English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد» تدشن أولى فعاليات برنامجها الرمضاني التراثي
القسم : الأخبار

| |
2008-09-07 02:21:54


انطلقت يوم أمس الأول (الخميس ) أولى فعاليات مهرجان جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) الرمضاني، وذلك في مقر فرع المحرق بمنطقة عراد .
وقد استهل عدد من الأطفال والشباب المهرجان باحتفالية كرنفالية جابت الطرق القريبة من المقر، مرددين الأغاني والأهازيج المرحبة بدخول شهر رمضان، ومعلنين في الوقت نفسه عن بدء الانطلاقة الرسمية للمهرجان الذي سيستمر لغاية أواخر الشهر الجاري .
وأكد رئيس فرع (وعد) في المحرق رائف الحماد في كلمته الافتتاحية المقتضبة على أهمية التواصل بين الأجيال عبر تسليط الضوء على أبرز الموروثات والمهن الشعبية المرتبطة بشهر رمضان المبارك .
وأوضح أن ''المهرجان جاء مترجماً لأهداف (وعد) الداعية لضرورة الاهتمام بالجانب التراثي، والاحتفاء بالشخصيات التي مازالت، وعبر جهود ذاتية بحتة، محافظة على تلك الموروثات''، معبراً عن شكره للجهات الداعمة للمهرجان .
إبراهيم بحر نجم الليلة الاولى :
ولقد كان للفنان البحريني المعروف إبراهيم بحر، دور بارز في تقديم برامج الليلة الرمضانية الأولى، حيث ساهم، وعبر استحضاره للكثير من الأبيات الشعرية الشعبية (الزهيريات ) ، في إضفاء الطابع الشعبي للفعالية، والرجوع بذاكرة المشاركين إلى الأزمنة القديمة وبساطتها والروح المتعاونة التي كانت تسود تلك الفترات .
وقام الفنان بحر، بتقديم الشخصية الأولى، وهو صاحب أحد أقدم المقاهي في المحرق والبحرين، عبدالله بوخلف، الذي بدورة اعتبر أن المقاهي كانت مركزاً للتواصل بين أفراد الحي والمنطقة، وشكلت بمثابة النادي الذي يستجم فيه الناس بعد عناء العمل ومشقة الحياة في ذلك الوقت .
وأضاف بوخلف ''لقد كان للمقاهي دور بارز في الحياة الشعبية البحرينية، فقد كانت مكاناً للالتقاء والتحاور في قضايا الشأن العام والأحداث التي كانت تجري في البلاد، فضلاً عن كونها مكاناً لالتقاء النواخذة بالغواصين وبقية طاقم سفينة الغوص، حيث يتم إبرام الاتفاقات بينهم في المقاهي ''.
وعن أهم ذكرياته في المقاهي، وهو من مارس هذه المهنة منذ الصغر، قال بوخلف ''كان نواخذة الغوص يتخذون من المقاهي مجلساً لهم، يتحاورون فيه في قضايا الغوص، كما كانوا يهادون صاحب المقهى بعد عودتهم ''.
المقاهي الشعبية ملتقى لأهالي المنطقة
ويضيف ''كما أن الأحاديث السياسية تتداول في المقاهي، بل وكانت بعض المظاهرات تخرج منها، وتوزع المنشورات فيها (...) حين كان الرئيس جمال عبدالناصر يخطب يعم الصمت على المقهى، ولا تسمع غير صوت (القدو) وصوت الملعقة وهي تقلب السكر في أكواب الشاي ''.
وفي مقارنة بين المقاهي الشعبية والمقاهي الحديثة، يقول بوخلف ''المقاهي الشعبية ليست كتلك المنتشرة حالياً، والمعتمدة على تدخين الشيشة، بل هي مقاهي خرجت منها شخصيات كان لها تأثيرا واضحا على المجتمع البحريني في ذلك الوقت''. وتابع ''المقهى كما ذكرت، مكاناً للتلاقي، وبالتالي فإذا غاب أحد مرتادي المقهى، فيهب الجميع بالسؤال عنه، والاستفسار عن صحته''. وأضاف ''أما اليوم، فهي وإن كانت لا تزال تحتفظ ببعض مرتاديها من المواطنين، إلا أن الغالب عليها هم العمال الآسيويون ''.
بوخلف : التراث غير مرغوب فيه
وعن التقدير او التكريم الذي حظي به صاحب أقدم المقاهي في البحرين، قال بوخلف ''لم نجد أي تكريم رسمي، في الوقت الذي تلقيت فيه عروضاً كثيرة من الكويت، قطر والسعودية، بأن أغادر البحرين وافتح مقاهي في تلك البلدان، ولكن لا استطيع مغادرة المحرق''، مشيراً إلى أن ''التراث غير مرغوب فيه حالياً، بل أصبحت الفنادق والعمارات هي موضع الاهتمام ''.
المسحر مهنة اندثرت بسبب الإهمال
وواصل الفنان إبراهيم بحر، تقديمه فقرات البرنامج، حيث قام بتقديم الشخصية الثانية، وهي شخصية المسحر، حيث استحضر الفنان الشعبي المعروف، وصاحب دار مسعد للفنون الشعبية، إبراهيم مسعد، مهنة المسحر، وذكرياته في ممارسة هذه المهنة. وقال مسعد ''مارست مهنة المسحر منذ الصغر ولما يقارب الـ(60) عاماً''.وأضاف ''كان في المحرق، 6 مسحرين، يتقاسمون الأحياء، ويكون لكل مسحر منطقته التي يمارس فيها عمله طوال ليالي شهر رمضان، وكنا نجتمع في نصف رمضان، لنتقاسم ما نحصل عليه من أهالي الأحياء من رز، طحين وما شابه ''.
وأوضح ''كل مسحر كان يلتزم بمنطقته، ولا يتعدى على حدود منطقة زميلة في المهنة ''.
وتابع مسعد ''المسحر كان يمارس مهنته في ظروف قاسية، سواء من حيث عدم وجود الإضاءة، وتقلب الطقس، فكنا نقوم بعملنا في البرد القارص والمطر، وفي بعض الحالات، كنا نتعرض لمطاردة الكلاب، إلا أن ذلك لم يمنعنا من مواصلة عملنا''. ولفت إلى أن ''مهنة المسحر اندثرت اليوم، ولم يعد أحد يمارسها، كل ذلك بفعل عدم وجود اهتمام رسمي بمن مارسوا هذه المهنة، فأنا على سبيل المثال، توقفت عن ممارستها بفعل المرض، منذ عشر سنوات مضت ''.
وقام إبراهيم مسعد في ختام الليلة الأولى، بتقديم عرض هي للأهازيج التي كان المسحرين يؤدنها في شهر رمضان، بعد أن تم تكريه من قبل الأمين العام لـ(وعد) إبراهيم شريف .
من جهته، أكد مقدم المهرجان الفنان إبراهيم بحر، باستعراض فقرات البرنامج الرمضاني، وذكّر المشاركين بالفعاليات المقبلة التي ستنظم مساء الخميس من كل أسبوع، وطوال شهر رمضان المبارك، وذلك بمشاركة فرقة دبدوب .

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro