English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

فورين بوليسي: أوباما طالب 7 زعماء عرب بالتقارب مع إسرائيل
القسم : الأخبار

| |
2009-07-29 12:30:15


واشنطن، 28 يوليو/تموز:  كشفت مجلة فورين بوليسي الامريكية الرائجة أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعث بخطابات خطية إلى زعماء 7 دول عربية من بينها مصر والسعودية والأردن والبحرين والامارات يطالبها فيها باتخاذ "إجراءات لبناء الثقة" مع إسرائيل مقابل الضغط على إسرائيل ن أجل ايقاف الإستيطان. 
وقالت مجلة " فورين بوليسي" الأمريكية في تقرير لها أمس نقلا عن مسئول أمريكي رفيع قالت إنه "كان على علم بالخطابات إن "الخطابات أرسلت ’مؤخرا‘ إلى 7 دول عربية من بينها قادة البحرين ومصر والأردن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة".
وتابع المسئول القول في رسالة عبر البريد الإلكتروني إن "الخطابات تدعم ’رسالة ميتشل بخصوص إجراءات بناء الثقة في مقابل تجميد المستوطنات وبدء محادثات السلام".
ونقلت "فورين بوليسي" في تقريرها الذي اطلعت عليه وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك عن مسئول  آخر بالبيت الأبيض قوله إن "هذه الخطابات أرسلت في فترة ما في السابق".
وأضاف مسئول البيت الأبيض أن "الرئيس (أوباما) يقول دائما، إنه سيتعين على الجميع أن يتخذ خطوات لقاء السلام، وإن هذا هو فقط أحدث الأمثلة على هذا الاتجاه".
ورغم أن المسئول الأمريكي رفض أن يفصح عن تاريخ الخطابات إلى أنه قال: "إنها أرسلت قبل شهر أو شهرين".
هذا ولم تذكر المجلة اسماء باقي الدول العربية التي ارسلت لها خطابات.
وكان تقرير سابق  لمجلة " فورين بوليسي" الأسبوع الماضي نقلته وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك قد كشف أن الرئيس الأمريكي حاول إقناع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بالتقارب مع إسرائيل في الوقت الذي يضغط علي قادتها من أجل تجميد المستوطنات، إلا أن العاهل السعودي رفض مطلب أوباما، معللا ذلك بأن العرب قدموا ما يكفى من التنازلات للدولة العبرية دون أن يلقوا لذلك مقابلا.
وقالت المجلة الأمريكية في تقريرها أمس نقلا عن مسئول سعودي إن الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين، ذهب إلى الرياض قبل أن ينشر مقالا بصحيفة "وشنطن بوست الأمريكية" يوم الأحد 19 يوليو/تموز يدعو فيه العرب إلى الحوار مع إيران، ذهب إلى الرياض "ليستأذن العاهل في نشر مقالة الرأي التي جرى انتقاء كلماتها بعناية".
وأضافت أن "الملك السعودي حذر أمير البحرين، من التمادي في عرض تنازلات على إسرائيل".
وقال دانيال ليفي، خبير مؤسسة "نيوأميريكا فاونديشن" البحثية الأمريكية إن "أحد الأسباب الرئيسية لقول العرب إنهم لا يستطيعون أن يتمادوا" في إبداء بوادر إيجابية ممكنة لإسرائيل هو "قولهم إن ’أكثر ما يقلقنا، هل ستضمنون ألا تحرجنا إسرائيل؟"
وختمت المجلة بالقول نقلا عن ليفي  إن "الحكومات العربية تخشى أن تبدي بوادر متبادلة لتجد فقط أن قناة الجزيرة تعرض صورا لبناء مستوطنات يهودية جديدة في القدس الشرقية والضفة الغربية".
وأشارت المجلة إلى أن مسئولي وزارة الخارجية الأمريكية أعلنوا للسفير الإسرائيلي الجديد ميخائيل أورين، معارضة واشنطن لسماح الحكومة الإسرائيلية مؤخرا لخطة لبناء 20 وحدة سكنية  إسرائيلية ضمن خطة تمتد 20 عاما في موقع فندق شبرد في ضاحية فلسطينية بالقدس الشرقية وذلك في جلسة تعارف بمقر وزارة الخارجية الأمريكية يوم 17 يوليو/تموز.
وقالت المجلة نقلا عن ناشط سلام شرق أوسطي إن "السعوديين يمكنها أن يشيروا إلى هذه الخطط لبناء المستوطنات في الضفة الغربية كمثال لتفسير سبب شعور الدول العربية بأنها قد تتعرض للحرج إذا لم تلزم الولايات المتحدة  إسرائيل بالموافقة على تجميد المستوطنات أولا".
وأضاف: "السعوديون يمكن أن يشيروا إلى هذا ويقولوا: ’سيادة الرئيس أوباما، إننا نؤمن بأنك جاد، لكن إلى أن تضع الإسرائيليين تحت السيطرة، لا يمكنك أن تتوقع منا أن نتحرك".
وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro