English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المكتب الشبابي ( وعد) يطالب بإرجاع الطلبة المفصولين ويدين ما قامت به لجان التحقيق الجامعية
القسم : بيانات

| |
2011-07-08 02:29:02


تابع المكتب الشبابي بجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) بقلق شديد حالات الفصل التي استهدفت أعداد كبيرة من الطلبة والطالبات في الجامعات الوطنية وفي مقدمتها جامعة البحرين وكلية البوليتكنيك ومعهد البحرين للتدريب، حيث تعرض الكثير من الطلبة والطالبات الى انتهاكات واضحة، واتهامهم بممارسة الحق في التعبير عن الرأي ومواقفهم السياسية المطالبة بالإصلاح، بينما يتعارض هذا السلوك مع الدستور وجميع المواثيق الدولية التي تحمي حق التعليم وتعتبره جزء رئيسي من حقوق الإنسان. وعليه فإن المكتب الشبابي بجمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" يدين كل الانتهاكات والتعديات التي طالت الطلبة والطالبات خلال الفترة الأخيرة منذ الرابع عشر من فبراير وحتى اليوم، وينتهز فرصة تشكيل لجنة خاصة لتقصي الحقائق في الأحداث الأخيرة المؤسفة التي مرت بها البحرين، بهدف رصد كل التجاوزات للقانون ومبادئ حقوق الإنسان، بأن يتقدم إلى اللجنة بطلب فتح ملف خاص لتقصى الحقائق والوقوف على الانتهاكات التي طالت أعدادا كبيرة من الطلبة والطالبات، سواء في المدارس الحكومية أو في الجامعات الوطنية، وذلك كخطوة على طريق كشف الحقيقة ومعالجة أسباب الأزمة. إن فصل أعداد كبيرة من الطلبة والطالبات، بلغ حسب بعض الإحصائيات أكثر من 350 طالب وطالبة من جامعة البحرين و 63 من كلية البوليتكنيك وعشرات من الطلبة والطالبات من المدارس ومعهد البحرين للتدريب وذلك خلال الفترة من بداية الأحداث وحتى الآن. كما طال الفصل والتوقيف عن العمل والتحقيق في مراكز الشرطة وفي أماكن العمل اعداد كبيرة من طلبة وطالبات المدارس والجامعات الوطنية ومؤسسات تعليمية تهتم بالتعليم وبناء أجيال المستقبل، حيث تحولت من منارات للعلم والمعرفة إلى جامعات أمنية تحقق وترفع التقارير أما بتوقيف الطلبة عن الدراسة أو فصلهم أو تحويلهم للتحقيق في مراكز الشرطة تمهيدا لتوجيه التهم لهم، وقد تركزت أسئلة لجان التحقيق حول المشاركة في الاعتصامات التي خرجت للمطالبة بالإصلاح السياسي، مع التأكيد على إن ما قامت به تلك الجهات من تحقيق يعد تحقيق امني وليس تحقيقا إداريا متعلقا بسير العملية التعليمية أو امور حدثت داخل الحرم الجامعي وهذا ما يؤكده خصوصاً دور بعض هذه الجهات التي فصلت طلبة وطالبات بسبب رأي على صفحات التواصل الاجتماعي مما يعد انتهاكا واضحا وصريحا لأبسط قيم الحقوق الأساسية للإنسان. هذا بالإضافة إلى انتهاك حرمة المدارس أثناء الدوام وخلال أداء الامتحانات، تم على أثرها اعتقال بعض الطلبة والطالبات والتحقيق معهم ليتم بعدها إطلاق سراحهم أو احتجازهم. إن المكتب الشبابي بجمعية (وعد) يطالب لجنة تقصي الحقائق بالتحقيق والكشف عن ملابسات الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان ضد الطلبة والطالبات وشعب البحرين والتحقيق في ملابسات أحداث جامعة البحرين، التي تعرضت خلالها الجامعة ومجموعة كبيرة من الطلبة والطالبات إلى الاعتداء على حرمة الجامعة وعلى حرمة المسيرة التعليمية، كما يطالب المكتب إظهار الحقيقة والمحاسبة وتطبيق العدالة، ونرى أنه السبيل الوحيد لعدم تكرار الانتهاكات مستقبلا. إن المكتب الشبابي يدين وبشدة الفصل غير المسئول وغير المبرر من الجامعات، ويحمل السلطات كامل المسئولية الأخلاقية والقانونية حول الآثار النفسية المترتبة على عملية الاستدعاء والتحقيق والاحتجاز وتعريض الطلبة والطالبات للضرب والإهانة والتجريح، ويطالب بمحاسبة كل من قام بهذه الأعمال خارج القانون سواء على الطلبة والطالبات في السجن أو على الطلبة والطالبات خلال أحداث جامعة البحرين أو في المداهمات الأمنية للمنازل، أو عند نقاط التفتيش. إن المكتب الشبابي وهو يعي ما تعرض له الطلبة والطالبات منذ بداية الأحداث من انتهاكات جسدية ونفسية يطالب بـ: 1.تشكيل لجنة خاصة بتقصي كل الانتهاكات التي حدثت في المدارس والمعاهد وجامعة البحرين والجامعات الأهلية ضد الطلبة والطالبات ومحاسبة جميع المسئولين عن هذه الانتهاكات ومحاكمتهم. 2.الإفراج عن جميع الطلبة والطالبات الذين لم يعرضوا على المحاكمة وتوفير جميع الضمانات الخاصة بمحاكمتهم وتمكين المحامين من الدفاع عنهم. 3.إعادة جميع المفصولين والموقوفين من الطلبة والطالبات إلى جامعاتهم ومدارسهم مع تعويضهم جميعا ماديا ومعنويا. أن ما قامت به لجان التحقيق من سلوكيات غير حضارية أو مهنية واتخذت من الانتقام والتشفي هدفاُ في التحقيق ولم تعتمد على الحقائق، مستغلين مواقعهم وصلاحياتهم، خاصة وهم يقومون بكل ذلك دون رقابة من جهة محايدة. إن المكتب الشبابي يجدد إدانته لكل هذه الممارسات ويطالب بمحاسبة كل من يثبت ارتكابه لهذه التجاوزات والتي طالت شريحة واسعة من الطلبة والطالبات دون وجه حق.

 المكتب الشبابي جمعية العمل الوطني الديمقراطي(وعد) 7 يوليو 2011

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro