English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

رسالة من الملتقى العربي الدولي لحق العودة, بشأن جريمة الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة
القسم : الأخبار

| |
2008-11-28 02:00:51




رسالة من الملتقى العربي الدولي لحق العودة
بشأن جريمة الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة
 
إن المشاركين في الملتقى العربي الدولي لحق العودة، المنعقد في قصر المؤتمرات بدمشق بحضور فلسطيني وعربي وإسلامي وعالمي واسع، يدين بشدة استمرار فرض الحصار الظالم على المليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة. والذي يشكل جريمة ضد الإنسانية (جريمة إبادة جماعية) تمثل انتهاكاً صارخاً للقيم الإنسانية والمواثيق الدولية، وشكلاً من أشكال العقوبات ويتوجب التصدي لها والانتباه إلى مخاطر عواقبها.
فقد بلغت سياسة الحصار في سنتها الثانية، ذروة غير مسبوقة بحق قطاع غزة المعزول كلية عن العالم، والمحروم من كل ضروريات الحياة، والذي يشكل وصمة عار على جبين المجتمع الدولي بعامة، وأطرافه الفاعلة بخاصة، علاوة على مسؤولية الدول العربية في هذا الصدد حيث سيسجل التاريخ صفحة سوداء للعرب على عدم قيامهم بفك الحصار وهم قادرون.
ويستغرب الملتقى العربي الدولي لحق العودة، تواطؤ بعض الأطراف العربية في تمرير سياسة الحصار، بل والمشاركة فيها بشكل لم يعد بالوسع إخفاءه أو الصمت إزاءه. ويطالب الملتقى باتخاذ خطوة مصرية فورية لفتح معبر رفح، منفذ قطاع غزة الوحيد إلى العالم الخارجي وقصبة الحياة الوحيدة المتبقية له، وتمكين غزة من التزود بمستلزمات الحياة والعيش والتنقل والخدمات الأساسية من الماء والكهرباء والوقود والدواء. ولا شكّ أنّ استمرار إغلاق معبر رفح لا يليق بمكانة مصر العروبة ولا يتناسب مع الدور المنتظر منها، ولا نقبله لسجلها التاريخي، ولا يعبر عن الإرادة الحقيقية الوطنية والقومية للشعب المصري.
ويدعو الملتقى كل شرفاء الأمة العربية والإسلامية وشرفاء العالم إلى رفع وتيرة مطالباتها لمواجهة جريمة حصار غزة، وإطلاق تحركات واسعة للتصدي لحصار غزة وتقديم وسائل الدعم لأهلها.
ويشدِّد على ضرورة كسر الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة، بكل السبل والوسائل، ويحيي الملتقى في هذا الصدد سفن الأمل والكرامة وكل المبادرات المماثلة التي اخترقت طوق الحصار، مشدداً على أهمية إطلاق المزيد من المبادرات والتحركات الفاعلة عربياً وإسلامياً ودولياً حتى يتم إنهاء هذه السياسة المنهجية الإجرامية، التي ستدخل التاريخ بوصفها جريمة حرب مروِّعة بامتياز، وخاصة تسيير شاحنات المساعدات والسفن البحرية العربية والدولية. ويدعو الشعوب العربية والإسلامية لتقديم ما تستطيعه لإغاثة أهل غزة خاصة وفلسطين عامة، والضغط على حكوماتها لاتخاذ مواقف ترفع الحصار.
دمشق 24/11/2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro