English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشعبية تدعو الى نصرة الاسرى في معركة الامعاء الخاوية
القسم : الأخبار

| |
2010-04-08 08:25:52


دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إلى نصرة الاسرى في معركة الأمعاء الخاوية، هذه المعركه الوطنيه التي دشنتها الحركة الاسيرة الفلسطينية في معتقلات  الاحتلال صباح  هذا اليوم الاربعاء السابع من نيسان 2010 في مواجهة سياسات الاحتلال وادارة السجون القائمة على رفض الحقوق السياسية والقانونية للمعتقلين باعتبارهم اسرى حرب ومناضلين ومقاتلين من اجل الحرية وانهاء الاحتلال وتقرير المصير.
ورأت الجبهة الشعبية في هذا الاضراب والامتناع عن الزيارات طيلة شهر نيسان / ابريل الجاري، رسالة واضحة من جموع الاسرى في المعتقلات الصهيونية للاحتلال وكافة الهيئات والقوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات الدولية ذات الصلة، بما فيها الصليب الاحمر ومؤسسات حقوق الانسان وهيئة الامم المتحدة واطراف المجتمع الدولي، تسلط الضوء على تنصل دولة الاحتلال واجهزة قمعها من كافة الالتزامات الدولية وفي المقدمة اتفاقيات جنيف والقانون الدولي الانساني، وإمعانها في شتى أشكال الانتهاكات والتنكيل بحق الاسرى وعائلاتهم وظروف اعتقالهم الوحشية على مختلف الصعد السياسية والحقوقية، والانسانية والاخلاقية، ما يجعل دولة الاحتلال تحتل بجدارة موقعها غير المسبوق في الخروج على القانون الدولي ودوس حقوق الانسان والاسرى، دون أدنى اعتبار للمزاعم الممجوجة للمجتمع الدولي والولايات المتحدة عن ما يسمى الديمقراطية وحقوق الانسان.
وأكدت الجبهة على روح الوحدة في خوض هذه المعركة الوطنية داخل معسكرات الاعتقال وخارجها وبين المؤسسات الاهلية والشعبية والرسمية على مختلف المستويات الاقليمية والدولية بما يصون حقوق الاسرى ويحقق اهدافهم، باعتبارهم طليعة للنضال الوطني على جبهة فضح وكشف حقيقة المحتل العنصريه والعدوانيه وصيانة وانتزاع الحقوق الوطنيه غير القابلة للتصرف في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس واحباط مخططات المحتل الهادفه لثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة نضاله العادل والمشروع.
وأكدت الجبهة على الضرورة القصوى لتكريس هذا العام عاماً لحرية الاسرى عبر الارتقاء بواقع ودور الحركة الاسيرة السياسي القيادي وارساء استراتيجية وخطة وطنية موحدة في كافة الميادين توضع موضع التنفيذ على جدول اعمال القيادة الفلسطينية ومنظمة التحرير بما يحقق حرية الاسرى ويصون حقوقهم وعائلاتهم كافة، ويرسخ مكانتهم في عملية التحرر الوطني الديمقراطي وانتصار قضية شعبنا العادلة.
المكتب الصحفي    7 / 4 / 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro