English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشعبية تدعو لكبح جماح المفاوضات التي توفر غطاءً لسياسات الاحتلال وإعطاء الأولوية لإنهاء حالة الانقسام
القسم : الأخبار

| |
2008-08-02 01:26:35



اعتبر ناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ان اقدام رئيس حكومة الاحتلال أولمرت على اتخاذ قراره بالتنحي في نهاية هذا الصيف، بمثابة اهم التداعيات المتواصلة لفشل حرب وعدوان تموز على لبنان ومقاومته الباسلة وصمود الشعبين الفلسطيني واللبناني، ويكشف عن درجة التصدع التي اصابت البنية السياسية والاخلاقية والردعية لدولة الاحتلال وجيش حربها.
ورأى الناطق في هذه الخطوة، دليلاً جديداً على عقم وافلاس المراهنات على دفع الاحتلال وقادته نحو ولوج درب السلم والاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وانهاء الاحتلال، عبر هذه المفاوضات التي تفتقر للمرجعية الشرعية والاطار والرعاية المستندة للقانون الدولي وقرارات الامم المتحدة ذات الصلة.
وطالب الناطق القيادة الفلسطينية بالكف عن الدوران في فلك المفاوضات في ضوء النتائج "الجدية والعميقة "، للقاء الثلاثي في واشنطن، التي اختصرها الناطق باسم الادارة الامريكية، بان امريكا لن تنوب عن الطرفين في صنع" السلام"، ما يعني وضع حد لاحلام وأوهام اقامة الدولة الفلسطينية، قبل نهاية العام الجاري، والاستعاضة عنها بأوراق واتفاقيات لا تساوي قيمة الحبر الذي تكتب به، فيما يجري ابتلاع ما تبقى من ارض فلسطينية عبر بناء الجدار والاستيطان والتهويد والتطهير العرقي في مدينة القدس وتمزيق وحدة الشعب السياسية والاجتماعية وتبديد حقوقه الوطنية.
وحمل الناطق اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وكافة الهيئات القيادية الرسمية والمؤسسات الشعبية مسؤولية التحرك من أجل كبح جماح المفاوضات التي باتت توفر غطاء ً لسياسات الاحتلال وتنصل النظام الرسمي العربي من مسؤولياته القومية وتهرب المجتمع الدولي من واجباته السياسية والقانونية والاخلاقية اتجاه الشعب الفلسطيني وما يتعرض له من انتهاكات وجرائم حرب يندى لها الجبين.
واكد الناطق على اعطاء الاولوية للم الشمل الفلسطيني عبر الحوار الوطني الشامل والفوري لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة والخيار الديمقراطي وصياغة استراتيجية وقيادة وطنية موحدة وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وتفعيل وتطوير م.ت.ف بمشاركة كافة القوى الوطنية والاسلامية والمؤسسات الاجتماعية والاهلية عبر الانتخابات وفق قانون التمثيل النسبي الكامل، باعتبارها الطليعه التحرريه للشعب الفلسطيني وممثله الشرعي الوحيد الذي يعكس وحدته وهويته السياسية في كافة أماكن تواجده.
31 يوليو 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro