English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

منيرة فخرو: قضايا المرأة والاسرة بحاجة إلى المزيد من الدعم
القسم : الأخبار

| |
2010-07-25 05:34:32


الديمقراطي:
MuneeraFakhroo.JPGعبرت عدد من القيادات النسائية على ضرورة توفير كافة الاليات التي تمكن المرأة من الوصول إلى قبة البرلمان في الانتخابات المقبلة.
وأكدن في لقاء إفطار نظمته الدكتورة منيرة فخرو، وحضره ما يقارب الـ(25) ناشطة في مجال حقوق المرأة، منهم رئيسة الاتحاد النسائي البحريني مريم الرويعي ورئيسة جمعية نهضية فتاة البحرين سميرة عبدالله ومسئولة المنطقة الوسطى في الجمعية، بالاضافة إلى رئيسة المكتب النسائي في جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)، أكدن على أهمية التركيز على القضايا التي تهم المرأة والاسرة على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.
وقالت الدكتورة منيرة فخرو أن "اللقاء هدف لتحديد أبرز القضايا التي تهم المرأة على المستويين الاقتصادي والاجتماعي ومناقشة الاليات التي يمكن من خلالها تضمين تلك القضايا على أجندة المترشحين للانتخابات النيابية المقبلة وإيجاد حلول جذرية لها تسهم في الرقي بأوضاع المرأة والاسرة البحرينية".
وأوضحت فخرو أن "قانون الاحوال الشخصية يعد أحد أبرز الملفات التي ستحملها أي مترشحة للانتخابات المقبلة، بالاضافة إلى الملفات الاخرى الاقتصادية كحقوق العاملات في رياض الاطفال بشكل خاص والعاملات بشكل عام، والعمل على تمكين المرأة اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً".
وأشارت إلى أن "القوانين المنظمة للعملية الانتخابية حالياً إضافة إلى الممارسات غير الديمقراطية التي يقوم بها بعض المترشحين من تشويه للمرأة تعيق وصول المرأة للبرلمان، وبالتالي فإن نزاهة الانتخابات من جميع النواحي يجب التأكيد عليها والعمل ضمانة النزاهة والحيادية في العملية الانتخابية".
ولفتت إلى أن "التجارب السابقة التي خاضتها المرأة كمترشحة للانتخابات النيابية عكست وجود رغبة حقيقية لدى المواطنين في إيصال المرأة إلى قبة البرلمان، إلا أن جملة التدخلات التي حصلت في المرات الماضية أسهمت في القضاء على حظوظ جميع النساء".
وتابعت "القوانين كتوزيع الدوائر الانتخابية وقلة صلاحيات البرلمان، فضلاً عن عدم توفر المعلومات عن الناخبين في الدوائر والتي يجب أن تكون متاحة لجميع المترشحين، تعد عوائق أمام العملية الانتخابية وتضرب الديمقراطية التي يجب أن تقوم على المساواة بين المترشحين في المفصل".
وقالت "سأسعى عبر التواصل المستمر مع القيادات النسائية التي اجتمعنا معها اليوم، بالاضافة إلى النساء في الدائرة الرابعة في محافظة الوسطى، لدراسة واقع الدائرة وما هي القضايا التي تعد هاجساً للمرأة، والعمل بشكل جماعي للوصول إلى حلول مناسبة لها".
وشددت فخرو على أن "الشباب سيكون لهم دوراً فاعلاً في دعم وإيصال أي مترشح للانتخابات إلى البرلمان، سواء عبر التطوع المباشر في حملاتهم الانتخابية، أو عبر صياغة البرنامج الانتخابي في جزئياته الموجهة للشباب، لكونهم الاقرب لمشاكلهم وتطلعاتهم"، مضيفة "كما سنقوم في الايام المقبلة بزيارات لربات البيوت ورجال وشباب المنطقة من أجل الوقوف على أبرز القضايا والاحتياجات التي تشكل اولويات لديهم".

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro