English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«الصحفيين» تستنكر تسريب وثائق رسمية في أحد المواقع الإلكترونية
القسم : الأخبار

| |
2007-04-24 00:56:23


 المنامة - جمعية الصحافيين
لقد تابعت جمعية الصحفيين البحرينية باهتمام بالغ المحتويات التي تضمنها موقع إلكتروني والذي تضمن بعض التقارير الرسمية السرية (المتعلقة بمستشار الحكومة السابق صلاح البندر)، ومراسلات إدارية رسمية تمت بين جهات عليا في بعض أجهزة الدولة. منها على سبيل المثال التقرير الإداري الخاص «تقرير التحقيق الإداري وتقصي الحقائق في شأن تقرير البحرين الخيار الديمقراطي وآليات الإقصاء» والمتعلق بالتحقيق في قضية البندر والتي تم الحكم فيها قبل أيام بسجن الأخير غيابياً لأربع سنوات، كما احتوى الموقع على محتويات جهاز الكمبيوتر الخاص - الذي صادرته النيابة العامة - للبندر وهو ما يعتبر من الوثائق السرية لدى الجهات الأمنية في البلاد.

هذا، وتطالب جمعية الصحفيين البحرينية الجهات المعنية بتوضيح ملابسات الوثائق الرسمية المنشورة في الموقع والتي من المفترض أن تكون وثائق «سرية» متعلقة بمجريات التحقيق في القضية التي مازال الحكم القضائي بمنع النشر فيها قائماً على الصحف البحرينية. كما وتطالب الجمعية وزارة الداخلية بكشف ملابسات التقارير المنشورة وبفتح تحقيق رسمي عن جهة التسريب للوثائق الرسمية لأحد المواقع الإلكترونية.

في الوقت الذي تمنع فيه الصحف البحرينية من تغطية التقرير المثير للجدل، تتساءل الجمعية عن البعد القانوني في السماح بنشر بعض الوثائق الرسمية التي لا يسمح للصحافة الحصول عليها أو حتى نشرها.

ترى جمعية الصحفيين أن ما تم نشره في الموقع المذكور يحمل معه الكثير من الأسئلة بشأن دور الصحافة البحرينية «المُغيب» وهو ما لا يتلاءم مع وظيفة وحساسية الصحافة بوصفها رافداً إصلاحياً رئيسياً في العملية الإصلاحية في البحرين.

إن ما تضمنه الموقع من تقارير سرية هو مدعاة أيضاً لإعادة السؤال عن قضية صلاح البندر، إذ شملت التقارير معلومات وبيانات استهدفت أكثر من طرف لا يمت لقضية البندر بصلة تذكر ومن ضمنها اسماء بعض الصحافيين. ولقد أتت هذه التقارير، بجانب المعلومات السرية الخاصة والتي صنفت ضمن المراسلات الخاصة في سجلات وزارة الداخلية البحرينية. إن جمعية الصحفيين وإثر هذه التداعيات ستطالب بفتح باب النشر في القضية بما يضمن للصحافة البحرينية القيام بدورها المنوط بها، وإنها لتعلن عن كامل ثقتها بالصحافة البحرينية الحرة والمسئولة، ونعتقد أن تغييب دور صحفنا في متابعة القضية مثار الجدل يعتبر مؤشراً سلبياً ولابد من أن يكون للصحافة دورها الفاعل والحقيقي في توضيح الحقيقة للمجتمع البحريني بمختلف شرائحة

صحيفة الوسط
23 ابريل, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro