English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

البرادعي قبل مغادرة منصبه : حجة أميركية زائفة كلفت حياة مئات الآلاف من الأبرياء العراقيين
القسم : الأخبار

| |
2009-11-03 08:29:16


مع اقتراب موعد مغادرته لمنصبه مديراً عاماً للوكالة الدولية للطاقة الذرية وتراجع القيود الأميركية عليه، انتقد محمد البرادعي الولايات المتحدة أمس لاستخدامها "حجة زائفة" لغزو العراق، الذي بلغت كلفته "حياة مئات الآلاف من المدنيين الأبرياء".
وفي آذار عام 2003 أصدر الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش أوامره بغزو العراق للإطاحة بالرئيس العراقي آنذاك صدام حسين بحجة أسلحة دمار شامل، لم يتم العثور عليها حتى الآن.
وأشار البرادعي إلى أن العراق وكوريا الشمالية كانا حالتين يشتبه في تورطهما في أنشطة نووية خلال تسعينيات القرن العشرين، وقال في آخر خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل مغادرته منصبه: "سأشعر دوماً بالحسرة لشن حرب مأساوية في العراق، جرى هذا على أساس حجة زائفة، ودون تفويض من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة"، مؤكداً أن مفتشي الأسلحة التابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية "لم يعثروا على دليل" بأن البرامج النووية للعراق تضمنت إنتاج أسلحة دمار شامل. وأضاف: "لم أجد عزاء في أن نتائج الوكالة (الدولية للطاقة الذرية) تم البرهنة عليها لاحقاً"، مشيراً إلى أن الحملة العسكرية الأميركية في العراق تسببت في سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين. ومن المقرر أن يغادر البرادعي منصبه المرموق على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد أن شغله مدة 12 عاماً. وندد الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان بالغزو الأميركي للعراق ووصفه بأنه "غير قانوني" لأنه لم يتم بتفويض من مجلس الأمن الذي يضم 15 دولة.

د ب أ

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro