English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بعض ماجرى في الكواليس.. مندوب السلطة الفلسطينية إلى مجلس حقوق الانسان يعمل لبقاء الحصار على غزة
القسم : الأخبار

| |
2010-06-04 08:04:04


أبدت مصادر دبلوماسية عربية رفيعة استغرابها من سلوك ابراهيم خريشة مندوب السلطة الفلسطينية إلى مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة والذي أنهى أعماله الأربعاء.
وقالت المصادر أن المدعو خريشة كشف القناع عن وجهه كموظف تافه يعمل بأمر اسرائيل والولايات المتحدة عندما حاول الدفع بإتجاه المطالبة  لإبقاء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة وتشجيع عمليات إعاقة وصول المساعدات الإنسانية التي كانت محملة على ظهر سفن أسطول الحرية  إلى القطاع وهذا العمل الخسيس تم علانية داخل اجتماعات مجلس حقوق الانسان بالرغم من أنه حاول قول عكس ذلك إلى الإعلام.
وقالت المصادر الدبلوماسية أن هذا السلوك الشائن والشاذ من خريشة أضعف مواقف بعض الأعضاء الذين بذلوا جهوداً مضنية لإصدار قرار إدانة صريح  لإعمال اسرائيل الوحشية والعدوانية والمطالبة برفع الحصار الظالم المفروض على غزة, وكشفت المصادر الدبلوماسية النقاب عن الدور الذي كان يلعبه هذا الموظف التعس حيث كان يقوم بنقل املاءات ممثلة الولايات المتحدة إلى ممثلي الأطراف العربية وإشعار هولاء الممثلين بأن مطالب الولايات المتحدة لاتقبل النقاش. إلى ذلك تبنّى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قراراً ينص على تشكيل لجنة تحقيق دولية  مستقلة حول الهجوم الإسرائيلي على «أسطول الحرية»، داعياً دولة الاحتلال إلى رفع حصارها عن قطاع غزة، وذلك في خطوة تذكر باللجنة التي شكلها المجلس برئاسة القاضي غولدستون للتحقيق في جرائم حرب غزة، واثارت حنق اسرائيل.
وتم تبني القرار، الذي يدعو إلى إرسال لجنة دولية للتحقيق بشأن خرق القوانين الدولية بموافقة 32 من أصل 47 عضوا في المجلس، ومعارضة ثلاث دول هي الولايات المتحدة وايطاليا وهولندا، بينما امتنعت عن التصويت كل من فرنسا وبريطانيا وسلوفاكيا وهنغاريا واليابان وكوريا الجنوبية وبلجيكا وبوركينا فاسو واوكرانيا، فيما تغيبت ثلاث دول هي الكاميرون وزامبيا ومدغشقر.
وأعرب المجلس عن أسفه لسقوط قتلى وقدم تعازيه لعائلات الضحايا، ودعا إسرائيل إلى التعاون التام مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتقديم معلومات حول أماكن ووضع وظروف الأشخاص المحتجزين والمصابين، وطالب إسرائيل بإطلاق سراح المحتجزين والمواد التي كانوا يحملونها فوراً وتسهيل عودتهم السليمة إلى ديارهم. ودعا المجلس إسرائيل إلى رفع الحصار فوراً عن غزة المحتلة وغيرها من الأراضي المحتلة.
وأبرزت المناقشات خلافات بين الدول الغربية والعربية حول طبيعة التحقيق الذي وافقت عليه مبدئيا معظم دول المجلس وحذرت المندوبة الأميركية هيلين دوناهو من القرار في حين قال المندوب الفرنسي جان باتيست ماتيي: كنا نتمنى صدور موقف إجماعي في مجلس حقوق الإنسان في ظروف كهذه.
جنيف - شام برس

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro