English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

(مخيم وعد) في الخميس المقبل : سنعمل على تدوين التاريخ في عقول المشاركين
القسم : الأخبار

| |
2010-02-08 20:45:41


دعت اللجنة العليا للمخيم الربيعي التاسع لكل من جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) وجمعية الشباب الديمقراطي البحريني، كافة اعضاء وأصدقاء ومناصريى الجمعيتين إلى الحضور والمشاركة الفعالة في أنشطة وبرامج المخيم الذي يحمل شعار "لنرى بعيون التاريخ".
وأشارت اللجنة إلى أن "برامج وفعاليات مخيم هذا العام تتمحور حول  تجارب تاريخية عدة مثل تاريخ الحركة السياسية في البحرين وحوارات حول حركة اليسار في الخليج العربي إضافة لتدريبات حول مهارات التدوين".
وأكدت اللجنة أن "الهدف الأساسي من تسليط الضوء على الحراك التاريخي يكمن في تعريف المشاركين على مراحل تاريخية هامة لهذا البلد، واستخلاص العبر والفائدة من التجارب والنماذج المختلفة التي شهدها الوطن في فترات متباينة، إذ أن كافة تلك التجارب جاءت نتيجة الشعور الوطني الخالص، وبالطبع لا يمكن إحصاء أو حصر كافة الأحداث في فترة زمنية قصيرة نسبيا، غير أن المؤمل أن يتم استعراض أهم التجارب وأكثرها تأثيرا، وسط زخم كبير من المراحل التي شهدتها الساحة المحلية".
وتابعت "لا بد أن يكون ثمة انحياز للتجارب التاريخية بين الفينة والأخرى، من أجل أخذ العظة والعبرة، كما لا بد من أن يوجه إليها النقد بكل ما حوته أية تجربة، بما يمكن الجميع من الاستفادة القصوى بعيدا عن الانحياز، في ظل المفارقات والتباين بين المراحل".
وأردفت أن "ثمة مفارقات واسعة بالتأكيد نظرا للفارق الزمني، غير أن أهم ما يميز العين التاريخية الرغبة النهل من الشعور الوطني الكريم، وهي مسألة بالغة الأهمية والدقة بل وجوهرية في أي تربية أو غرس وطني سليم، وهو الهدف المراد تحقيقه".
وأوضحت أن "الإهتمام بالتاريخ لم يأت من فراغ، إذ أن فالإنسان وعبر التاريخ ارتبط بجذور تاريخية في كل مراحل ومناحي حياته التي هي جزء من سلسلة تاريخية طويلة وعميقة، فالوعي الذي يحملة البشر لا يبدأ بحياته وحسب بقدر ما يرتبط برصيده التاريخي ومعرفته بالتجارب والأحداث".
 
وكشفت أن "مخيم هذا العام يسعى لتدوين عددا من التجارب في عقول المشاركين بطرق يسيرة جاذبة، بدلا من الطرق التقليدية التي بدأت تثبت عدم جدواها وعدم قدرتها على متابعة تطور العقول والاهتمامات".
 
وقالت اللجنة أن "المشاركين سيوزعون على ثلاث طلائع بأسماء تاريخية أيضا، هن أسماء شهيدات نساء في فلسطين ولبنان : دلال المغربي ونادية دعيبس وسناء المحيدلي من أجل النهل من نبل قيمهن ومواقفهن كالمناضلات وشهيدات نساء".
وشددت على أن "اختيار هذه الأسماء لم يكن عفويا أو عشوائا إنما بهدف أن تكون القضية الفلسطينية حاضرة في المخيم ليتشربها الشباب باستمرار، وليتعرفوا حقيقة على تاريخنا العربي النضالي".
وأفادت اللجنة أن "برامج المخيم ستشهد أنشطة متعددة ومتنوعة من أجل صقل مهارات الخطابة والمناظرة والتمثيل وصنع الأفلام ومهارات تقديم الندوات والعروض، كما سيتجه المخيم لتحفيز أساليب التفكير الإبداعي للشباب المشاركين في تقديم الندوات والأنشطة لاكتشاف مواهبهم وصقلها بدلا من الأساليب التقليدية في تلقين المعلومات".
 
اللجنة العليا للمخيم الربعي التاسع
8 فبراير 2010م

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro