English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الحص: تقصيرنا نووياً لا يبرر النقمة على إيران
القسم : الأخبار

| |
2009-12-09 08:45:23


رأى الرئيس سليم الحص أن «تقصيرنا في المضمار النووي لا يبيح لنا النقمة على إيران كونها تجاوزتنا»، معتبرا أن «إنتاج إيران للطاقة النووية السلمية ينبغي أن يكون مدعاة فخر واعتزاز لدول المشرق». وقال في تصريح أمس باسم منبر الوحدة الوطنية:
«إيران ماضية في تخصيب الاورانيوم في مسعى لتطوير الطاقة النووية، وإنما حسب تأكيدات المسؤولين الإيرانيين من دون التوصل إلى إنتاج قنبلة نووية. فالبرنامج النووي الإيراني كما يؤكد المسؤولون الإيرانيون تكرارا، هو برنامج سلمي يرمي إلى إنتاج الطاقة الكهربائية لا إلى إنتاج سلاح نووي.
الغريب أن هذا المشهد الذي نرى فيه المسؤولين الإيرانيين على المستويات كافة يطمئنون العالم أن برنامجهم النووي هو برنامج سلمي، لا يلقى من الغرب إلا الصد. وكان الأحرى بالقوى الغربية أن تجد وسيلة للجلوس إلى طاولة التفاوض مع الإيرانيين للتوصل إلى صيغة للاطمئنان إلى أن البرنامج الإيراني هو برنامج سلمي والتوجه من ثم إلى دعم إيران للتوصل إلى أهدافها تحت أنظار العالم. أما سياسة الصد والعزل التي يسلكها الغرب في خط واحد وإسرائيل فأمر لا موجب له ويستدعي الاستغراب والاستنكار. إذا تمكنت إيران في يوم من الأيام من إنتاج الطاقة النووية المخصصة لأهداف سلمية، فذلك ينبغي أن يكون مدعاة فخر واعتزاز لدول المشرق التي عجزت حتى اليوم عن السير بخطى ملحوظة على هذه الطريق البناءة لا بل الخلاقة، وعجز بلادنا عن تطوير الطاقة النووية السلمية لا يبرر النقمة على إيران والنظر إلى إنجازها بمنظار الريبة والحذر لا بل والعداء».
أضاف: إن تقصيرنا لا يبيح لنا النقمة على إيران كونها تجاوزتنا في المضمار النووي. ولا ننسى أن إيران دولة وقفت وتقف إلى جانب العرب في قضيتهم المركزية في فلسطين وتبدو اليوم أكثر وفاء لهذه القضية القومية المصيرية من بعض الدول العربية البارزة التي كان يفترض أن تتقدم ركب مناهضة الكيان الصهيوني الذي اغتصب أرضا عربية مقدسة.
السفير اللبنانية

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro