English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

شريف: توجيه العسكريين مخالف للقانون
القسم : الأخبار

| |
2010-10-20 14:25:54


طالب أمين عام جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) ومرشح قائمتها للانتخابات النيابية في الدائرة الثالثة بالمحرق إبراهيم شريف الجهات المشرفة على العملية الانتخابية التصريح بأن العسكريين في قطاعي الدفاع والداخلية أحرارٌ في التصويت للمرشح الذي يقتنعون بكفاءته".
وقال شريف "وصلتنا معلومات عن تلقي عدد من العسكريين في الدوائر التي تترشح فيها قائمة (وعد) أوامر من مرؤوسيهم للتصويت ضد قناعتهم ولشخصيات محسوبة على تيار الموالاة".
واعتبر إن هذا التوجيه "ضربة لنزاهة العملية الانتخابية ومصادرة للإرادة الحرة لإخواننا من العسكريين"، محذراً من "تبعات ما ستؤول إليه الأوضاع حينما يفقد الناس الثقة بجدوى التصويت".
وأشار شريف إلى أن "المواطنين ملأهم اليأس من نواب انحازوا لمصالحهم الشخصية وغيبوا القضايا الرئيسية التي يعاني منها الناس يومياً".
وأوضح إن "القانون نص على أن عملية الاقتراع سرية، كما ينص قانون مباشرة الحقوق السياسية على معاقبة من يخل بحرية الاستفتاء أو الانتخاب أو بنظام إجراءاتهما باستعمال القوة أو التهديد أو التشويش بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر وبغرامة لا تجاوز خمسمائة دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين".
ولفت إلى إن "توجيه العسكريين وتهديدهم في مصدر رزقهم يضرب بمبدأ حرية الاقتراع عرض الحائط، ويتدخل في رغبات الناخبين ويصادر حريتهم في اختيار من يرونه الأكفأ للمجلس النيابي، فضلاً عن أن هذا الإجبار لن ينتج مجلساً نيابياً معبراً عن تطلعات المواطنين".
وقال شريف أن "مقدمات التشويش والتأثير على الناخبين بدأت منذ عدة أشهر حينما أطلق العنان لصحيفة (الوطن) لشن حملات تشهير واسعة طالت المعارضة السياسية وخاصة جمعية (وعد)"، مشدداً على أن "تلك الحملة المسعورة لن تثني (وعد) وتيارها من المضي قدماً في الدفاع عن مصالح المواطنين بمختلف انتماءاتهم السياسية والعقائدية والعرقية".
ودعا شريف الناخبين إلى "الاقتراع بكثافة في الانتخابات التي تنتظم يوم السبت المقبل، لتفويت الفرصة على كل من يحاول سلب إرادتهم ومصادرة خياراتهم الحرة في اختيار من يرونه مناسباً للمجلس النيابي المقبل".
جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"
20 اكتوبر 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro