English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

في بيان لوزارة التربية والتعليم: لا أساس من الصحة لمشاركة طلبة في زيارة للسفارة الإسرائيلية بواشنطون
القسم : الأخبار

| |
2008-08-17 11:07:30



تعقيباً على بيان الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني المنشور في الصحافة المحلية حول زيارة طلبة بحرينيين لسفارة إسرائيل في واشنطون نفت وزارة التربية والتعليم أن يكون هناك أيّ وفد طلابي بحريني رسمي قد شارك في زيارة لسفارة إسرائيل بالولايات المتحدة الأمريكية.
وقالت الأستاذة وداد رضي الموسوي مديرة إدارة العلاقات العامة والإعلام بالوزارة أنّ جميع الوفود الطلابية التي تزور الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بتنفيذ برامجها بالتنسيق مع الملحقية الثقافية بسفارة مملكة البحرين بواشنطون.
وبخصوص ما ورد في بيان الجمعية من أنّ وزارة التربية والتعليم لم تفصح عن نتائج التحقيق الذي وعدت به بشأن معلمة بمدرسة خاصة دعت الطلبة إلى تلوين أعلام الدول ومن بينها علم إسرائيل في العام الدراسي الماضي، أفادت الموسوي أنّ الوزارة كانت قد أعلنت عن قيامها بتوجيه تنبيه كتابي إلى المعلمة الأجنبية بالمدرسة الخاصة المعنية، خصوصاً أنّ نتيجة التحقيق خلصت إلى أنّ عمل المعلمة لم يكن مقصوداً ولا تقف وراءه أهداف سياسية، حسب إفادة المدرسة.
وأعلنت الأستاذة وداد الموسوي عن أسفها لادعاء الجمعية في بيانها بأن وزارة التربية والتعليم تعدّ من أكثر الوزارات التي تتداول أنباء عن مشاركتها أو ابتعاث طلبة في برامج يشارك فيها الوفود الرسمية الإسرائيلية، وقالت أنّ الوزارة لم تنسق لأي برنامج من هذه البرامج، وأن الوزارة في سياستها وعلاقتها ملتزمة بسياسة مملكة البحرين على كافّة الأصعدة.
وأكدت أنّ هذه الإدعاءات تسيء إلى المشاركات المتميزة والمشرّفة التي تقوم بها الوفود الطلابية من وزارة التربية والتعليم في المحافل الخارجية وتحقيقها لنتائج ترفع اسم البحرين عالياً.
من جهته، عبر أمين سر الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني عبدالله عبدالملك عن استغرابه من نفي مديرة العلاقات العامة في وزارة التربية والتعليم في الوقت الذي تداولت فيه صحف الكيان الخبر.
وتساءل عبدالملك "كيف تكون الوزارة على علم بالوفود الطلابية، في الوقت الذي أكدت فيه إحدى صحف العدو خبر الزيارة ونقلته عن مسئول للعلاقات العامة في الوزارة".
وأضاف "لا تستطيع الوزارة أو أية جهة أخرى حجب الأخبار التي باتت مصادرها عديدة سواء على مستوى الفضائيات أو المواقع الالكترونية للصحف في جميع أنحاء العالم، وبالتالي على الفاضلة مديرة العلاقات العامة أن تتجشم العناء وتدخل إلى موقع الصحيفة (أيدعوت أحرنوت) باللغة الانجليزية لتتبين من الخبر قبل أن تنفيه".
وتابع "إذا كانت الوزارة بحق ليست على علم بزيارة الوفد، فعليها أن ترفع دعوى على الصحيفة لتطالب برد اعتبار للوزارة وللشعب البحريني الرافض للتطبيع مع الكيان الغاصب بكافة أشكاله، ولتثق الوزارة بأن الشعب البحريني بكافة فئاته ومؤسساته سيكونون داعمين لخطوتها تلك".
ودعا عبدالملك "اللجنة البرلمانية لمناصرة الشعب الفلسطيني إلى التحرك بجدية من أجل تبيان حقيقة الأمر، وتأكيد التزام المؤسسات الرسمية بالدعوات السابقة التي أطلقها مجلس النواب والقاضية بوقف أية خطوات تطبيعية أياً كان شكلها مع الكيان الغاصب، وذلك على خلفية لقاء وزير الخارجية البحرينية نظيرته الصهيونية".
وأكد على أن "الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع لا تسعى إلى الادعاء على أية جهة رسمية كانت أم أهلية جزافاً، بل هي تنطلق من إيمان حقيقي بضرورة تحصين المجتمع من التطبيع مع الكيان الصهيوني، وتعلن عن تحركاتها إذا ما كانت هناك تحركات فعلية واقعة على الارض تستهدف التطبيع".
ولفت إلى أن "الجمعية كانت ومازالت تنأى بنفسها عن الزج في أية مهاترات غير مبنية على معلومات يمكن الاستناد عليها"، مشيراً إلى أن "دعوتنا كانت تهدف إلى توضيح الموضوع إلى الرأي العام، لاسيما بعد الخبر الذي نشر".

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro