English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

عشرة أيام توقيف عن العمل جديدة لنقابية «البريد»
القسم : الأخبار

| |
2008-05-09 12:49:06



أوقفت إدارة البريد للمرة الرابعة على التوالي، نائبة رئيس نقابة البريد نجية عبدالغفار عن العمل لمدة عشرة أيام، تبدأ من يوم غدٍ السبت.
وأوضحت إدارة البريد بأن سبب الإيقاف الذي أصدره رئيس لجنة التحقيق الرابعة عشرة مدير إدارة التراخيص اللاسلكية والترددات والرقابة هشام البنخليل ''عدم تقديم أدلة دامغة على تصريحاتها في الصحافة، وإصرارها على المضي في الدفاع عن الكيان غير الشرعي وغير القانوني لما يسمى بنقابة البريد''.
وهدد القرار عبدالغفار ''بالفصل في حالة تكرارها لمخالفات من نفس النوع''.
من جهته، استغرب الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين سلمان المحفوظ من تصرفات إدارة البريد، قائلاً ''يبدو أن الإدارة تغوص في بحر من التخبطات''.
وأضاف ''الإدارة أصبحت تعتبر نفسها السلطة التي تشرع في هذه البلاد، حيث أصدرت لها قانوناً خاصاً في التعامل مع الموظفين، وتفسر القوانين حسب ما تشتهيه، دون أن ينظروا إلى أنفسهم بأنهم جزء صغير من السلطة التنفيذية''.
وعبر المحفوظ عن أسفه أن ''نجد هذا الجزء الذي يعمل لدى السلطة التنفيذية، يشرع حيثما يشاء ويحاسب الموظفين حسب تشريعاته وتفسيراته، ويطلق جزافاً على النقابات في القطاع الحكومي إنها تنظيمات غير شرعية، رغم إنها وإلى هذا الوقت لم تستطع أن تثبت عدم شرعية النقابات في القطاع الحكومي''.
وأوضح، ''السلطة القضائية لم تصدر قراراً بعدم شرعية النقابات في القطاع الحكومي، فحينما رفع الاتحاد دعاوى في هذا الصدد، ردت المحكمة بعدم اختصاصها في هذا الشأن، ولم تشر إلى أنها كيانات غير شرعية، حسب ما تدعى إدارة البريد''، لافتاً إلى أن ''هذا الجزء الصغير لم ينتصر إلى تلك التفسيرات''.
ودعا المحفوظ إدارة البريد إلى أن ''تلتزم بما ورد في المرسوم الصادر عن اعلي سلطة في البلاد وهو الملك، الذي ينص على صراحة على أن قانون النقابات ينطبق على الخاضعين لقانون الخدمة المدنية''.
وقال ''إننا نعيش في بلد يحترم، حسب الدستور، حرية التعبير، وحرية الرأي، إلا إن هذه الإدارة تمنع هذا الحق الذي كفلة الدستور، وتطعن في السلطتين التشريعية والتنفيذية عبر محاسبتها لموظفة تكلمت في الصحافة باسم نائبة رئيس النقابة''، مشدداً على أن تصرفات الإدارة ''ليست قائمة على قانون''.
واعتبر ''الكلام عن كل ما يتعلق بحقوق العامل ليس سراً، وبالتالي فإن نجية لم تذع أسراراً لها علاقة بطبيعة العمل''، متسائلاً ''هل المطالبة بالحق سر، فالبلد تجيز حق التعبير، والإدارة تعتبرها إفشاءً لأسرار''. وفق تعبيره.
وحول ما إذا سترفع هذه القرارات التي تنفذ على النقابيين في القطاع الحكومي إلى عاهل البلاد في اللقاء المرتقب، قال المحفوظ ''نحن ملتزمون بهذا المطلب في أي محفل ومع أي شخصية، وهو من أولوياتنا''.
وأكد على أن ''الاتحاد لم يتوقف عن تحركاته من اجل إيجاد حل لهذه الإشكالية عبر الوسائل الحضارية والمنطقية، ولن تقف المطالبة أيضاً على لقاء أو مناسبة، فسيظل الاتحاد ينادي في كل وقت بهذا الحق حتى يتحقق''.
وأشار إلى أن مطالبة الاتحاد ''ليست أمراَ مستحيلاً أو مخالف لأنظمة وقوانين البلد، بل هي مطالب تستند إلى الاتفاقيات والمعاهدات التي صدقت عليها البحرين، بما فيها العهدان الدوليان''.
وتمنى المحفوظ في ختام تصريحه على إدارة البريد أن ''تنحى منحى مختلف، وأن تبادر بالجلوس في جلسة حوار صادقة''، مؤكداً على أن ''الاتحاد فاتح ذراعية لأي لقاء، سيما وأنه سبق له وأن طلب أكثر من مرة ضرورة الجلوس على طاولة المفاوضة''.
ودعاها إلى أن ''تبتعد عن مسألة الإيقافات المتكررة للنقابيين التي لن تجدي نفعاً''.

صحيفة الوقت - خليل بوهزاع

‏09 ‏مايو, ‏2008

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro