English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«وعد»: لا حسم لقائمة المرشحين.. وموقفنا من انتخابات 2010 في ديسمبر
القسم : الأخبار

| |
2009-07-19 16:18:14


قال نائب رئيس اللجنة المركزية في جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)، عبدالله جناحي، إن «جميع المسائل المتعلقة بأسماء المرشحين ودوائرهم أو موضوع التحالفات للانتخابات المقبلة لم تحسم بعد، كما لم ولن تجري أي مفاوضات تفصيلية بشأنها مع الأطراف الوطنية الأخرى قبل أن يتخذ التنظيم موقفه نهاية العام الجاري».
وأضاف جناحي، الذي يرأس اللجنة المكلفة بدراسة الموقف من الانتخابات النيابية، أن الجمعية «لم تتخذ إلى الآن الموقف المطلوب من المشاركة في الانتخابات النيابية أو مقاطعتها»، مشيراً إلى أن «اللجنة المركزية في دورتها الأخيرة أقرت تشكيل لجنة مهمتها وضع وتنفيذ الخطوات المطلوبة لاتخاذ الموقف من الانتخابات المقبلة».
وأوضح أن «اللجنة أعدت تصوراً وشكلت ثلاثة فرق عمل مهمتها إعداد تقارير تتضمن الرؤية القانونية والسياسية ونتائج مشاركة المعارضة في المجلس النيابي الحالي، إضافة إلى النتائج والرؤى المستقبلية للحركات التي قاطعت ومازالت متمسكة بموقف مقاطعة الانتخابات».
وتابع «في حين يتكفل الفريق الثاني بتنظيم ندوات مع الجمعيات والقوى السياسية والشخصيات الدستورية لعرض مواقفهم، إضافة إلى حضور المجالس الأهلية لاستشراف مواقف وقناعات المواطنين وأسبابها، حيث سيتم توزيع استبانة عن الموقف من البرلمان والمشاركة في الانتخابات وسيتم فرز نتائجه كمؤشر مهم يعتمد عليه التنظيم في تحديد موقفه. وسيقوم الفريق الثالث بإعداد الخيارات المتاحة بشأن الانتخابات».
وأوضح جناحي أنه «في ضوء هذه الإجراءات والمناقشات التي تصاحبها والتي سيشارك فيها أعضاء التنظيم سيتم إعداد وثيقة سياسية تعرض وتناقش وتقر في اجتماع استثنائي للجنة المركزية، ومن ثم سترفع إلى المؤتمر العام للتنظيم المقرر عقده في ديسمبر (كانون الأول) المقبل للتصويت النهائي على الموقف المطلوب من الانتخابات النيابية». وأكد جناحي أن «هذه الآلية الديمقراطية، وإن كانت بطيئة وتؤخر اتخاذ الموقف، إلا أنها مطلوبة وضرورية في (وعد)، حيث يوجد تياران قويان في صفوف أعضائها»، لافتاً إلى أن «أولهما يدعو للمقاطعة والآخر للمشاركة، وهو ما يتطلب السماح لجميع الأفكار بالتنافس بحرية من أجل الوصول إلى الموقف النهائي، كما أن هذه الآلية تعزز اتخاذ القرار بشكل ديمقراطي وجماعي وتضمن وحدة التنظيم».
وقد سبق للتنظيم اتباع آلية مشابهة في العامين 2005 و,2006 حيث استغرق اتخاذ القرار نحو 9 أشهر قدمت خلالها أوراق وندوات ودارت حوارات بين الأعضاء وتم حسم الموضوع بعقد مؤتمرين أحدهما استثنائي والآخر عام اتخذ فيه القرار النهائي بالمشاركة في انتخابات 2006 النيابية.
وشدد جناحي على أن «الموقف من الانتخابات النيابية لن يتخذه المكتب السياسي ولا حتى اللجنة المركزية، حيث جرى العرف الحزبي لدى (وعد) بأن القرارات المفصلية والمهمة تتخذها القواعد من خلال عقد المؤتمرات الاستثنائية أو العامة».
وتابع «وهذا ما حدث في أكثر من محطة سياسية مهمة، سواء العام 2005 عندما تم عقد سلسلة من الاجتماعات العمومية ومن ثم التصويت على الموقف من قانون الجمعيات السياسية أو عند اتخاذ قرار المشاركة في انتخابات العام 2006».
وقال جناحي «في جميع هذه المحطات كان القرار النهائي في يد المؤتمرات الاستثنائية أو العامة، حيث يتم التصويت على القرار المطلوب ويلتزم الجميع بنتيجة التصويت».
الوقت – 19 يوليو 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro