English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المحامية الامريكية شارلوت كييتس: نتنياهو مجرم حرب ويجب تحرير الأسرى دون قيد أو شرط
القسم : الأخبار

| |
2010-07-28 11:57:24


قالت المحامية الأمريكية شارلوت كييتس ُمنسقة حملة التضامن مع أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الأسير في زنازين العزل الإسرائيلية منذ 18 ، آذار /مارس 2009، أن حركة التضامن مع الشعب الفلسطيني تواصل دورها لعزل " إسرائيل " ومقاطعتها ، مؤكدة أن حركة التضامن يتضاعف دورها بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أواخر العام 2008 وأوائل العام 2009 وبعد ما جرى ضد " أسطول الحرية " في المياه الدولية والتطورات المتسارعة والتي لن تكون لصالح الاحتلال.
وأكدت كييتس في مقابلة مع الإعلامية شارين شيرازو بإذاعة وراديو " باسيفكا " أن ما يجري في فلسطين هو حصاراً شاملاً يَطال كل الشعب الفلسطيني وكل الأرض الفلسطينية في قطاع غزة والضفة والقدس والأرض المحتلة عام 1948 ، ويجري وفق نظرية صهيونية تدعو علناً ، واكرر مرة أخرى علناً، تدعو للتخلص من الفلسطينيين العرب وطردهم وسرقة أرضهم وأملاكهم وبناء المستوطنات وتقوم باستهداف حركتهم الوطنية وعزل قياداتها في السجون وصولا للاغتيال ومنع اللاجئين الفلسطينيين من العودة لديارهم وممارسة حقوقهم الوطنية والإنسانية.
وشنت كييتس هجوماً لاذعاً على الموقف الأمريكي وإدارة اوباما واعتبرته الراعي والمحرض الرئيسي للاحتلال الإسرائيلي وشريكاً له في ارتكاب الجرائم، كما طالبت بوقف الدعم الأمريكي لإسرائيل ووصفت كييتس دولة " إسرائيل " بالدولة العنصرية اللاشرعية التي تقيم نظاما عنصريا على حساب الفلسطينيين وحقوقهم، وهو نظاما ً يسيره الفكر العنصري الصهيوني ، كما يتجلى ذلك بوضوح في جرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين منذ العام 1948 حتى اليوم.
وحول واقع ومهمات حركة المقاطعة، أشادت كييتس بدور حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وبدور القوى النقابية الفلسطينية في توثيق علاقتها بالنقابات العمالية الأمريكية، وخاصة نقابة عمال الموانئ في جنوب إفريقيا والسويد والولايات المتحدة والهند واليونان ودور الحركة العمالية المتعاظم في اطار حركة التضامن مع الشعب الفلسطيني والسعي لمعاقبة السفن والتجارة الإسرائيلية والمطالبة بسحب الاستثمارات من مؤسسات دولة الاحتلال. كما طلبت كييتس من القوى النقابية الأمريكية بالإعلان عن موقف واضح لصالح العدالة والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني واتساع حركة تضامنهم مع العمال الفلسطينيين ونضالهم الوطني والنقابي.
وقالت كييتس أن أية أوهام حول تحسن في الموقف الأمريكي بعد لقاء اوباما – "نتيناهو"، يجب ان يعاد النظر فيه من الواهمين ، واتهمت رئيس الوزراء الإسرائيلي بأنه مجرم حرب وقاتل، وان مستقبله السياسي يعتمد على تحالفه العنصري مع وزيره ليبرمان وأمثاله من العنصريين ومجرمي الحرب، ودعت لمحاكمة نتنياهو كمجرم حرب بدل استقباله بحفاوة في العاصمة واشنطن.
وفي مقابلة خاصة مع المكتب الإعلامي للجبهة قالت كييتس أن حملة التضامن مع سعدات تستعد للقيام بعدد من النشاطات والتحركات السياسية والإعلامية قبل موعد ما يسمى " جلسة التمديد " في منتصف أكتوبر والتي اعتبرتها بمثابة تكرارا للمحكمة الهزلية ذاتها وصورة عن الاحتلال تعكس وقاحته المعهودة وعدم اكتراثه بالمواثيق الدولية وبالحقوق الإنسانية حتى في حدودها الدنيا.
كما ثمنت كييتس موقف الفنان الأمريكي التقدمي ديفيد روفيكس وجولته الفنية في استراليا ونيوزيلندا ومشاركته في التضامن مع سعدات ورفاقه. وطالبت الناشطة الأمريكية بضرورة اتساع المشاركة النقابية والطلابية في حملة التضامن مع سعدات والأسرى الفلسطينيين ، خاصة وان العشرات منهم باتوا يقبعون في زنازين وأقسام العزل داخل السجون وقد مضى على بعضهم سنوات وحرموا من زيارة الأهل وابسط الحقوق الإنسانية.
وختمت بالقول أن "المهمة المباشرة لنا تظل الضغط على الاحتلال بكل الوسائل لتحرير الأسرى الفلسطينيين دون شروط".
http://www.pflp.ps/arabic/news.php?action=Details&id=5502

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro