English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«مقاومة التطبيع» تنتقد الاستقبال الرسمي لـ «موسيقيون مستقلون»
القسم : الأخبار

| |
2009-08-05 11:37:11


حسين سبت: 
عاد أعضاء فرقة ''موسيقيون مستقلون'' البحرينية إلى البلاد صباح أمس قادمين من القاهرة، بعد رحلة امتدت 12 يوما وانتظار ومعاناة على معبر رفح دام 8 أيام دون أن يسمح لهم بدخول غزة لتقديم أعمالهم الموسيقية للجمهور المحاصر هناك.
وكان في استقبال الفرقة بالمطار عدد من أعضاء الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع والأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) إبراهيم شريف ورئيس اللجنة المركزية إبراهيم كمال الدين، إضافة إلى عدد من الأهل والأصدقاء للفنان محمد جواد، قائد الفرقة ومؤسسها.
وعبرت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع عن أسفها لتصرف مسؤولي الجوازات بالمطار والتحقيق مع قائد الفرقة محمد جواد لمدة 15 دقيقة، إضافة إلى احتجاز جوازات 3 من أعضاء الفرقة لبعض الوقت قبل أن يسمح لهم بالدخول.
وأوضح المسؤول الإعلامي بالجمعية عبدالله عبدالملك أن الخارجية البحرينية ''على علم تام بسفر الفرقة إلى مصر وعزمهم دخول غزة لنقل رسالة محبة من شعب البحرين لأشقائهم الفلسطينيين المحاصرين في غزة، كما أن الجمعية ناشدت الخارجية البحرينية رسميا الطلب من الجهات المختصة في مصر السماح وتسهيل دخول أعضاء الفرقة إلى غزة؛ لتقديم أعمالها الفنية، وذلك قبل سفر الفرقة إلى هناك بفترة''.
وتابع ''كما أن الصحافة المحلية تابعت ونشرت أخبار الفرقة هناك والمحنة التي تعرضت لها، لذلك فتصرف المسؤولين في جوازات المطار غير مقبول ويعتبر إهانة لأعضاء الفرقة في بلدهم، في الوقت الذي كنا ننتظر أن يستقبلوا بما يليق بهم''.
وأضاف عبدالملك أن ''تصرف المسؤولين يثير الشكوك بشأن مدى الجدية التي تعامل بها المسؤولون في الخارجية مع طلب الجمعية وما إذا كانوا فعلا قد طلبوا من الجهات في مصر السماح للفرقة بالدخول إلى غزة - وَفق ما أخبرونا''.
وأشار إلى أن محاولة ''موسيقيون مستقلون'' التواجد على أرض غزة والغناء فيها ''كانت تهدف إلى تعزيز التواصل مع الأشقاء في غزة ورفع معنوياتهم في مواجهة الحصار، وتمثل امتدادا للمواقف الثابتة لشعب البحرين المؤيد والداعم للشعب الفلسطيني الشقيق وقضيته العادلة''.
وقال عبدالملك ''لن يمنعهم الحصار والجدران (الصهيونية والعربية) من التواصل مع الشعب الفلسطيني المحاصر، وإن لم تستطع الغناء على أرض غزة، فسوف تغني من هنا من البحرين ولغزة''، منوها إلى أن الفرقة ''ستحيي وبالتعاون مع الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع حفلا غنائيا بعنوان ''عذرا.. غزة'' مساء الجمعة المقبل بجمعية المهندسين''.
جواد: لم نقتنع بمبرّرات المنع
أعلن رئيس فرقة ''موسيقيون مستقلّون'' محمد جواد ''عدم اقتناعه بمبررات وزارة الخارجية المصرية بشأن منع الفرقة من العبور إلى غزة، حيث برّرت ذلك بالخوف على أمننا وسلامتنا''، متسائلاً ''لماذا إذن تمّ السماح للفنّان دريد لحّام بالدخول، حيث أتى بعد وصولنا إلى المعبر بيوم واحد وتمّ تسهيل عبوره؟ ولماذا أيضاً تم السماح للأطباء البحرينيين الثلاثة بالدخول رغم أنهم ذهبوا في وقت الحرب التي شنّها العدو الصهيوني على غزّة؟''.
وأكّد جواد في تصريح لـ ''الوقت'' أن الفرقة ''لم تخرج من البحرين إلاّ بعد التواصل مع الجهات المعنية في البحرين وأخذ الترخيص اللازم''، مضيفا ''رغم ذلك واجهتنا عقبات، حيث إن السلطات المصرية في كل حاجز أمني توقفنا بهدف الاستجواب وتقوم أثناء ذلك بإجراء اتصالاتها مع الخارجية حتى وصلنا إلى الحاجز الأخير وهناك تعقّدت الأمور''.
وتابع ''بعد يومين من مكوثنا في رفح، اتّصل بي السفير البحريني في القاهرة وطمأنني، إلاّ أنه بعد أيّام وبعد محاولاتي للاتصال به أخبرني بقرار السلطات المصرية، وعليه قرّرنا الرجوع إلى البحرين''.
وكانت الفرقة قد توجهت إلى القاهرة الأسبوع الماضي ومنها إلى قطاع غزة لإحياء عدد من الحفلات الفنية؛ تضامناً مع الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة، وذلك بالتعاون مع جمعية إحياء التراث الفلسطيني في القطاع.
الوقت – 5 أغسطس 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro