English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: جمعية العمل الوطني الديمقراطي وعد بالبحرين تثمن موقف الرفيق سعدات
القسم : الأخبار

| |
2009-07-04 09:08:20


ثمنت جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" في البحرين وقفة الأمين العام الرفيق أحمد سعدات الشجاعة من داخل سجنه وموقفه الدائم في مناصرة وقيادة نضال الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، معلنة تضامنها الكامل معه ومع صموده في السجون الصهيونية.
وقالت الجمعية في بيان تضامني مع الرفيق سعدات: " تضامناً مع القائد المناضل أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يتعاظم صمود الرفيق القائد المناضل أحمد سعدات خلف القضبان في السجون الصهيونية، ويوماً بعد يوم، يزداد هذا القائد تألقاً وطنياً، ورمزاً ثورياً بإضرابه عن الطعام الذي قارب الشهر من داخل سجنه احتجاجا على سوء المعاملة التي يتعرض له مع إخوانه الأبطال من المعتقلين والسجناء والأسرى الفلسطينيين داخل السجون الصهيونية، واحتجاجا على ما يمارسه العدو الصهيوني من حصار ومذابح يومية وتهجير وهدم البيوت وحرق المزارع وإقامة المستوطنات الصهيونية محلها ومحاولة تهويد القدس بكل الوسائل الترهيبية والعدوانية ضد شعبنا الفلسطيني، متحدياً جبروت العدو الصهيوني، الذي يحاول إلغاء الحياة للبشر والشجر، وللأرض والوطن".
واعتبرت الجمعية تضامنها مع القائد سعدات هو تضامن مع الشعب الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال وفي قلب الحصار، معبرة بذلك عن وقفة الشعب البحريني مع النضال الوطني الفلسطيني، ومع رموز هذا النضال.
واستذكرت الجمعية وقفة القائد سعدات الذي وقف متحدياً المحاكم العسكرية الإسرائيلية، مؤكداً عدم اعترافه بشرعية المحاكمة، مخاطباً أعضاء المحكمة الصهيونية: "إن جهازكم القضائي المتفرعة منه هذه المحكمة، وغيرها، هو أحد أدوات الاحتلال العسكري، وظيفته إضفاء الشرعية القانونية على جرائم الاحتلال وممارساته". وسعدات الذي اعترض على سياسة العزل الانفرادي في السجن واصفاً إياها بأنها تهدف إلى التدمير الممنهج لإنسانية الأسير الفلسطيني.
وناشدت الجمعية كل الأحرار في العالم، والقوى الوطنية العربية بالوقوف إلى جانب القائد سعدات، مطالبة إياهم بالعمل على الإفراج عنه، داعية لجان حقوق الإنسان، والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية التدخل الفوري للإفراج عن سعدات، وعن كافة الأسرى والمعتقلين في السجون والمعتقلات الصهيونية.
كما طالبت بالعمل على إنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية بين جميع الفصائل المناضلة في مواجهة التحديات والمخاطر، والاستحقاقات التي كشف عن عورتها خطاب المجرم نتنياهو العنصري، وهي اللاءات الصهيونية المتمثلة بالاستيطان وتهويد القدس ومحاولات شطب حق العودة - جوهر القضية الفلسطينية- وما يسعى إليه العدو الصهيوني من اعتراف عربي وفلسطيني بيهودية الدولة، وهذه قمة النكبات .
وفي ختام بيانها توجهت بالتحية إلى الرفيق سعدات وكافة المعتقلين في السجون الصهيونية.
http://www.pflp.ps/index.php?action=Details&id=3644

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro