English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تصريح لرضي الموسوي - جريدة الشرق الاوسط‏
القسم : الأخبار

| |
2011-07-19 11:36:06


أوضح رضي الموسوي، نائب الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)، أن انسحاب جمعية الوفاق لا بد أن يلقي بظلاله على الحوار الوطني، كونها جمعية تمثل مكونا أساسيا من مكونات الشعب البحريني.
وعن اتخاذ جمعية وعد الخطوة نفسها باعتبارها حليفا لـ«الوفاق»، قال الموسوي: الخيارات كلها مطروحة أمامنا، ونحن لا نريد إقصاء أحدا أو التشفي من أحد، كما أن «الوفاق» لها قياداتها وخياراتها ورؤيتها وطرحها، كما نحن، في «وعد»، لنا قياداتنا وخيارنا، وتبقى «الوفاق» جمعية إسلامية، و«وعد» جمعية ليبرالية، ونتفق معهم في اتجاهات محددة ونختلف في اتجاهات أخرى. في حين أننا جادون في مشاركتنا في حوار التوافق الوطني، وقدمنا أكثر من مشروع، وفي مقدمتها أهم مشروع قانوني أو «العدالة الانتقالية»، وهو مشروع إصلاحي (المصارحة والمصالحة)، ومشروع تعديل قانون الجمعيات السياسية، وتعديل قانون النظام الانتخابي، والدوائر الانتخابية؛ حيث إنه لا يمكن القضاء على الطائفية إلا من خلال التمثيل النسبي.
وردا على ما إذا كان يرى أن تصعيد «الوفاق» قد يعود بالأمور إلى 14 فبراير (شباط)، قال الموسوي: نتمنى ألا تصل الأمور إلى هذا الوضع، وعلى عقلاء القوم في المعارضة والسلطة معرفة أن أي توجه في هذا الجانب سيضر بمصلحة الوطن، والبحرين كبلد صغير لا أعتقد أنها لا تتحمل ما يقود إلى زعزعة استقرارها، ومن لديه فراسة أن يفكر بمنطق وحكمة وعقل في كيفية الخروج من الأزمة بعيدا عن الحسابات الذاتية فليفعل، ويجب أن يكون هناك حوار جاد، وتكون هناك جولة أخرى من الحوار مع ولي العهد بدلا من أن ندور في حلقة واحدة.
وأشار الموسوي إلى أن أهم المواضيع المطروحة على طاولة حوار التوافق الوطني تتمثل في المحور السياسي، وأنه تم التوافق على نحو 4 نقاط حتى الجلسة الأخيرة، في حين تم التوقف كثيرا عند صلاحيات مجلس الشورى، مضيفا أننا طرحنا آراءنا بما يتوافق مع المبادئ السبعة التي طرحها ولي العهد، للوصول إلى مجلس منتخب كامل الصلاحيات.
وأضاف أن الحوار لا بد أن يخرج بحلول جذرية تخرج البحرين من أزمتها السياسية، وليس حقنة مؤقتة قد تعيدنا إلى الخلف، مشيرا إلى أن هناك هواجس منذ البداية حول طبيعة وآلية الحوار، خاصة فيما يتعلق بالجانب السياسي الذي كان يجب أن تقتصر جلساته على السياسيين بما يتوافق والمعضلة السياسية التي تعانيها البلاد.

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11921&article=631727&state=true/details.asp

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro