English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مقاومة التطبيع: حكومات خليجية تسعى للتطبيع مع إسرائيل
القسم : الأخبار

| |
2009-07-18 09:26:10


عبّرت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني عن رفضها للدعوة التي أطلقتها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون للعرب للتطبيع مع الكيان الصهيوني.
وقالت الجمعية في بيان لها: “موضوع التطبيع مع الكيان الصهيوني ليس موضع تفاوض أو نقاش، بل هو موقف نابع من شعور الأمة بضرورة تحرير أراضيها المحتلة في فلسطين ولبنان وسوريا”.
وأضافت إن “الكيان الصهيوني مازال مستمرًّا في غيّه وعدوانه اليومي على الشعب العربي في فلسطين، والتوسع المستمر للمستوطنات الصهيونية التي باتت كالخلايا السرطانية تنتشر في جسد البلد العربي الفلسطيني”.
ودعت الجمعية في بيانها “الشعب العربي من جهة، والجهات الرسمية من جهة أخرى إلى رفض ما جاء على لسان وزيرة الخارجية (الأميركية) جملة وتفصيلاً، والتأكيد على أن القضية الفلسطينية هي قضية حقوق واضحة”.
وتابعت: “بعض الحكومات وبالتحديد الخليجية باتت ترسل إشارات واضحة إلى الكيان الصهيوني القصد منها فتح قنوات من أجل التطبيع، وهو ما حصل مؤخراً في خطاب مسؤول كبير في إحدى الدول الخليجية يدعو فيه إلى سلام عادل وشامل على أساس الأمن المتكافئ لشعوب المنطقة بما فيه شعب الكيان الغاصب”.
وأوضحت “تلك الكلمات يراد منها المضي في نهج التطبيع الخانع مع الكيان دون أي اعتبار لحقوق الشعب العربي في الأراضي العربية المحتلة، وفتح قنوات للتواصل مع الكيان بالمجان”. وشددت على أن “الشعب العربي في جميع أرجاء الوطن مواقفه واضحة تجاه القضية الفلسطينية، ولن يألو جهدًا لرفض التطبيع بكل أشكاله حتى لو مضت الحكومات العربية في التطبيع على أساس ما يسمى بالمبادرة العربية التي فقدت شرعيتها الأدبية بعد العدوان الغاشم على قطاع غزة مطلع العام الجاري”.
وحيّت الجمعية الجهود التي تقوم بها جهات أوروبية لمواصلة كسر الحصار الجائر على قطاع غزة التي كان آخرها السفينة التي وصلت إلى القطاع بقيادة النائب البريطاني جورج غلاوي.
ودعت الشعوب العربية ومؤسساته الحيّة إلى تدشين حملات لكسر الحصار الجائر ولإبداء التضامن المطلق مع الشعب الفلسطيني في محنته.
البلاد – 18 يوليو 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro