English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الاستحقاقات الطائفية هيمنت على ملفات «النواب» وجعلت أداءه خدمياً
القسم : الأخبار

| |
2009-08-30 11:22:33


أوضح نائب الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي ''وعد'' فؤاد سيادي أن ''أداء النواب غلب عليه طابع الاستحقاقات الطائفية في معظم الملفات المطروحة ولم يمارسوا أي دور رقابي على الحكومة''.
وقال ''يبدو أن بعض النواب متمسكون بروح الطائفية ولا يستطيعون الخروج من هذا الإطار، فالطبع يغلب التطبع، ولا يستطيع من لديه ذلك الطبع أن يمثل كل الشعب ويدافع عن مصالح الجميع''، مضيفا أن ''النواب ينافسون البلديين في عملهم البلدي، فأصبحوا نواب خدمات أكثر من كونهم نوابا رقابيين وتشريعيين''.
وتابع ''لا أقصد جميع النواب أو شخصا بعينه، إنما الحديث عن أداء المجلس النيابي عموما''.
وفيما يخص إعادة انتخاب النائب نفسه للفصل التشريعي المقبل ومدى إمكان الوصول إلى البرلمان، أوضح سيادي أن ذلك ''يعتمد على كفاءته أولا، وهنا لا بد من الإشارة إلى مدى وعي المواطن بكفاءة النائب المرشح لدورة أخرى''، مشددا على أن ''المواطن أصبح بإمكانه استقراء أداء النائب الذي رشحه، وبالتالي فإن وعي المواطن سيكون الفيصل في دخول النائب دورة أخرى''.
وأشار سيادي إلى أن ''الطابع الديني كان له دور، خصوصا أن الجمعيات السياسية لها طابع ديني بحت داخل البرلمان، وبالتالي فإن هؤلاء النواب قد يكرروا أنفسهم من خلال الاعتماد على ذلك الطابع''.
وأكد أن ''هناك نوابا موترين بطبيعتهم، وقد عجز النواب عن كبح جماح توتيرهم، كما أنه يقع على عاتق الكتل مسؤولية محاسبة نوابها، إذا بدرت منهم أي أخطاء إلا أن ذلك لم نره ولم يحدث أن قامت كتلة بتخطئة نائب لها''.
ورأى سيادي أن البلد ''بحاجة إلى نمط مخالف للتركيبة النيابية الحالية، حيث إن المجلس الحالي عاجز عن حل مشكلات المواطنين، وتطوير الجانب التشريعي وخلق برامج وطنية بسبب هذه التركيبة''، مشددا على ''حاجة المجلس إلى نواب، يكون همهم الوطني، بعيدا عن انتماءاتهم السياسية''.
الوقت - أحمد الملا -  30 أغسطس 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro