من حقائق دامغة لصالح شعارنا»، وقالت: «إن الحضور والتفاعل مع برامج وأنشطة الخيام الانتخابية لمرشحي وعد بمثابة انتصار ثانٍ لوعد... لقد انتصرت وعد قبل التصويت بحبكم وتأييدكم لشعارنا وبرنامجنا وهو الانتصار الأهم، إذ لا قيمة للفوز في الانتخابات من دون حب الناس، كما لا قيمة للوصول إلى الكرسي النيابي عبر التلاعب وشراء الذمم».
جاء ذلك في المهرجان الختامي بخيمة منيرة فخرو مرشحة الدائرة الرابعة في المحافظة الوسطى مساء أمس.
وقالت فخرو وسط حضور جماهيري حاشد في مقرها الانتخابي: «إن وطنكم كالطير لا يمكن أن يحلق في السماء ويكون حراً وراقياً ومتقدماً إلا بجناحيه السني والشيعي... إننا أصحاب قضية ومبدأ وطني... لن نكون انتهازيين ومنافقين وسنستمر رغم كل التشهير من قبل الأقلام المأجورة وخفافيش الظلام»، مؤكدة «سنستمر مدافعين عن حقوقكم سواءً نجحنا أو لم ننجح... وسننجح بصوتكم انتم وموقفكم النبيل الشريف».
كما دعت إلى «مصالحة وطنية وفكرية تؤمن بأننا كلنا أبناء حضارة عربية إسلامية شارك في تقدمها جميع المدارس الفكرية والوطنية والقومية وكان التفاهم والعمل المشترك بين المثقف المعاصر والتقليدي والعلماء الأجلاء من رجال الدين هو الرافعة والقطار الذي قاد عملية التطور والتقدم الحضاري للأمة».
وأضافت أن «البطاقة التي ستضعون عليها علامة صح سترسم مصيريكم ومصير البلد لأربع سنوات مقبلة ودوركم في تشجيع أهاليكم لاختيار الأصلح والأكفأ في قلب الموازين الانتخابية».
ودعت فخرو إلى «تحمل المسئولية الوطنية والمشاركة في الانتخابات بكثافة في المركز الرئيسي وتجنبوا المراكز العامة العشرة التي لعبت دوراً فاضحاً في قلب الموازين ضدي في 2006 وضد المناضل عبدالرحمن النعيمي وما اكتشاف 148 اسماً وهمياً في دائرتي إلا شيء بسيط يؤكد هواجسنا في احتمال التلاعب في نتائج الانتخابات».
وأضافت فخرو «أقول للإخوة العسكريين إن أي توجيه عسكري في موضوع الانتخابات ليس له علاقة بالانضباط الوظيفي والعسكري... وأنتم في غرفة الاقتراع يوم التصويت لا أحد يراقبكم غير الله وضمائركم ولكم الخيار بين أن تختاروا الصوت الأمين أو تقبلوا ما يفرض عليكم».
وقالت فخرو «أعاهدكم بأني سأعمل جاهدة لتحقيق برنامجي الانتخابي ولن أعمل وحدي فخلفي كثرة من الخبراء في قضايا الحقوق والسكان والاقتصاد والمرأة والشباب والمتقاعدين، وهم أناس نذروا أنفسهم في خدمة وطنهم وهم مستشارون لي ولمرشحي وعد ويعملون ليل نهار من أجل تحقيق أحلامكم».
وشكرت فخرو «الحضور على تفاعلهم خلال الأسابيع الثلاثة الماضية والذي يعكس مدى تعطش الناس لسماع صوت الحقيقة والصدق والمبدأية»، وقالت: «الإنسانة الواقفة أمامكم تشربت منذ صغرها بقيم وطنية نبيلة ورفضها لأي سلوك وتفكير طائفي فهي أخت للجميع».
وتضمنت فقرات الحفل كلمة لأبناء الدائرة، إذ ألقى أحمد فايز «كلمة المتقاعدين» قال فيها: «شريحة كبيرة من أبناء هذا الشعب قدمت الكثير لهذا الوطن لأكثر من 40 عاماً ولقد قرأت برنامج الدكتورة ووجدت أنها تنصف هذه الطبقة فهي تؤكد رقابة جادة لصندوق التقاعد وعلى ضرورة وجود إدارة كفؤ وتحقيق المساواة بين موظفي القطاع الخاص والعام والعسكري بحيث لا يكون هناك تمايز في الميزات بين هذه القطاعات، كما دعت إلى توسيع نظام التقاعد ليشمل العجزة والأرامل والفقراء ومنح جزء من أراضي الدولة لصناديق التقاعد لتقوية وضعها المالي».
وقال: «إن هذا المطالب أراها عادلة وتحقق مجتمعاً متعاوناً يقوم على التراحم ويجسد ما ورد في الدستور». كما ألقت زهرة عبدالله كلمة باسم نساء أهالي مدينة عيسى ومدينة زايد، وقالت: «باعتباري امرأة وأماً وأختاً تعيش في هذه المدينة ولديها الكثير من الهموم ومشكلات وهناك نساء وأمهات وبعضهن لديهن حاجات ضرورية هن في أمسّ الحاجة لها كالسكن والعمل الملائم، كما أن بعض النساء المطلقات لديهن مشكلات ملحة وحقوق ضائعة وهناك من النساء من تربي أيتاماً وتعيش في ظروف صعبة وأنا أرى في منيرة فخرو خير من تعمل على منح المرأة حقوقها الأساسية ومعالجة الوضع الخاطئ فهي امرأة تحس بنا وهي أم ومربية لأبنائنا وتربوية ومتخصصة في قضايا المرأة والتعليم وشجاعة، ويكفينا نحن النساء فخراً أن ندعم امرأة شجاعة ولديها تطلعات كبيرة في سبيل الوطن وسبيل حقوق النساء».
ودعت زهرة نساء الدائرة إلى التصويت لفخرو واصفة إياها بأنها «امرأة وطنية شجاعة اختارت شعار (الوطن أمانة وبسنا فساد)... أنا شخصياً سأعطي صوتي للأخت منيرة فخرو فهي صوتنا في الحق والمساواة والعدالة وأدعوكم نساءً ورجالاً إلى أن تقدم الصفوف يوم السبت ونعطي ثقتنا وصوتنا لامرأة نذرت نفسها للوطن فشكراً لفخرو التي حملت همومنا وبسنا فساد».
كما ألقى محمود الغائب «كلمة الشباب» أكد فيها أن فخرو «سيدة بحرينية جليلة قدمت الكثير من حياتها ووقتها وجهدها من أجل الوطن... نحن الشباب معك يا سيدتي ونحن ندعكم في مسيرتك نريد التغيير ولا يخفى عليكم ما لدور الشباب في نجاح العملية الانتخابية إن الشباب لم يعد غافلاً إنما بات مدركاً لقضاياه الوطنية ومدركاً لطبيعة المشكلات التي يعانيها في الإسكان والعمل... إلى متى سنعيش وكأننا في بلد فقير أو كأننا أغراب في وطننا».
وأضاف «الشباب عيناه مفتوحة ويرى الحقيقة المظلمة، بلد يسود فيه الفساد وتغيب فيه الحقيقة ولكن بوجود كوادر وطنية صادقة ومخلصة مثل منيرة فخرو ونحن معها فالوطن أمانة وبسنا فساد». كما ألقت الطفلة فاطمة الشيخ كلمة قالت فيها: «أحب أن أذكركم بأبنائكم وهل سيكونون بعد 10 سنوات من الآن قادرين على الحصول على فرص تعليم كافية أو خدمات صحية جيدة بوجود كل هذا الفساد الذي حولنا... خلوا هالاأسئلة في بالكم... نحن الأطفال لا نستطيع أن نصوت ولكن مستقبلنا في يدكم فأرجوا أن تختاروا من يستطيع الدفاع عن حقوقنا وحقوق كل الأطفال ولا تنسوا أن الوطن أمانة في يدكم».
 
الوسط - 22 اكتوبر 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro