English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشعبية: النكبة مستمرة على امتداد ارض فلسطين
القسم : الأخبار

| |
2010-05-17 08:24:18


قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الذكرى 62 للنكبة , إذا كانت النكبة هي اغتصاب الأرض و تهجير أبنائها بالعنف و المجازر و الإرهاب و استبدال سكانها الأصليين بسوائب المستوطنين القادمين من كل حدب و صوب  والسطو على تراثهم و نفي و انتهاك حقهم في تقرير المصير وسط صمت و تواطؤ النظام الرسمي العربي و خنوع و تآمر مراكز المجتمع الدولي , فإنها ما زالت مستمرة على امتداد الأرض الفلسطينية عبر المصادرة و هدم البيوت و الاستيطان و محرقة قطاع غزة و حصاره الوحشي و تهويد المدينة المقدسة و سياسات التطهير العرقي و التمييز العنصري و الابارتهايد و المحاولات الرامية لطمس الهوية العربية و الذاكرة الجماعية لأبناء فلسطين و لتهويد البلاد و اسرلة سكانها.
واعتبرت أن النكبة – الجريمة التي اقترفت على يد عصابات الإرهاب الصهيوني قبل 62 عاما , بإعلان الحركة الصهيونية عن قيام كيانها في الخامس عشر من أيار عام 1948 على أنقاض الكيان الفلسطيني و حق الشعب العربي الفلسطيني في تقرير مصيره بنفسه أسوة ببقية الشعوب على ترابه الوطني , ما كانت لتحدث و لتتفشى و تستمر دون التواطؤ الدولي و الدعم الاستعماري الأوروبي و الأمريكي الأعمى و اللامحدود.
وأكدت الجبهة في بيانها لهذه المناسبة على المسؤولية السياسية و القانونية للحركة الصهيونية و دولتها و حليفها الاستعماري وعلى التمسك الحازم بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم عملا بقرارات الشرعية الدولية و في مقدمتها القرار 194 , و على رفضها لمْوامرة التوطين و صيانة حق العودة غير القابل للتصرف , باعتباره ثابت وطني و حق سياسي و قانوني مقدس لا يقبل التفويض أو الإنابة أو المقايضة , و في الوقت نفسه حماية حقوقهم المدنية و الاقتصادية و الاجتماعية في بلدان اللجوء و ضرورة مواصلة وكالة غوث و تشغيل اللاجئين قيامها بدورها تجاه اللاجئين و أبنائهم و رفض المحاولات الرامية لإضعافها و تنصل المجتمع الدولي من مسوْولياته.
وطالبت الجبهة الشعبية في هذه المناسبة القيادة الفلسطينية بالكف عن الرهان و الارتهان للوعود الأمريكية الخادعة و بالعودة عن قرارها باستئناف ما يسمى بالمفاوضات غير المباشرة,و دعت أبناء شعبنا و قواه السياسية و الاجتماعية لتعزيز و تحشيد الجهود من اجل إنهاء هذا الانقسام الغادر و المدمر لشعبنا و حقوقه و شل حالة الصراع العبثي على السلطة على حساب مجابهة الاحتلال و سياساته و مظاهر تغليب المصالح الفئوية على حساب المصلحة الوطنية و العليا , عبر تنفيذ وثيقة الوفاق الوطني و نتائج الحوار الوطني الشامل و بناء مؤسسات شعبنا السياسية على أساس ديمقراطي من اجل استعادة الوحدة و تعزيز صمود و مقاومة شعبنا و نضاله من اجل دحر الاحتلال و الاستيطان و في سبيل الحرية  و العودة و الاستقلال.
وجددت الجبهة العهد للشهداء وللشعب الفلسطيني على استمرار المقاومة حتى تحقيق النصر والعودة والتحرير، وحماية الثوابت الوطنية الفلسطينية.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين   

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro