English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشعبية للقمة العربية : الرد على غطرسة الاحتلال بدعم المقاومة ومراجعة الخيارات التي وصلت الى طريق مسدود
القسم : الأخبار

| |
2010-03-26 09:46:23


توجهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمذكرة سياسية الى القمة العربية التي ستنعقد في الجماهيرية الليبية اكدت فيها على مطالبة القمة بالرد على غطرسة وعنجهية الاحتلال وسياساته القائمة على تهويد المدينة المقدسة وتغيير طابعها العربي والإسلامي والضم المنهجي المتواصل للاراضي والمقدسات العربية والإسلامية المحتلة، ومراجعة العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع دولة الاحتلال ووقف كافة أشكال التطبيع والتي لا تخدم في حقيقة الامر سوى الاحتلال وسياساته في التوسع والعدوان .
ودعت إلى "امتحان حقيقة مواقف اللجنة  الرباعية      في كافة المؤسسات الدولية والحقوقية  اتجاه الانتهاك المنهجي المنظم من قبل دولة  الاحتلال للقانون الدولي والانساني واتفاقيات جنيف الرابعة  في مدينة القدس والاراضي الفلسطينية والعربية  المحتلة وحصار واعتقال  مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة، تحت طائلة المساءلة والردع والعقاب لقادة وجيش الاحتلال.   
وطالبت بمتابعة قرار محكمة لاهاي وتقرير جولدستون في مجلس الأمن والجمعية العمومية والاتحاد الاوروبي ودول عدم الانحياز والقمة الاسلامية ومؤتمر القمة الافريقي وكافة المؤسسات الحقوقية والانسانية وطرح قضية القدس على  مجلس الامن ومحكمة لاهاي، وتفعيل سياسة المقاطعة للاحتلال ومؤسساته ورفض منطق الوساطة العربية  بين دولة الاحتلال والشعب الفلسطيني وممثله الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية . 
وشددت على ضرورة قيام القمة العربية بدورها في تتويج جهود المصالحة المصرية باستئناف  الحوار الوطني الشامل للتوقيع على الورقة المصرية وانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية والتضامن العربي على اساس مناهضة الاحتلال والاستيطان والعدوان .
وطالبت بدعم صمود المدينة المقدسة بكافة سبل الصمود الوطني المادية والمعنوية بما يمكن شعبنا من ترسيخ وجوده المادي وتعزيز مؤسساته السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية وحماية وتطوير بناه السياسية  والاجتماعية .
كما دعت إلى تعزيز الصمود الوطني ونضال الشعب الفلسطيني السياسي والاقتصادي والثقافي وتوفير شتى سبل انتصار هذا النضال الذاتية والموضوعية، وتنفيذ التزامات القمم السابقة لصندوق الاقصى والانتفاضة، والارتقاء في تحمل المسؤولية السياسية والاقتصادية والعسكرية  بما يستجيب لمواجهة  تحديات الاحتلال وعدوانه المتصاعد في مختلف الميادين . 
واكدت على ضرورة مراجعة الخيارات العربية المتبعة والتي افلست ووصلت الى طريق مسدود واثبتت فشلها ووصولها الى طريق مسدود   في استرداد  الاراضي الفلسطينية  والعربية المحتلة وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس ، والتوقف عن الرهان على الولايات المتحدة والتمسك بآليه  واطار زمني محدد لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة .
وفي ختام مذكرتها دعت الى احترام ودعم خيارات الشعوب ومقاومتها التي اثبتت جدارتها في هز مرتكزات الردع لجيش الاحتلال وادخلت حساب المصالح المادية والمعنوية في مواقف المجتمع الدولي والتجمعات الاقليمية اتجاه جرائم الاحتلال و سوائب المستوطنين  ، واعتبار الموقف من القدس عاصمة الدولة الفلسطينية مقياساً ومعياراً لبناء ومستوى العلاقات العربية في مختلف الميادين  على المستوى الاقليمي والدولي .
المكتب الصحفي

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro