English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد تشيد ببطولة العائدين من أرض فلسطين وتستنكر زيارة الوفد الحكومي لمطار بن غوريون
القسم : بيانات

| |
2009-07-08 09:11:27


لقد رفعنا رؤوسنا عاليا عندما عرفنا بأن هناك مواطنين شرفاء وأبطال قد حملوا راية شعبنا للتعبير عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني وشاركوا في سفينة "روح الإنسانية" بجانب عشرات من أحرار العالم  لكسر الحصار عن قطاع غزة متضامنين مع صمود الشعب الفلسطيني في وجه الطغاة الصهاينة . أن أخوتنا البحرينيين الذين قاموا بهذا العمل الإنساني والبطولي كما قام  به من قبل عدد من رفاقنا وأصدقاءنا في جمعية وعد وغيرها كانوا يدركون بأن المهمة ليست سهلة وكانوا يتوقعون ما قد ترتكبه سلطات الاحتلال بحقهم والذي قد يصل الى قصفهم بآلات الفتك الصهيوني التي تستخدمها "إسرائيل " يوميا ضد أخواننا الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، وهم على ذلك جازمون من أجل نصرة القضية المركزية لأمتنا العربية والإسلامية وقضية الإنسانية جمعاء.
وكان من واجب الحكومة أن تناصر قضيتهم وتطالب وتسعى بكل الوسائل المشروعة التي لا تمس من مشاعر الشعب والثوابت القومية لشعبنا تجاه هذا العدو المجرم الذي لم يفرق يوما بين ذبح الأطفال والنساء والشيوخ والذي طال بعدوانه هذا حتى الأرض والشجر، وكان حريا بالحكومة  بأن تضغط على المنظمات الدولية لاسيما الأمم المتحدة والهلال الأحمر الدولي منظمات حقوق الإنسان لكشف جرائم هذا العدو بما قامت به السلطات "الإسرائيلية" بالاعتداء على هؤلاء المواطنين، بدلا من الاتصال المباشر مع هذا العدو بإرسال وفد رسمي  الى "إسرائيل" في مطار بن غوريون – الأمر الذي أثار استغراب واشمئزاز الأسرى الشرفاء أنفسهم م ما قامت به السلطات الرسمية بهذه الخطوة.
لقد أخطأت سلطاتنا الرسمية عندما لجأت الى هذه الآلية التي مست بمشاعر الشعب البحريني بأكمله ولا تأسس إلا إلى تطويع أبناء الشعب البحريني بما فيهم الأخوة في  أعضاء الوفد الزائر لمطار بن غوريون الذين ورطوا بتكليفهم الى هذه المهمة المشينة نحو فرض سياسات التطبيع المستمرة من قبل أطراف محددة في الحكومة مع هذا الكيان المجرم.
اننا في جمعية وعد ندين هذه الخطوة التي قامت بها السلطات الرسمية والتي أساءت الى العائدين الأبطال أنفسهم والى مشاعر الشعب البحريني الذي كان ومازال يرى في القضية الفلسطينية قضيته المركزية، ولا يرى في الكيان الصهيوني إلا كيان عنصري ومجرم  ومدان من قبل الإنسانية جمعاء على ما يرتكبه يوميا من جرائم قتل ودمار وحصار على شعبنا الفلسطيني، لا يجب أن نكافئه بالخنوع وبتطبيع الاتصالات والعلاقات السياسية أو الاقتصادية معه.
اننا في الوقت الذي نبارك للعائدين وغوائلهم عودتهم من مقرات الحجز الصهيونية سالمين رافعين رؤوسنا بما قاموا به من عمل بطولي لمحاولة كسر الحصار عن أهلنا في غزة، فأننا نطالب الحكومة بالكف عن محاولات تطويع الشعب مع ما تقوم به بعض الأجهزة الدبلوماسية من خطوات تطبيعية مع الكيان الصهيوني ونطالبها بوقف أية اتصالات أو لقاءات مباشرة أو غير مباشرة، وغلق أجواءنا الوطنية أمام عبور رحلات  الطيران المدني أو العسكري "الإسرائيلي " للأجواء البحرينية والخليجية تحت أي مبرر كان، ونطالبهم بعدم الإصغاء لما تروج له الدوائر الأمريكية والصهيونية بالتنسيق مع بعض الأنظمة العربية لهذا الموضوع في الآونة الأخيرة.
                    جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)
                    7 يوليو 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro