English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

سلطــان يطالــب قــوىالمعارضـة بالكشـف عن عـدد المجنسين
القسم : الأخبار

| |
2008-10-26 16:59:58



طالب النائب حسن سلطان ''قوى المعارضة بالكشف عن عدد المجنسين وبرنامج التجنيس حتى العام .''2010
وقال إن ''بعض المسؤولين يتصرفون بصورة غير مسؤولة في ملف التجنيس في ظل الضغط المتزايد على الخدمات والصحة وغيرها''، مشككا في ''أهداف التجنيس السياسي''. وأشار إلى أن ''جميع أبناء شعب البحرين بكل مكوناته وتوجهاته تضرر من وبال هذه السياسة الضارة بمستقبل البحرين وأمنها واستقرارها، فالتجنيس يعد من أبرز الملفات الخطرة التي تهدد الاستقرار الوطني بالإضافة إلى كونه يمثل أحد الملفات الرئيسية''. وشدد على أن ''الحكومة تخفي برنامج التجنيس وتحاول إيصال معلومات مبهمة عن أعداد المجنسين، وأن إجاباتها على أسئلة النواب بشأن هذا الملف مقلقة بالنسبة لجدية الحكومة في التعاون مع السلطة التشريعية والمعارضة في حل هذا الملف المؤرق للجميع''. وأضاف أن ''الجميع سيتأثر بنتيجة هذا الخطأ الاستراتيجي المهم على المستوى القريب والمتوسط والبعيد''. وعن اللجنة التحضيرية لورشة (التجنيس برؤية وطنية) لفت سلطان إلى أن ''اللجنة تواصل أعمالها لانعقاد الورشة في الفترة المقبلة وتحديداً في المنتصف الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل''. من جانبه استغرب عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني النائب جلال فيروز من '' إغــلاق المؤسســة العسكريــة في وجه أتباع إحدى الطائفتين الكريمتين ''.
مضيفا بأن ''عشرات المواطنين اشتكوا بأنهم تقدموا بطلب للالتحاق بقوة دفاع البحرين إلا أنهم جوبهوا بالرفض، وحين استفسروا عن الرفض قيل لهم بأن السبب الانتماء للمذهب ''.
وعبر فيروز عن أسفه ''لهذا التمييز الطائفي الواضح في وزارات أمنية مهمة تخدم البحرين ككل وليس بشكل طائفي، فكيف يصح في دولة ذات حريات سياسية ومدنية ودينية أن يحرم ابن البلد من الخدمة في قوة الدفاع''. وأردف ''نحن نعلن أمام الرأي العام وجود هذا التمييز والتوظيف على الهوية ونناشد جلالة الملك أن يتدخل في هذا المجال ونقول لمن يأخذ على المعارضة إيصالها واقع التمييز في البحرين إلى المحافل الدولية ''كيف تلومون المعارضة وتأخــذون عليها أنها تتظلم من جراء تمييــز فاحــش ولم يترك المجال لها لمعالجة هذا التمييز في الداخل''. أشار إلى أن ''هؤلاء الذين يشنون حملات ضد المعارضة كأنهم يقولون أنه رغم ما تواجهه البلاد من التمييز إلا أنه لا يجوز للمعارضة أن تتأوه وتعرب عن الألم حتى ولو أوصدت الجهات المحسوبة على الحكومة الأبواب في وجه التظلم ''.
وأشار فيروز ''تخرج علينا الأبواق المحسوبة على بعض الجهات المشبوهة بتحريض الدولة على أن لا توظف أتباع مذهب معين في السلك العسكري، وفي المقابــل فــإن هــذه الأبــواق التي تزرع الفتنة وتتغذى على التمييــز الطائفي لا تبالي بتبعات هذا التحريض الذي يسبب حالة احتقــان شديــدة قــد ينجــم عنها جراء سياســة الإقصــاء والإجحاف ضدهم من جهة، ومن جراء قذفهم بأوصاف غير لائقة ولا ينطقها محب للبحرين وموالٍ للبلد ''.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro