English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشعبية: 43 عام على حرب وعدوان حزيران تؤكد الطبيعة العنصرية العدوانية التوسعية للاحتلال
القسم : الأخبار

| |
2010-06-07 08:26:25


اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بان مرور 43 عاما على حرب وعدوان الخامس من حزيران 1967، يؤكد الطبيعة العنصرية العدوانية التوسعية لدولة الاحتلال ومضيها في تنفيذ الاستراتيجية الصهيونية القائمة على الاستيلاء على الارض والاقتلاع والتهجير لسكانها الاصليين ونفي وجود الشعب الفلسطيني والتنكر المطلق لحقه في المقاومة من اجل انهاء الاستيطان والاحتلال وتحرير الاسرى والعودة واقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
واكدت الجبهة ان ما سمي بمسيرة المفاوضات والسلام تثبت بما لا يدع مجالا للشك ، بانها لا تعدو ان تكون وسيلة توظفها دولة الاحتلال وحماتها في واشنطن للتغطية على فرض سياسات الامر الواقع وتفتيت وحدة الشعب الفلسطيني وحقوقه وتبديد منجزاته وترسيخ الانقسام الذي يقدم افضل الخدمات للاحتلال ومخططاته وجرائم حربه.
واضافت بان سياسة النظام العربي اللاهثة وراء ما يسمى بالمفاوضات ومبادرته المزعومة تؤكد مضي هذا النظام في نفس السياسة التي قادت لهزيمة حزيران 1967، والقائمة على قمع الشعوب العربية وحرمانها من حقوقها السياسية والاجتماعية وحقها الشرعي في مقاومة الاحتلال بكل السبل لتحرير اراضيها المحتلة ، ومواصلة دبلوماسية التوسل والتسول والهوان للسيد الامريكي الحامي الاول والاخير للاحتلال وعدوانه وانتهاكاته وجرائمه القائمة على قدم وساق.
وتوجهت الجبهة بهذه المناسبة لابناء شعبنا الفلسطيني وامتنا العربية بتحية الصمود والمقاومة الديمقراطية والوحدة مؤكدة على مواصلة الصمود الوطني والقومي والتمسك بحقوق شعبنا وامتنا في التحرير والديمقراطية والعدالة والوحدة،كما وتوجهت بتحية التقدير والاكبار لنهج المقاومة البطلة في العراق ولبنان وفلسطين الذي اثبت نفسه في هز اركان الردع لجيش الاحتلال ، والذي يوالي فعاليته وجدواه في فضح حقيقة دولة الاحتلال وعزلها وحليفها الاستراتيجي المخادع على المستوى الدولي والراي العام العالمي، والذي فضحته بشكل غير مسبوق جريمة المجزرة والعدوان على اسطول الحرية والباخرة ريتشيل كوري ، والموقف التركي في وجه الظلم والعدوان والاجرام الصهيوني ، مما يؤكد الاهمية الملحة لاستعادة الوحدة الوطنية والتضامن العربي في وجه الاحتلال وحماته وتحشيد التضامن الدولي من اجل هزيمة الاحتلال ونيل الحرية والاستقلال والعودة.
المكتب الصحفي   5-6-2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro